منجزات عصرية تتطلع للتعامل الحضاري،بلدية دبي تنفذ عدداً من عقود الصيانة للطرق والمنشآت

دعا المهندس عدنان عبدالرحمن شرفي مدير ادارة الصيانة العامة ببلدية دبي الجمهور الكريم الى ضرورة الحفاظ على منجزات الامارة والتعامل الحضاري مع المشاريع الخدمية المختلفة والمبادرة بالابلاغ عن الاعطال ضماناً لابقاء الخدمات في حالة تشغيلية جيدة وبصفة موثوق بها وقال ان مظاهر التخريب المتعمد التي تتعرض لها مرافق الخدمات العامة مثل دورات المياه العامة والمسابح على الشواطىء واللوحات الارشادية ولمبات الانارة على الطرقات تتطلب تدخلاً حازماً وسريعاً للحد من استمراريتها بعد أن أصبحت تستقطع جزءاً كبيراً من ميزانية البلدية. واوضح مدير ادارة الصيانة العامة ببلدية دبي ان قسم صيانة المباني والمرافق بالادارة قام بترسية جميع عقود الصيانة المطروحة والتي جرى تقسيمها بناء على نوع وطبيعة العمل الى سبعة عقود هي عقد الصيانة السنوي للابنية السكنية, وعقد الصيانة السنوي للاعمال المدنية وعقد الصيانة السنوي للانظمة الكهربائية, وعقد صيانة الانظمة الالكترونية, وعقد صيانة التكييف والاجهزة الاخرى, وعقد صيانة المسابح والنوافير العامة, وعقد صيانة اعمال انارة الطرق. واضاف انه جرى ترسية ستة عقود من اصل العقود السبعة نظرا لتنوع الاجهزة الالكترونية من حيث بلد الصنع وماركة الشركة فقد تم تنفيذ عقد صيانة الانظمة الالكترونية داخليا عن طريق القسم وبهذا يكون قد تم ترسية مانسبته 100% من عقود الصيانة المطروحة. واشار الى ان قسم صيانة المباني والمرافق قد قام باسناد كل نوع من هذه الاعمال الى المقاول المختص به بعد ان انجز تحضير وثائق العطاء ومتابعة ترسيتها حيث يتولى في الوقت الحاضر الاشراف على تنفيذها ومتابعة المقاولين الموكلين بذلك والتأكد من ان تنفيذ الاعمال وفق البرنامج الزمني الموضوع وينجز بمعايير الجودة المطلوبة. وقال المهندس شرفي انه الى جانب ذلك فقد قام قسم صيانة الطرق بطرح خمسة عقود اخرى من اصل سبعة عقود جرى تقسيمها وفق نوعية الاعمال وتخصصات المقاولين وهي عقد صيانة لوحات واشارات الطرق , وعقد صيانة العلامات الارضية للطرق, وعقد تنظيف الاشارات واللوحات وعقد صيانة الطرق الترابية, وعقد صيانة الارصفة. بالاضافة الى عقد صيانة واصلاح الحواجز والشبك على الطرق الخارجية الذي جرى استبداله بعقد توريد المواد المستخدمة في عمليات الصيانة لتنفيذه داخليا. حيث بلغت قيمة الترسية السنوية للعقود نحو 18 مليون درهم, مشيرا الى ان بعض العقود تم ترسيتها لثلاث سنوات مثل عقد صيانة الرصفات الاسفلتية, كما يتوقع الانتهاء من ترسية عقد صيانة الارصفة خلال الاشهر القادمة من العام الحالي. واكد مدير ادارة الصيانة على ان ترسية اعمال الصيانة بقسم الطرق على شركات القطاع الخاص تعد خطوة باتجاه التخصيص ومواكبة التطورات العالمية ذات العلاقة وتشجيع الحركة الاقتصادية في امارة دبي, والحصول على كلفة اقل على المدى البعيد, والوصول الى جودة عمل افضل على المدى البعيد, منوها بان العقود التي تم ترسيتها تسير حسب برامج العمل الموضوعة ويتم تنفيذ العمل فيها بكفاءة عالية ادت الى تعزيز ثقة مستعملي الطرق بخدمات بلدية دبي. وتطرق المهندس عدنان شرفي في ختام حديثه الى عمل مكتب تخطيط الصيانة مشيرا الى ان احد اهم اهدافه هو وضع الخطط اللازمة لتنفيذ اعمال الصيانة سواء ضمن البرامج القصيرة او المتوسطة او طويلة الاجل شاملة معها الجوانب الفنية والادارية معا. وقال ان المكتب يتولى التنسيق مع الاقسام التنفيذية المختلفة لمراجعة وتطوير خطط تنفيذ اعمال الصيانة بعد تحولها الى المقاولين بدلا من تنفيذها ذاتيا, كما انه يقوم بوضع خطة قصيرة المدى لتطوير وتحديث الاساليب الادارية والتوثيق وقياس رضاء العملاء وخطط تأمين ورقابة الجودة وخطط التدريب الداخلي بالادارة واخرى تطويرية. كتب خالد درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات