بدء اجتماع اللجنة الفنية لوسائل التحكم المروري، استعراض تجربة دول التعاون في تطبيق المواصفات القياسية للطرق السريعة

اكد عبد الله احمد لوتاه وكيل وزارة المواصلات على ضرورة توحيد وتجانس انظمة وسائل التحكم المرورية سواء فيما يتعلق بالاشارات الضوئية او علامات الرصف الارضية وغيرها لتوحيد مدلول هذه الوسائل من قبل مواطني دول المجلس والمقيمين فيها.وقال ان ذلك يأتي تجسيدا لرغبة من دول مجلس التعاون في تحقيق التجانس المطلوب واللازم والذي يستوجب توحيد مدلولات الادلة بمختلف الانظمة المرورية وفق النظم المطبقة والمتعارف عليها دوليا . واضاف انه وبناء على ما يقتضيه الموضوع من متابعة ووفقا لرؤى علمية كان قرار وزراء النقل والمواصلات بدول المجلس, بتشكيل لجنة فنية من وزارات المواصلات والجهات المختلفة الاخرى المختصة بالنقل على الطرق داخل المدن وخارجها وذلك لاقتراح دليل خليجي موحد يطبق في جميع دول المجلس. جاء ذلك في كلمة وكيل وزارة المواصلات التي القاها نيابة عنه محمد المرزوقي مدير ادارة الشؤون البرية بالوزارة لدى افتتاحه اعمال الاجتماع الخامس للجنة الفنية الدائمة لوسائل التحكم المروري بهيلتون العين امس. وأكد الوكيل في كلمته على اهمية تلك الجهود الكبيرة التي بذلتها دولة الامارات في هذا الصدد من خلال اللجنة الفنية الدائمة لوسائل التحكم المروري مع اخوانها من دول المجلس في اطار الامانة العامة للمجلس, وذلك فيما يتعلق بالدليل الموحد لوسائل التحكم المروري والوان اللوحات الارشادية والمواصفات القياسية للطرق السريعة والجسور والانفاق وكذلك محطات الاوزان المحورية, بالاضافة الى موضوع توحيد اشتراطات سلامة النقل واتفاقية النقل البري الدولي والاجراءات المشابهة له. كما اكد ضرورة استخدام التقنية الحديثة في هندسة المرور والعمل على ذلك من اجل رفع كفاءة ودقة القياس والتحكم مع تقليل نسبة الخطأ والتكاليف, حيث تزداد شدة ازدحام المركبات على الطرق بسبب ازدياد عدد المركبات العامة فيها مما يحتاج الى اسلوب منظم للحصول على استخدام امثل لنظام التحكم المروري. واستعرض الاجتماع بعد جلسة الافتتاح مذكرة الامانة العامة المقدمة للاجتماع.. وتتضمن موضوع الدراسات الفنية لتجربة كل دولة عضو من دول مجلس التعاون في تطبيقها للمواصفات القياسية للطرق السريعة, في اطار المعايير التخطيطية ومعايير التصميم الهندسية ووسائل التحكم المروري والخدمات الضرورية العامة. وكذلك موضوع الدراسات الفنية لتجارب الدول الاعضاء في مجلس التعاون في مجال محطات الاوزان المحورية من حيث مواقعها وتشغيلها والمعدات المستخدمة وتصميمها والتشريعات الخاصة بها. كما تضمنت المذكرة ردود ومرئيات وزراء النقل والمواصلات بدول مجلس التعاون بشأن اقتراح وزير المواصلات بالمملكة العربية السعودية بابقاء كل دولة عضوا من الدول الاعضاء ما لديها من وسائل للتحكم المروري, بما فيها من انظمة دهان الطرق ونوعية الارشادات القصوى, على ان تتفق كافة الدول الاعضاء على تمييز طرق الربط الرئيسة فيما بينها من جهة, وكذلك بينها وبين الدول المجاورة من جهة اخرى بعلامات ورموز موحدة. واستعرض المجتمعون ما جاء بالمذكرة بشأن الصيغة النهائية للدليل الموحد لوسائل التحكم المروري بدول مجلس التعاون التي اعتمدتها اللجنة في اجتماعها الرابع الذي انعقد بالرياض بعد ان قامت وزارة المواصلات بالمملكة العربية السعودية بتضمين ملاحظات وتعديلات اللجنة على الدليل واضافة الامثلة المطلوبة على الرسومات ومناطق العمل على الطريق. وناقش الاجتماع ورقة العمل المقدمة من وزارة الداخلية بدولة الامارات العربية المتحدة والذي تدعو فيه الى بحث امكانية توحيد انظمة الاوزان المحورية, وتحديد السرعة على الطرق الخارجية, وتحديد ارتفاع الشاحنات بما يتناسب وارتفاع الجسور بالاضافة الى ورقة العمل الاخرى المقدمة من وزارة الداخلية بالمملكة العربية السعودية وتتعلق باقتراح توحيد الوان اللوحات الارشادية على الطرق الرئيسية والسريعة بدول مجلس التعاون. وتم خلال الاجتماع بحث الاقتراح الذي قدمه وفد سلطنة عمان بشأن تحديد اختصاصات اعمال اللجنة والذي كان تقدم به في الاجتماع الرابع للجنة الذي عقد بالرياض في مقر الامانة العامة خلال الفترة من 27 ـ 28/1998م. وقد حضر اجتماع اللجنة امس بالاضافة الى وفود دول التعاون وفد هيئة المواصفات والمقاييس لدول مجلس التعاون الذي دعيّ لاثراء اعمال اللجنة للمشاركة باجتماعات اللجنة بما لديها من تجارب وخبرات سابقة. وتواصل اللجنة اجتماعاتها اليوم لاستكمال مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الاعمال وصياغة التوصيات النهائية. اولى جلسات لجنة التحكم المروري تصوير: ايمن عبد الفتاح

طباعة Email
تعليقات

تعليقات