بعد التحية:بقلم-د. عبدالله العوضي

(البيان) عندما القت على عاتقها هذه المسؤولية الوطنية, لايمانها والتزامها بأن علينا جميعا واجب تقديم شيء من ذاتنا لمجتمعنا, من هنا تكون (البيان) ومع المؤسسات الاخرى التي بدأت تساهم عمليا في الحملة, قد وضعت نفسها في قلب الخطة التربوية طويلة الأجل . ولم تقف الصحافة في بريطانيا متفرجة في الحملة التي اشرنا اليها بالامس, بل سعت الى تحريك قطاعات هامة جدا في المجتمع البريطاني من اجل النهوض بهذا المشروع من كل جوانبه. علما بأن المملكة المتحدة تحتل الطليعة العالمية في تأمين تكنولوجيا المعلومات في المدارس حسب دراسة اعدتها مؤسسة البحوث (ريزورتش ماشينز) في مقارنات دولية تتناول تكنولوجيا المعلومات في المدارس. وتتعاون شركة المملكة المتحدة الطليعية للاتصالات بي. تي (بريتش تيليكوم سابقا) وجمعية الاتصالات بالكابل مع الحكومة لتأمين الخدمات للمدارس من مثل الربط المجاني بشبكة الانترنت ورسم سنوي متدن مقابل استخدام غير محدود. وهدفنا من ذكر هذا الوجه من المقارنة بين حملتنا في (البيان) ومثيلتها في بريطانيا هو اثبات الهم المشترك بين امم الارض قاطبة, فعندما تحرص الدول المتقدمة على مزيد من التقدم ومعالجة العقبات التي تؤدي الى تأخرها رغم انها محسوبة في عداد المتقدمين ففي هذا دلالة قاطعة بأننا هنا نحتاح الى جهود كل فرد للوصول الى الهدف ليس في دبي فقط وانما في كل امارات الدولة حتى يتم الحث الدؤوب على جميع مستويات المجتمع المحلي. ولولا المقارنات لما عرفنا الارضية التي نقف عليها وننطلق منها الى الافضل سواء في مرحلة التأسيس او المراحل المتقدمة الاخرى وصولا الى نهاية السلم التعليمي الرسمي ولا اقول الحياتي لانه متصل الى آخر العمر لمن يبحث عن المزيد. ومازال الحديث متواصلا عن بريطانيا, فنظرا لسعة اطلاع الاولاد على المعلوماتية (بحيث يتم تدريب مدرسيهم حتى يلحقوا بركبهم) فليست المصادر على الشبكة المؤهلة لدعم برنامج الحكومة بقليلة وان موقع السعي التربوي هو احد المواقع الشبكية التربوية الاكثر اتساعا في اوروبا حتى اليوم ويعرف بأكبر مكتبة تربوية عالمية على الخط. ولابد ان نلج هنا قليلا الى بعض التفاصيل الدقيقة في هذه الشبكة التربوية التي انشأتها مؤسسة (نشر الاسئلة) في برمنجهام في منطقة الميد لاندز الانجليزية تسع خدمات تتدرج من مكتبة على الخط الى تبادل التدريب التربوي. وقد صممت جميعا لخدمة المدرسين والاهل ويتضمن الكتيب 300.000 عنوان لكتب ومجلات ومقالات وضعها اخصائيون, فضلا عن اشرطة مصورة وبرامج معلوماتية تربوية اعدتها دور نشر ذات سمعة رفيعة. فمن المهم جدا عندنا توجيه الدعوة الى كافة دور النشر للمساهمة الايجابية لوضع المواد التربوية وكل الوسائل الحديثة لتلقي المعلومات بين يدي القائمين على امر هذه الحملة في (البيان) من اجل امداد المكتبات المدرسية افضل ما كتب او نشر في مجال التربية والتعليم في جميع انحاء العالم, خاصة وان هناك شكاوى عامرة من قبل بعض المسؤولين عن عدم وجود مؤلفات خاصة للمرحلة التأسيسية في مكتبات المدارس الا باعداد زهيدة يستحي القلم من ذكرها هنا وحتى هذا الموجود على استحياء بحاجة الى كنس لانها من مخلفات القرون السابقة ولا تمت الى عصر المعلومات بصلة. ومن اجل المحافظة على عملية التكامل وليس التآكل التربوي كما يحصل عندنا حرص القائمون على هذه التجربة البريطانية اخضاعها للتجربة عن طريق برنامج معلوماتي آخر صمم في المملكة المتحدة, يتيح للوالدين ولوج الحواسب في المدارس للتحقق من تقدم ابنائهم, والحصول على الواجبات المدرسية او حتى التحقق من ساعة وصولهم الى المدرسة. وقريبا يتمكن اهل التلاميذ في مدرسة كوزوي الثانوية في ايستبون جنوب انجلترا من النفاذ الى نتائج الامتحانات والتقارير الفورية عبر نظام (صانع النجاح) وهو رزمة برامج معلوماتية تربوية من انتاج شبكة الانترنت يؤكد مصنعوه انه يسهل التدريس ومراقبة تقدم التلاميذ كثيرا.

طباعة Email