لاطلاعهم على اهداف المسابقة المحلية، لجنة جاذزة دبي الدولية للقرآن الكريم تعقد اجتماعها الاول مع مراكز التحفيظ

عقدت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اجتماعها الاول مع مراكز تحفيظ القرآن بالدولة لاطلاعهم على اهداف المسابقة المحلية وشروطها وكيفية الاشتراك بها ورأس الاجتماع الذي عقد بمكتبة هور العنز الدكتور عارف الشيخ رئيس اللجنة الفنية بالجائزة وممثلون عن اللجان الفرعية الاخرى كما حضره ممثلون عن مراكز ومؤسسات ومدارس تحفيظ القرآن على مستوى الدولة. واشاد الدكتور عارف الشيخ بالجهود الكبيرة التي تقوم بها المراكز في سبيل تنشئة الابناء على مائدة القرآن الكريم وقدم للمحاضرين فكرة عن الجائزة واهدافها واقسامها التي تتضمن المسابقة الدولية والمسابقة المحلية وفرع الشخصية الاسلامية موضحا هدف الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع لخدمة الناشئين من هذه الامة في الخارج والداخل وان انشاء جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم قبل ثلاث سنوات لابناء العالم الاسلامي يأتي في هذا الاطار كما امر سموه بانشاء المسابقة المحلية هذا العام لتشجيع مراكز التحفيظ في الدولة. وقال الدكتور عارف الشيخ ان اهداف المسابقة المحلية تتضمن الاهتمام بكتاب الله تعالى والعناية بحفظه وتجويده واعطاء الفرصة للجنسين للرقي بالمستوى العام للاداء القرأني حفظا وتجويدا وتلاوة وتشجيع ابناء المسلمين مواطنين ومقيمين على ارض الدولة على المنافسة الشريفة في هذا المجال وتنشيط المراكز باجراء التصفيات النهائية من خلال ترشيح افضل الحفاظ فيها لدخول المسابقة المحلية مع اختيار الحفظة من المواطنين الذين تقع عليهم التصفية النهائية في المسابقة المحلية وتأهيلهم لدخول المسابقة الدولية. وحول مواعيد المسابقة قال رئيس اللجنة الفنية سوف يكون موعد اعلان التسجيل في شهر شوال من كل عام ويستمر لمدة شهر ويتم الاعلان عن التسجيل من قبل اللجنة المنظمة للجائزة ويوكل الى مراكز التحفيظ في الدولة اجراء الاختبار اللازم للمنتسبين اليها ومن ثم ترشيح العدد الذي تحدده اللوائح في كل فرع على مستوى كل مركز وتحدد اللجنة المنظمة للجائزة الجهة التي تتولى اختبار المرشحين غير المنتسبين الى مراكز التحفيظ والمتقدمين الى الجائزة مباشرة, ويكون موعد اجراء المسابقة في شهر محرم من كل عام او حسب ما تراه اللجنة المنظمة. وقال الدكتور عارف الشيخ ان هناك مجموعة من المراكز في الدولة لها دور رائد في مجال تحفيظ القرآن الكريم في مقدمتها مشروع زايد لتحفيظ القرآن ومشروع مكتوم لتحفيظ القرآن ومؤسسة رأس الخيمة اضافة الى مسابقات ترعاها الحكومات المحلية في الامارات الاخرى ومراكز ومدارس أهلية موجودة بالجهود الذاتية. واشار رئيس اللجنة الفنية الى ان توجيهات سمو الشيخ محمد بن راشد جاءت لتقدم الدعم لهذه المراكز وتجمعهم تحت مظلة واحدة وهي خدمة القرآن الكريم. وفتح بعد ذلك المجال للمناقشة وتساءل البعض عن مدى امكانية اجراء اختبار مبدئي في كل امارة وامكانية زيادة عدد المرشحين من كل مركز وفتح الباب امام الروايات الاخرى غير رواية حفص ومصير المرشحين الذين تقدموا الى الجائزة مباشرة ولا ينتسبون الى اي مركز وبعد المناقشات تم التوصل الى عدة امور يجب مراعاتها من جانب المراكز وهي ضرورة اطلاع المشرفين والمشرفات على المراكز على لائحة المسابقة المحلية وان يرشحوا من سيتقدمون للمسابقة بعد اختبارهم من خلال مراكزهم بشكل دقيق, وان يتأكد المركز من توافر الشروط المطلوبة في كل مرشح. كما وافقت اللجنة المنظمة على ان يرشح كل مركز اكثر من تسعة أفراد شريطة ان يتسلسل ترتيبهم بحيث لو سمحت الظروف تفسح اللجنة المجال لأكثر من ذلك العدد الذي اتفق عليه. كتب السيد الطنطاوي

تعليقات

تعليقات