مدير مركز ابحاث الاحياء المائىة بأم القيوين؟ تقديم المساعدة والمشورة الفنية للجهات الراغبة في انشاء مشاريع لتربية الأسماك

اكد محمد الزرعوني مدير مركز ابحاث الاحياء البحرية بأم القيوين, ان المركز تم انشاؤه ايمانا من وزارة الزراعة والثروة السمكية بأهمية دور الابحاث والدراسات العلمية في مجال حماية وتنمية الموارد السمكية, مشيرا الى ان المركز باشر اعماله في اوائل عام 1984 لتحقيق العديد من الاهداف والانشطة التي ترتبط مباشرة بتربية الاسماك وتنمية الثروة السمكية في البلاد والعمل على تقديم المساعدة والمشورة الفنية للجهات الراغبة في انشاء مشاريع خاصة بتربية الاسماك داخل الدولة سواء كانت للقطاع العام او القطاع الخاص. وقال مدير مركز الاحياء البحرية ان من الانشطة الاخرى التي يقوم بها المركز تدريب من يرغب من مواطني وصيادي الاسماك بالدولة على اصول تقنية التربية المائية في الاحواض وفي الاقفاص الشبكية المثبتة في البحر مع اجراء الابحاث البيولوجية والهيدروغرافية لاصناف الاسماك التجارية الموجودة في مياه الدولة ومنطقة الخليج والتعاون والتنسيق مع الفعاليات المحلية والاقليمية والدولية ذات الطبيعة المماثلة مع نشر الوعي والمعرفة بين زوار المركز من خلال اطلاعهم على نشاط عمل المعرض المائي والافلام والكتب المتخصصة في شؤون الموارد البحرية والتربية المائية واجراء التجارب على الانتاج الصناعي ليرقات بعض اصناف الاسماك المختارة مثل اسماك الصافي والهامور والشعري والبياح والربيان وتجارب خاصة على تربية بعض اصناف الاسماك التجارية المرغوبة من قبل المواطنين والتي لا تلبي وفرة كميانها الحالية حاجة السوق المحلية. واضاف الزرعوني ان المركز نجح في تحقيق العديد من الاهداف, ومنها تحقيق تقنيات انتاج وتربية يرقات اسماك الصافي العربي ويرقات اسماك الهامور وتقنيات انتاج وتربية يرقات الربيان المحلي والربيان المستورد من نوع (الانديكاس) اضافة الى النجاح في تربية اصبعيات اسماك البياح العربي واصبيعات اسماك القابط والشعم واكثار الكائنات الدقيقة مثل الكلوريلا والروتبفيرا والنجاح في انتاج يرقات اسماك البلطي بهدف نشر تربيتها في احواض الري في المزارع المملوكة للمواطنين. زراعة اشجار القرم واشار مدير مركز الاحياء البحرية الى ان المركز قام باجراء الدراسات البيولوجية على بعض اصناف الاسماك التجارية والمسوحات البحرية واعمال الاحصاءات السمكية وغيرها ذات العلاقة بالثروة السمكية والبيئة البحرية ونشر زراعة اشجار القرم في عدة مناطق ساحلية في الدولة من النوع المحلي وانشاء مشتل صغير لاشجاره مع عمل دراسات ميدانية حول تطوير معدات الصيد في الدولة وعمل مسوحات ميدانية لبعض الجزر والخيران بطلب من الدوائر الحكومية المحلية. دراسة تغذية الصافي وحول التعاون بين المركز والمؤسسات الاخرى قال الزرعوني هناك تعاون مستمر بيننا وبين الجهات المماثلة وتعاون بين المركز والجامعة اثمرت عن اجراء دراسات حول الاحتياجات الغذائية لسمكة الصافي مع كلية العلوم الزراعية بالجامعة, ودراسة حول مدى تحمل نوعية من اسماك البلطي لتراكيز مختلفة من الملوحة وتنظيم الدورات التدريبية العملية لطلبة كلية العلوم الزراعية في مجال تربية الاسماك والربيان واشجار القرم وتزويد هؤلاء الطلبة بالمعلومات والنشرات اللازمة لاعداد تقاريرهم وبحوثهم واجراء البحوث الاكاديمية في مجال اشجار القرم للحصول على ماجستير علوم البيئة من كلية العلوم بالجامعة وكذلك اجراء البحوث الاكاديمية في مجال تأثير التلوث البترولي على اسماك الصافي واشجار القرم. وعن الدراسات الميدانية قال مدير المركز ان هذه الدراسات لها اهمية كبيرة في التعرف على المشكلة والحلول المقترحة ومن هذه الدراسات الميدانية دراسة مبدئية حول كفاءة ونوعية الصيد بواسطة قرامير صيد مختلفة الفئات ودراسة حول انزال سمك الكنعد لمدة سنة وذلك ضمن البرنامج الموحد بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودراسات حول الشعاب المرجانية بالمنطقة الشرقية والاعداد والمشاركة في مشروع مسح الاسماك القاعية لتقدير المخزون السمكي لدول مجلس التعاون. واشار الزرعوني الى اعمال اشرافية يقوم بها المركز مثل الاشراف ومتابعة الاعمال على مشروع تربية الاسماك والربيان في جزيرة ابو الابيض بأبوظبي التابعة للدائرة الخاصة لصاحب السمو ولي العهد والاشراف مع الدائرة الخاصة بأبوظبي على تربية اسماك الصافي في الاقفاص الشبكية في الشهامة والمساعدة على انشاء مزارع سمكية بجزيرة السمالية والاشراف ومتابعة الصيادين الذين يقومون بتربية الاسماك في الاقفاص الشبكية التي تم اعارتها لهم بهدف التدريب والتعرف على طبيعة المشاكل التي تواجههم وكذلك متابعة بعض المزراعين الذين يقومون بتربية اسماك البلطي في مزارعهم في مناطق مختلفة من الدولة. واضاف الزرعوني ان المركز له مشاركات في المناسبات والمعارض والندوات التي تشارك بها الوزارة حول حماية الثروة السمكية والبيئة البحرية من التلوث وابراز دور الوزارة من خلال الخدمات والدراسات والابحاث اضافة الى ذلك استقبال اكثر من تسعة الاف زائر سنويا من طلاب وطالبات المدارس الحكومية والخاصة والجامعات والزوار الرسميين والمهتمين بالثروة السمكية والبيئة البحرية للتعرف على اقسام وانشطة المركز والتعرف على اسماك دولة الامارات من خلال المعرض المائي الموجود في المركز والذي يعتبر من المعالم السياحية لامارة ام القيوين وهناك تعاون كبير في مجال حماية البيئة مع الهيئة الاتحادية للبيئة وهيئة ابحاث المحافظة على الحياة الفطرية وبلديات الدولة هذا على المستوى الداخلي اما على المستوى الخارجي فيتم التعاون مع المنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية وانشاء بيئات جديدة لحضانة الاسماك من خلال نشر زراعة اشجار القرم في الخيران والسواحل وبيئات جديدة لتواجد الاسماك من خلال انشاء الشجاب الصناعية وحماية البيئة التي تعيش فيها الثروة السمكية والاحياء البحرية الاخرى. انتاج يرقات الاسماك واشار الزرعوني الى ان المركز يتضمن قسما متخصصا للانتاج الصناعي ليرقات الاسماك والربيان ويضم وحدة العناية والتفريغ والتغذية المبكرة لليرقات ومختبرا للتحليل والمتابعة المستمرة لها ووحدة لتصنيع وانتاج الغذاء المحلي اللازم لتربية الاسماك وتحتوي على فرن تجفيف وطحن الاسماك المستخدمة في تصنيع الغذاء المحلي مع الة خلط تركيبة مكونات الغذاء وآلة تحضير حبيبات غذاء الاسماك وعشرة احواض اسمنتية كل منها لسعة مترين مكعب مخصصة لتربية واكثار احد انواع الهائمات الحيوانية والذي يعتبر غداء اساسيا ليرقات الاسماك. محمد الزرعوني

طباعة Email
تعليقات

تعليقات