يرفع طاقة المعالجة الى 260 الف متر مكعب يوميا ، مشروع لتوسعة محطة الصرف الصحي بالعوير بتكلفة 300 مليون درهم

باشرت بلدية دبي تنفيذ مشروع التوسعات الجديدة بمحطة الصرف الصحي بالعوير لرفع الطاقة الاستيعابية للمحطة الى الضعف. واكد المهندس حسين ناصر لوتاه مساعد مدير عام بلدية دبي لشؤون البيئة والصحة العامة انه بانتهاء مشروع التوسعة ترتفع الطاقة الاستيعابية للمحطة الى 260 الف متر مكعب ما يعادل 66 مليون جالون يوميا بينما تبلغ طاقة المعالجة الحالية 130 الف مترمكعب يوميا اي حوالي 33 مليون جالون يوميا. وقال في مؤتمر صحفي عقد بمحطة الصرف الصحي في منطقة العوير حول التوسعات الجديدة التي سيتم اجراؤها في المحطة مع حلول الالفية الثالثة ان مشروع التوسعة الذي تقدر تكلفته الاجمالية بنحو 300 مليون درهم سوف يبدأ في مارس 2000 وسيتم انجازه على مراحل على ان يتم الانتهاء من المشروع تماما في مارس 2001. وعن اهداف مشروع التوسعات ذكر المهندس عيسى بطي الميدور مدير ادارة الصرف الصحي والري ببلدية دبي انه سيعمل على زيادة مراحل المعالجة وتطوير قدرات وحدات معالجة الروائح للحد من انتشارها مع الزحف العمراني المتوقع الى المنطقة, بالاضافة الى تطوير وحدات المعالجة البيولوجية الاولى لمواكبة المرحلة البيولوجية الثانية التي جرى تطويرها باعادة استخدام الفلاتر فيها. واضاف ان مشروع التوسعات الجديدة يعد شبه نهائي ويواكب متطلبات المنطقة حتى عام 2007م. وقال مدير ادارة الصرف الصحي والري ببلدية دبي ان المشروع جاء ليواكب التوسعات الجارية في المدينة والتي تتطلب مدها بالمياه المعالجة بعد ان كان يتم التخلص منها الى البحر, موضحا بأنه سيخصص جانبا من المياه المعالجة لتغذية الحزام الاخضر الذي سيقام على امتداد الشارع العابر والطريق الدائري بالاضافة الى مشروع اعمار ومزرعة الاعلاف بالعوير ومشروع حديقة الغابات خلف حديقة مشرف, مشيرا الى ان الزراعة التجميلية على الطرقات تستهلك ما يصل الى 110 ملايين جالون يوميا. ثم تحدث المهندس عبدالسلام محمد صالح رئيس قسم محطة الصرف الصحي بالانابة عن الاعمال الجاري تنفيذها بمشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي لمدينة دبي مشيرا الى انه لعمل التوسعات لمحطة معالجة الصرف الصحي سوف يتم انجاز اعمال المعالجة الاولية وهي عبارة عن عدد 3 مصاف دقيقة وعدد 3 احواض فصل رمال وعدد 6 احواض ترسيب ابتدائي و3 احواض تهوية ابتدائية ثم المعالجة الثانوية وهي عبارة عن عدد 3 احواض تهوية بيولوجية وعدد 2 حوض ترسيب ثانوي. كما سيتم تنفيذ المعالجة البيولوجية الثانية وهي عبارة عن عدد 3 مرشحات بيولوجية وعدد 2 حوض ترسيب نهائي والمعالجة الاضافية: وهي عبارة عن عدد 4 مرشحات رملية وعدد 2 حوض اضافة كلور, الى جانب معالجة الحمأه: وهي عبارة عن عدد 3 احواض تركيز الحماه وعدد 2 حوض تخمير حمأه ووحدتين تجفيف وعدد 18 حوض تجفيف للحمأة ومعالجة الروائح: وهي عبار عن وحدتين لازالة الروائح وذلك باستخدام غاز الاوزون. والمعالجة الكيميائية تلك للتخلص من الغازات المصاحبة لعمليات المعالجة, كما سيتم تطوير وتحديث نظام تجفيف ومعالجة الحمأة وذلك باستخدام الطاقة الشمسية كبديل متوفر ورخيص للطاقة. مشيرا الى انه من المتوقع ان تصل كميات مياه الري الى حوالي 250000 متر مكعب في اليوم تستخدم في ري الحدائق وتجميل مدينة دبي وسوف تصل كيمات الحمأة المجففة (السماد العضوي) حوالي 42 طنا سوف يتم استخدامها كسماد زراعي للمزارع الخاصة والحكومية. كما سيتم توليد حوالي 40000 متر مكعب في اليوم من غاز الميثان يستخدم كطاقة حرارية لتجفيف الحمأة وكمصدر لتوليد الكهرباء. كتب ـ خالد درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات