الاجتماع الاول لتوجيه اللغة العربية، توحيد الورقة الامتحانية للغة العربية بورقة واحدة

أكد توجيه اللغة العربية بدبي والامارات الشمالية في اول اجتماع لهم بداية الاسبوع الجاري يرأسه الدكتور ثابت الخطيب الموجه الاول للمادة انه ينبغي ان تنسب الافكار والاساليب الجديدة التي تطرح لاصحابها على ان يتبناها فريق التوجيه بالمنطقة ويثريها بالاراء والملحوظات تحقيقا لروح الفريق في اداء التوجيه لدوره بكل منطقة , كذلك حصر مشكلات المعلمين بالميدان خاصة معلمو المرحلة الابتدائية وما يعانونه في ظل النصاب الجديد 24 حصة وعرضها على الجهات المسؤولة ورأي التوجيه في هذه المشكلة بالاضافة الى اعادة النظر في معلمة الاحتياط. وتطرق الاجتماع الى قصائد المدح التي تدون في التوجيهات الخاصة بالمعلم بالسجل التراكمي واشارت التوصيات الى الاكتفاء بتوثيق اهم وابرز التوجيهات التي يحتاجها المعلم والا يكون هناك تغييب للسلبيات الموجودة بالمنهج لان ذلك يعد تضليلا للجهات المعنية والمسؤولة مشيرين الى ضرورة التواصل المستمر بين التوجيه وادارات المدارس فيما يخص المعلمين. وجاء بالاجتماع انه لاينبغي طرح رأي او اثارة مشكلة ما او مناقشة الا اذا كانت ظاهرة متفشية مع حث المعلمين بالميدان على ان تكون الوسائل التعليمية من انتاج الطلاب انفسهم باشراف معلميهم واشار الموجه الاول على ضرورة اعطاء سبل الزيارات الجمعية الاهمية التي تعطى للزيارات الصفية. وناقش الاجتماع الذي استمر لاكثر من ساعتين ضرورة اضافة زيارة ثالثة للمعلم المتميز في شكل حصة مشاهدة يدعي اليها المعلمين بالمدرسة لتبادل الخبرة ووضع معايير للتمييز بين المدارس لدى الجهات المسؤولة تتضمن جهود المدرسة في تطوير اداء الطلاب بدلا من الاخذ بنسب النجاح كمعيار للتميز والا تكون نسبة النجاح هي الهاجس الحقيقي لادارات المدارس. كما كان للتوجيه الاول عدة ملحوظات في ضوء تقويم العمل واداء التوجيه بدأها بدور التوجيه الذي لايزال مختزلا في زيارات صفية توثق في السجل التراكمي مؤكدا على ان معظم الزيارات التي نفذت من قبل التوجيه للمعلمين العام الماضي. لم تزد عن زيارتين عند كثير من الموجهين وهو الحد الادنى الذي حددته الوزارة مشيرا الى التشابه الواضح بين ما يكتب عن المعلم في الزيارتين معربا عن امله في ان يتحرى كل موجه الدقة فيما يكتب عند توثيقه للزيارة الصفية بالسجل التراكمي. كذلك اكد على ضرورة المبادرة باستخراج رأي ادارات المدارس فيما يتعلق من ملحوظات ادارية عن المعلمين قبل توثيق الزيارة الصفية حتى يكون هناك تقارب في وجهات النظر بين التوجيه وادارة المدرسة عند كتابة التقرير السنوي عن المعلم. واوضح الموجه الاول ان هناك اغفالا من بعض الموجهين في متابعة ما كتب عن المعلمين بالسجلات التراكمية وعدم التأكد من توقيع كل معلم عقب الزيارة وكذلك توقيع مدير المدرسة. تقويم التحصيل وذكر انه ينبغي ان يكون للتوجيه دورتي مصداقية تقويم تحصيل الطلاب من خلال الوقوف على نوعية الاختبارات التي يجربها المعلم سواء اكانت اختبارات تقويم او نهاية فصل مع ضرورة تدريب المعلمين على اساليب التقويم المختلفة. ورأى انه لابد من العمل على تعزيز العلاقة بين التوجيه والمعلمين واقناع بعضهم بمبررات الزيارة الثالثة او الرابعة والغاء فكرة تدني مستوى المعلم من الاذهان عندما يزار للمرة الثالثة على ان تكون الزيارتان الثالثة او الرابعة في ضوء احتياجات المعلمين وتطبق فيها افكار جديدة واساليب تربوية يستفيد منها المعلم في تطوير ادائه. واكد الدكتور ثابت الخطيب على اهمية تفعيل دور التوجيه على كافة المستويات حتى لايظل مقصورا على تطوير اداء المعلم فحسب وان تكون لقاءات التوجيه بالمناطق التعليمية بمعدل لقاءين في كل شهر باشراف منسق التوجيه مع الاستمرارية في تقويم الكتاب المدرسي والمنهج ورصد الملحوظات في وقت مبكر واشراك الميدان في هذه العملية وكذلك تقديم النقد الموجه للمنهاج بالصورة المتوقعة وبالمستوى الذي تتطلع اليه الوزارة. امتحان اللغة العربية وفيما يتعلق بالورقة الامتحانية وما جرى عليها من تعديلات على امتحانات المادة في التعليم الفني فقد اشار التوجيه الاول للمادة الى الاقتراح المقدم من التوجيه الاول لادارة التقويم بالغاء مبدأ الورقتين الاولى والثانية على ان يمتحن الطالب في ورقة واحدة تحت مسمى (اللغة العربية من الاول وحتى الثالث ثانوي بكافة فروع التعليم الفني وفي الفصلين الدراسيين وقد وافقت ادارة التقويم على هذا الاقتراح وطالب التوجيه الاول لمادة اللغة العربية الموجهين بمناقشة المعلمين بالميدان بتوحيد الورقة الامتحانية بالمرحلة الاعدادية في ورقة واحدة بدلا من ورقتين وكذلك امكانية توحيد الورقة الامتحانية بامتحانات النقل بالمرحلة الثانوية بالاضافة الى تقديم مقترحات بشأن تعديل شكل وزمن الورقة الامتحانية كما عرض التوجيه الاول على الموجهين دراسة امكانية تطعيم الورقة الامتحانية بسؤال خارجي يتعلق بتحليل النصوص والموازنات الادبية وتناول الاجتماع لذلك مراكز التدريب وتعليم الكبار والخطة السنوية حيث اشار الموجه الاول فيما يخص الطرح الاول ضرورة قيام الموجهين بزيارات تفقدية لمراكز التدريب بالمناطق التعليمية للوقوف على مالديها من امكانات ووسائل وتقنيات والاستعانة منها بما يمكن ان يوظف منها لحاجة الميدان. اما تعليم الكبار فطلب الموجه الاول من الموجهين المكلفين بزيارة مراكز تعليم الكبار برصد المشكلات التي يتعرض لها المعلمون والدارسون خاصة كثافة المقررات الدراسية في كل فصل في ظل تقديم مواعيد الامتحانات هذا العام على ان يتقدم التوجيه بتقرير لرفعه الى الجهات المسؤولة بالوزارة. وفيما يخص الخطة السنوية اوصى بالا يكون هناك اكثر من نموذج لهذه الخطة بالمنطقة التعليمية الواحدة حتى يكون المعلم على قناعة بجدواها. الدكتور ثابت الخطيب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات