ضمن خطة لتحديث اقسام ادارة جنسية دبي، ازالة نوافذ قسم بطاقات المنشأ للتعامل المباشر مع العملاء

قامت ادارة الجنسية والاقامة بدبي مؤخرا بتحديث قسم بطاقات المنشأ وذلك بتحويل المنافذ المخصصة لمراجعات الجمهور الى مكاتب انيقة يجري انجاز المعاملات عليها في جو ودي وبإنسيابية اكبر. واكد المقدم سعيد مطر بن بليلة مدير ادارة الجنسية والاقامة بدبي ان هذا الاجراء يأتي من خطة شاملة تسعى الادارة خلالها الى الارتقاء بمستوى التعامل اليومي القائم بينها وبين عملائها من جهة ودفع آلية العمل والتسريع في انجاز المعاملات من جهة اخرى . واضاف ان قسم بطاقات المنشأ شهد الى جانب ذلك توحيد اجراءات العمل بين اصدار بطاقة المنشأ واستخراج تأشيرة (الترانزيت) ودمجها في بطاقة واحدة (ترانزيت ومنشأ) تحت رقم موحد يجري اصدارها في كاونتر الادارة, الامر الذي سهل على المتعاملين سرعة انجاز المعاملات واختصر عليهم الكثير من الجهد والوقت, مشيرا الى ان التطوير الذي بدأته الادارة في قسم التحقيق واتبعته بقسم الجنسية والجوازات وقسم بطاقات المنشأ سوف يشمل تدريجيا جميع اقسام الادارة. وقال مدير ادارة الجنسية والاقامة بدبي ان المراجع للادارة اصبح يشعر بالفارق الكبير والنقلة الواسعة التي حققتها الادارة في سبيل خدمة عملائها حيث الشمولية في استلام المعاملات واجواء الود والمكان الراقي لتخليص المعاملات وانجازها في وقت قياسي, واوضح ان الادارة تمكنت من القضاء على طوابير الانتظار وتكديس الاوراق بإدخال تقنيات الحاسوب وخدمات الاستفسار الآلي التي مكنت الجمهور من انجاز معاملاتهم عبر الفاكس ومتابعة معاملاتهم عبر وحدات الاستفسار التي جرى توزيعها في صالة الادارة, كما ان خدمة الاستفسار الآلي بالهاتف مكنت الشركات من التعرف على كشوفات مكفوليها دون الحاجة الى ابتعاث مندوبين الى الادارة كما كان الوضع عليه سابقا والذي كان يقتضي دفع 100 درهم عن كل قائمة والانتظار اكثر من ساعة لاستلامها بينما ترسل الان عن طريق الفاكس وبرسم اشتراك سنوي يبلغ 100 درهم. وفي زيارته لادارة الجنسية والاقامة بدبي, اشاد الدكتور خليفة علي السويدي وكيل كلية التربية بجامعة الامارات بالانجازات التي حققتها الادارة في تقديم الخدمة لجمهور المراجعين. وقال انني كنت اعيش تاريخ الماضي الذي كنا فيه بحاجة الى اكثر من اسبوع لانجاز المعاملة وما يترتب على ذلك من كثرة الاوراق غير اللازمة, وكم سعدت بهذه النقلة الحضارية التي شهدتها ادارة الجنسية والاقامة بدبي حيث تمكنت من انجاز المعاملة في زمن قياسي دونما الحاجة الى اوراق تكتب ثم تتلف بفضل تعامل الدائرة مع التقنيات الحديثة, وما رافق ذلك من حسن الاستقبال والاستعداد من قبل الضباط والافراد لتقديم كافة التسهيلات. واضاف ان بلوغ هذا المستوى من الاداء حلم جميل وواقع مؤثر تمنيت ان يتكرر مثل هذا الانجاز في كافة الدوائر والوزارات. المقدم سعيد مطر بن بليلة استبدال الحواجز الزجاجية بمكاتب راقية في قسم بطاقات المنشأ خدمة نوعية لعملاء ادارة الجنسية والاقامة بدبي تضاهي المباني التجارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات