على نفقة زايد، مغادرة اكثر من مئتي حاج كوسوفي بريشتينا الى الاراضي المقدسة لأداء الحج

بمكرمة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة اقلعت طائرة ركاب صباح امس من مطار بريشتينا عاصمة كوسوفو وهى تحمل اكثر من مئتي حاج متوجهين الى الاراضى المقدسة لتأدية فريضة الحج على نفقة سموه. وكان فى وداع الحجاج فى مطار بريشتينا المقدم سالم بخيت السبوسى سكرتير لجنة الامارات العليا لاعمار كوسوفو والمقدم سالم بن نايم الكعبى قائد مجموعة المعركة الثانية بقوة الامارات لحفظ السلام فى كوسوفو والرائد علي عمران المعمري المتحدث الرسمى باسم القوة. وصرح المقدم سالم السبوسى لوكالة انباء الامارات بان عدد الحجاج الكوسوفيين الذين غادروا امس الى الاراضى المقدسة بلغ 216 حاجا بمن فيهم طاقم طبى لتقديم الرعاية الصحية للحجاج ووعاظ ومرشدون لتعريفهم بكيفية اداء مناسك الحج. وقال انه تم اختيار الحجاج من جميع مدن وقرى كوسوفو بالتنسيق مع المشيخة الاسلامية هناك وقد تم اختيار نحو 40 بالمائة من الحجاج الكوسوفيين من مدينة فوشترى وقراها حيث منطقة الحماية التابعة لقوة الامارات لحفظ السلام والباقى من المدن والقرى الاخرى. وذكر السبوسى ان مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة ليست جديدة ولكنها متكررة وسموه سباق دائما الى فعل الخيرات مؤكدا ان الحجاج الذين من الله عليهم اداء هذه الفريضة يدعون دائما بطول العمر والصحة والسعادة لصاحب السمو رئيس الدولة الذى تكفل بنفقات حجهم الى الديار المقدسة. واشار الى انه من خلال متابعته لاجراءات سفر الحجاج الكوسوفيين والالتقاء بهم يظهر مدى فرحتهم البالغة بهذه المكرمة ويدعون لصاحبها بالخير دائما. كما اكد المقدم سالم بن نايم الكعبي ان مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة القائد الاعلى للقوات المسلحة تثلج الصدر وتدفعنا الى الاقتداء بسموه فى فعل الطاعات ونسأل الله تعالى ان يكون فى ميزان حسناته. وقال ان مكرمات سموه تعدت اهل الوطن ووصلت الى جميع الاشقاء والاصدقاء فى الدول العربية والاسلامية والصديقة. اما الرائد علي عمران المعمري فقد اكد ان مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة بارسال اكثر من مئتي حاج كوسوفي الى الديار المقدسة ليست المكرمة الاولى من مكرمات سموه ولن تكون الاخيرة حيث عمت هذه المكرمات القاصى والدانى. وقال المعمرى ان بشائر الفرحة تعلو وجوه الحجاج الكوسوفيين الذين تكفل صاحب السمو رئيس الدولة بنفقات حجهم وهو الهدف الاسمى الذى يسعى اليه سموه من هذه الافعال الطيبة. وقد التقت بعثة وكالة انباء الامارات الى كوسوفو مع الحجاج الكوسوفيين حيث كانت معهم فى ساحة المطار قبل اقلاع طائرتهم الى الاراضى المقدسة واجرت مع بعض منهم لقاءات اعربوا خلالها عن شعورهم البالغ بالفرح والسرور لما من الله عليهم بهذه النعمة ولما قدمه لهم صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وقالوا ان الفرح ملأ ديارهم لايام عديدة منذ ان ابلغوا بمكرمة سموه وانهم لا يستطيعون ان يصفوا ما تكنه قلوبهم من محبة وتقدير لصاحب السمو رئيس الدولة على افعاله الطيبة مؤكدين ان فى الامة أناسا خيرين امثال سموه الذى يتذكر دائما اخوانه المسلمين فى كل مكان ويقدم لهم المساعدة بمختلف انواعها. واشاروا الى ان مساعدات الامارات لاهالى كوسوفو باتت على لسان كل كوسوفى ويذكرون دائما الامارات وقائدها فى مناسبات الخير. ويقول الحاج يعقوب ميفاشى من منطقة بريشتينا الذى حاز وزوجته على مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة بالذهاب الى الاراضى المقدسة (انه يشكر الله تعالى على هذه النعمة معربا عن بالغ شكره لصاحب السمو رئيس الدولة على هذه المساعدة) . اما الحاج نظام الدين جليلى من منطقة فوشترى فقال انه لا يسعه الا ان يقدم الشكر والتقدير لصاحب السمو رئيس الدولة داعيا لسموه بالصحة والمغفرة) .

تعليقات

تعليقات