في لقاء مع المستشار الثقافي بأبوظبي ودبي:استعراض تعديلات قبول طلبة الشهادات الانجليزية والامريكية بالجامعات المصرية

عقد الدكتور طارق عبد العظيم المستشار الثقافي للسفارة المصرية مساء امس الاول لقاء بالمكتب الثقافي بأبوظبي مع اولياء امور الطلبة المصريين الدارسين في شهادتي الثانوية الانجليزية والامريكية بالدولة, للاستماع الى ملاحظاتهم حول القرار الذي اصدره المجلس الاعلى للجامعات المصرية بشأن تعديل بعض قواعد القبول بالجامعات المصرية لحاملي الشهادات الاجنبية والعربية . كما عقد المستشار ندوة في النادي المصري بدبي حضرها الدكتور عبد الوهاب الهاني رئيس مجلس ادارة النادي حول الموضوع نفسه . ووعد المستشار الثقافي برفع توصيات أولياء الامور والطلبة الى المجلس الاعلى للجامعات لدراسة امكانية تنفيذها, مطالبا الحاضرين بعدم الاعتقاد بشكل مطلق, بأن تعديلا قد يطرأ على القرارات, ومن ثم يجب السعي الى التكيف معها, حتى ينظر المجلس فيها, ويتخذ قراره بالتعديل او لايتخذه. وقال ان قرار المجلس الاعلى للجامعات يمس المصريين, ومن ثم فان مناقشته من قبل المستهدفين, واستطلاع آرائهم حوله, يمثل عنصرا رئيسيا ومحورا جوهريا لممارسات الديمقراطية, مشيرا الى ان الملحقية الثقافية ستقوم في غضون اسبوع على الاكثر بابلاغ المدارس الخاصة التي تطبق المنهج الامريكي او البريطاني بالتعديلات حتى تساعد الطلبة على اختيار المواد التي تؤهلهم للالتحاق بالجامعات المصرية التي يرغبون فيها. واضاف الدكتور طارق انه وفقا للتعديلات يشترط على طلبة الشهادات الانجليزية بنوعيها (EGCSE) او (GCSE) لقبولهم بالجامعات المصرية, النجاح في 8 مواد بتقدير (C) على الاقل في المستوى العادي (O-LEVEL) في المستوى الممتد مع تقديم ما يفيد بأن حصوله على الشهادة لم يحدث في فترة تتجاوز الثلاث سنوات. كما يشترط لقبول الطالب بكليات الطب او الصيدلة او طب الاسنان او العلاج الطبيعي ان يكون قد نجح في مادة الاحياء في المستوى المتقدم ALEVEL, او نجاحه في مادتين من المستوى المتقدم التكميلي, تكون الاحياء احداهما, والثانية اما الفيزياء او الرياضيات او الكيمياء. ويجب للقبول في كليات الهندسة والحاسوب والمعلومات ان ينجح الطالب في المستوى المتقدم لمادة الرياضيات او نجاحه في مادتين بالمستوى التكميلي, احداهما الرياضيات, والاخرى اما الفيزياء او الكيمياء او المحاسبة. ويتم ترتيب الحاصلين على الشهادة وفقا لنظام المجموع الاعتباري, الذي يحتسب على اساس مجموع درجات الطالب في مواد المستوى العادي بالاضافة الى درجات مادتي المستوى المتقدم التكميلي. واشتملت القواعد الجديدة على انه في جميع الاحوال ستتم قسمة مجموع المواد الاجمالية على المواد التي درسها الطالب والداخلة في حساب المجموع الاعتباري. واشار الملحق الثقافي المصري الى ان التعديلات تقتضي من طلبة الثانوية الامريكية النجاح في 8 مواد يجتازونها في الصف الثاني عشر, مع التزام راغبي الالتحاق بكليات الطب او الصيدلة او الاسنان او العلاج الطبيعي, بدراسة مادتين من نظام SAT2 هما: الاحياء والمفاضلة مابين دراسة الفيزياء او الكيمياء, بينما يدرس راغبو الالتحاق بكليات الهندسة او الحاسب على نفس النظام, الرياضيات شاملة الميكانيكا, واما دراسة الفيزياء او الكيمياء. ويحتسب المجموع الاعتباري على اساس ثلث درجات الطالب في 8 مواد من الشهادة الامريكية مضافا اليها ثلثي درجاته في امتحان SAT1. وعقب استعراض القواعد الجديدة ادلى اولياء الامور مجموعة من الملاحظات اشتملت على ارجاء تنفيذ القرارات حتى العام الدراسي 2001 / 2002, وذلك حتى يستطيع الطلاب توزيع المواد المؤهلة على ثلاث سنوات قبل التقدم لمكتب التنسيق, مع اعادة النظر في اي قرارات تساهم في ارهاق الطالب وتحويله الى آلة لا تؤدي عملا باستثناء الدراسة. كتب ـ محمد مصطفى وفهمي عبد العزيز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات