اشاد بموقف عبدالله بن زايد ، خطيب المسجد الأقصى يدعو لمقاطعة ديزني

أكد الشيخ يوسف جمعه سلامة وكيل وزارة الاوقاف والشؤون الدينية بالسلطة الوطنية الفلسطينية وخطيب المسجد الاقصى المبارك على اهمية الدور الذى يقوم به سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة بشأن الدفاع عن عروبة القدس.وقال فى تصريحات لوكالة أنباء الامارات ان الجهود التى بذلها سموه لفتت الانظار الى حجم المخاطر التى تهدد عروبة القدس فى داخل فلسطين وخارجها . ودعا الى اشهار سلاح المقاطعة العربية ليس ضد شركة ديزنى الامريكية فقط وانما ضد كل الشركات التى تدعم اسرائيل فى محاولاتها لتهويد المقدسات فى الاراضى الخاضعة للاحتلال, مشيرا الى أن قضية القدس عربية اسلامية ذات أبعاد دولية ولا يجوز هذا الصمت والتراخى الرسمى ازاءها وقال ان الدعوة التى أطلقها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان حركت المياه الراكدة فى المستنقع الآسن. وأضاف خطيب المسجد الاقصى: ان الواجب المفروض على الدول العربية هو الالتفاف حول هذا الموقف الذى قاده سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ودعمه بكل قوة وذلك حتى يعرف القاصى والدانى ان الاقتراب من قضية (القدس) هو خط أحمر لا يجوز تجاوزه من قريب أو من بعيد لان هذه القضية تهم المسلمين جميعا وان أى اساءة من قبل اسرائيل لهذه المدينة تثير مشاعر الغضب لدى الشعوب والدول الاسلامية والمطلوب هو توحيد هذا الموقف وتبنيه من كل الدول العربية بصفة خاصة والدول الاسلامية بصفة عامة والتحرك الاعلامى السريع لمواجهة هذا العمل ومنعه. وردا على سؤال حول ضرورة التزام جميع الدول العربية والاسلامية بسلاح المقاطعة للشركات الامريكية التى تساعد اسرائيل فى الاعتداء على عروبة القدس ومقدساتها الاسلامية فى فلسطين قال سماحة الشيخ يوسف جمعه سلامة ان هذا الموقف هو ابسط المواقف الواجب اتباعها ولابد أن يكون هذا هو أول رد فعل عملى وان يوضع موضع التنفيذ من قبل جميع الدول العربية والاسلامية فى مقاطعة جميع الشركات الامريكية التى تساعد اسرائيل فى الاعتداء على مقدساتنا دون اكتراث منكرة ومتجاهلة لهذه الدول ودون أى مبالاة لمشاعر المسلمين فى هذه الدول ولابد أن يكون فعلنا عمليا وعلى قدر درجة الاساءة لهذه المقدسات ولابد أن يكون هناك وحدة موقف بالنسبة لهذه القضية والا فان عدم التزام البعض سيضعف الموقف العام وان الموقف العربى تجاه شركة (بيرجر كينج) عندما فتحت فرعا لها فى احدى المستوطنات الاسرائيلية خير دليل على أن الموقف العربى اذا توحد فانه يستطيع تحقيق أهدافنا حيث اضطرت شركة (بيرجر كينج) لاغلاق فرعها فى مستوطنة معاليه ادوميم رغم الاحتجاج الاسرائيلى فيجب على العرب والمسلمين أن يتحدوا فسر قوتنا فى وحدتنا وان ضعفنا فى فرقتنا والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول (المؤمنون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم) فجزى الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولة الامارات العربية المتحدة على جهوده فى جمع شمل العرب والمسلمين وجزى الله نجله سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة على دعوته للأمتين العربية والاسلامية بضرورة الوحدة والتعاضد أمام الاخطار المحدقة بالعرب والمسلمين. عبدالله بن زايد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات