تحت رعاية مكتوم بن راشد: حمدان بن راشد يفتتح محطة توليد الطاقة الكهربائية بالعوير

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة انه لا يوجد توجه لدى حكومة دبي بتخصيص قطاع الكهرباء والماء نظرا لارتباطه مباشرة بالمستهلكين, مما يتوجب ان يكون هذا القطاع الحيوي الخدمي تحت اشراف السلطات الحكومية للتخفيف من كاهل المستهلكين الذين تراعي الحكومة مصالحهم وعدم تعريضهم للاستغلال في حال تخصيص هذا القطاع نتيجة رفع الأسعار توجها للربح المضاعف على حساب المستهلك. وأضاف سموه في تصريحات للصحفيين عقب افتتاح محطة توليد الكهرباء بالتوربينات الغازية في العوير ان قطاع الكهرباء في دبي شبه مخصص, فهو مستقل استقلالا تاما في مشاريعه وخدماته والحكومة تشرف عليه. مشاريع مستقبلية وأوضح سموه ان دبي ستباشر فور الانتهاء من الدراسات اللازمة بتنفيذ مشروعات كهربائية تشمل انشاء ثلاث محطات جديدة لتوليد الطاقة وتحلية المياه ستكتمل في عام 2012 بتكلفة اجمالية قدرها 12 مليار درهم وبطاقة انتاجية تبلغ ضعف الطاقة الموجودة حاليا, حيث ستبلغ 5000 ميجاواط, بالاضافة الى تطوير شبكات النقل والتوزيع بما تشمله من خطوط ومحطات تحويل رئيسية وفرعية. حجم الانفاق على مشاريع الكهرباء وأشار سموه الى ان حكومة دبي انفقت ما بين عامي 97 و99 ما قيمته مليارين و600 مليون درهم لانشاء وانجاز محطات التوليد ضمن خطة تطوير وتنمية انتاج الطاقة لسد الاحتياجات المرحلية المتنامية, مؤكدا ان حجم الانفاق على مشاريع الكهرباء سيبلغ ما بين 1200 الى 1500 مليون درهم سنويا لغاية عام 2012. مشاريع الربط وحول مشاريع الربط الكهربائي بين الامارات من جهة وبين دول مجلس التعاون, قال سمو الشيخ حمدان بن راشد ان مثل هذه المشاريع الضخمة تأخذ وقتا طويلا وطرقا هندسية مختلفة, مؤكدا سموه ان مشروع الربط بين الامارات يسير ضمن الخطط المرسومة, متمنيا سموه ان يتوصل المسؤولون في دول المجلس الى طرق تنفيذ مشروع الربط خلال السنوات المقبلة, وأشار الى ان الأمر يعود الى القيادات السياسية والمختصين بدول المجلس. ميزانية الهيئة وفيما يتعلق بميزانية هيئة الكهرباء للعام الحالي, قال سموه انها لم تعرض على الحكومة حتى الآن, ولكنه يتوقع لها ان تبلغ حوالي 6.2 مليار درهم, مؤكدا ان حكومة دبي لم تخفض ميزانية الخدمات في أي من دوائرها خاصة فيما يتعلق بالمشاريع الخدمية التي تنفذها بلدية دبي والتي تشمل الطرق والخدمات العامة والمتطلبات المستقبلية في هذا المجال. كما أكد سمو نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة انه لا يوجد أي توجه لدى الحكومة لزيادة الايرادات من خلال الرسوم, مشيرا الى ان مثل هذا الأمر لم يحدث الى الآن, ولن تقرر الحكومة ذلك الا اذا ارتأت وجود حاجة أو ضرورة وفي وقت مناسب. وأوضح ان مشاريع التطور مستمرة في دبي ولن تتوقف في كافة مجالات الحياة. وحول المحطة الجديدة التي افتتحها سموه, قال انها من أحدث محطات توليد الطاقة الكهربائية بالتوربينات الغازية وأكثرها تطورا, وتضم أرقى تكنولوجيا في العالم. افتتاح المحطة وكان سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم قد افتتح محطة العوير في الساعة العاشرة من صباح أمس في احتفال أقيم تحت رعاية صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, وحضره محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطني الاتحادي, ومعالي حميد بن ناصر العويس وزير الكهرباء والماء, ومعالي مطر حميد الطاير وزير العمل والشؤون الاجتماعية, والدكتور خليفة محمد احمد مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي, وقاسم سلطان مدير عام بلدية دبي ومحمد العبار مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية. كما حضر الاحتفال عدد من الأعيان وكيم سوينج تك السفير الكوري لدى الدولة باعتبار ان احدى الشركات الكورية هي صاحبة الامتياز لتنفيذ هذا المشروع الحيوي الضخم الذي تكلف انشاؤه حوالي مليار و82 مليون درهم. وتبلغ الطاقة الانتاجية القصوى للمحطة من الطاقة نحو 607 ميجاوات والطاقة الدنيا حوالي 200 ميجاواط. كلمة العويس وبدأ الاحتفال بكلمة ألقاها علي بن سالم العويس رئيس مجلس ادارة الهيئة قال فيها: يشرفني بداية, توجيه أسمى آيات الشكر والتقدير الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على تلبيته الكريمة لدعوة الهيئة, وتشريفه لنا للتفضل بافتتاح محطة العوير لتوليد الطاقة الكهربائية بالتوربينات الغازية. كما يسعدني الترحيب بأصحاب المعالي الوزراء والسعادة الوكلاء ومدراء الدوائر وضيوفنا الكرام في هذه المناسبة الغالية. ان الانجاز الذي نشاهده اليوم, هو تتويج لجهد خلاق من حكومة دبي تمثل في التوجيهات الكريمة للحكومة وتوفيرها للاعتمادات اللازمة, وأثمر هذا الانجاز الحضاري العملاق المتمثل في هذه المحطة وملحقاتها والتي تحوي أرقى وأحدث التقنيات المتاحة على مستوى العالم في مجال توليد الطاقة الكهربائية بما تقدمه من مزايا الكفاءة والاعتمادية في التشغيل الى جانب المحافظة على البيئة, الأمر الذي سينعكس بصورة ايجابية على نوعية وكفاءة الخدمة المقدمة للمستهلكين وتلبية المتطلبات الحالية والمستقبلية من الطاقة الكهربائية اللازمة لخدمة النشاط الاقتصادي المزدهر والتوسعات الحديثة في دبي. وتستلهم الهيئة طريقها وأسلوب عملها من نص وروح التوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة, والفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع, وتقوم بوضع خططها المستقبلية الفعالة المبنية على أسس علمية سليمة لمواكبة ركب التطور والتكامل مع عناصر البنية التحتية المتطورة الاخرى من شبكات طرق واتصالات وغيرها, لتحقق تطلعات ورؤى حكومة دبي الرشيدة في الارتقاء بالخدمات التي تقدم الى المستهلكين وتقديم خدمة متميزة لمشروعات وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية الطموحة بالبلاد. تطور الهيئة ثم استمع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الى شرح موجز حول نشأة وتطور هيئة كهرباء ومياه دبي منذ أربعين عاما مضت وعدد الانجازات في مجال توفير الطاقة والمياه التي حققتها الهيئة والمحطات التي تديرها في امارة دبي ومناطقها, وشاهد سموه فيلما وثائقيا تسجيليا لمحطات توليد الكهرباء وتحلية المياه التابعة لهيئة كهرباء ومياه دبي. ثم قام نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة بجولة في معرض الهيئة الذي يضم لوحات وأجهزة ومجسمات تعرض تطور الهيئة خلال الأربعين عاما الماضية. وأزاح سموه الستار عن اللوحة التذكارية للمحطة وتفضل بالضغط على زر التشغيل ايذانا ببدء عمل المحطة (اتش) . جولة ميدانية وقام سموه بجولة ميدانية في المحطة استمع فيها لشروحات عن اقسامها ومنشآتها وأجهزتها الحديثة من سعيد محمد الطاير مدير عام هيئة كهرباء ومياه دبي وعدد من المهندسين المواطنين الذين أهلتهم الهيئة. وأطلع سموه خلال الجولة على أساليب التشغيل ووظيفة كل قسم من الاقسام. وشملت جولة سموه غرفة التحكم الرئيسية وغرفة التشغيل وغرفة المفاتيح, كما اطلع سموه كذلك على عمليات تنظيف وتبريد الخطوط الكهربائية ذات التردد العالي أتوماتيكيا بواسطة المياه والمواد المطهرة. وتلقى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم هدية تذكارية بهذه المناسبة من علي بن سالم العويس وسعيد محمد الطاير. تغطية: سامي الريامي ــ خالد بن هويدي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات