السيارات القديمة تسبب تلوث، الهواء بنسبة 86% بدبي

اشاد تان في هوك كبير المهندسين بادارة مكافحة التلوث بوزارة البيئة السنغافورية المشارك في ندوة عوادم المركبات التي نظمتها البلدية بمناسبة اسبوع البلدية والبيئة الرابع عشر, بالسياسة الصحية التي تتبناها بلدية دبي وجهودها في المحافظة على النظافة العامة والبيئة, ورقي نظام الامن والسلامة بدبي على الرغم من كثرة الفعاليات التنموية الشاملة التي تشهدها الامارة بين الحين والآخر مما ساهم في اكسابها مكانة مرموقة بين مدن العالم . وذكر ان مدينة دبي تزدحم بالسيارات الجديدة والجيدة من السيارات القديمة بسبب الصيانة الدورية التي يقوم بها اصحابها وفقا للمعايير واللوائح التي اصدرتها السلطات المعنية بالامارة الامر الذي يعني ان انبعاث هذه المركبات لاتؤثر بشكل كبير في البيئة. واشار ان الزيادة المطردة في عدد المركبات في دبي والتي تبلغ 8% سنويا أمر يدعو الى اهتمام كبير من السلطات المعنية حيث ان اي تفريط في مراقبتها الفعلية يؤثر سلبيا على البيئة في شكل مستوى عال من تلوث الهواء. واضاف هوك ان الاهتمام يكون على منع حالة تلوث الهواء من تدهور الى حد اكبر حيث ان وجود عدد من السيارات القديمة التي لا يقوم اصحابها بالصيانة اللازمة فيها يسبب في انبعاث كبير وانه ضروري جدا ان يتخذ اجراءات صارمة لمكافحة الانبعاث نظرا لان السيارات هي مصدر لــ 86 بالمئة من تلوث الهواء في دبي. وذكر ان الخطة الاولى التي يلزم اتخاذها هي تطوير جودة الوقود وتشجيع استخدام الوقود الخالي من الرصاص بدلا من الوقود العادي وتوفيره لسعر أقل من سعر الوقود العادي. واكد هوك على أهمية عمل حملات واسعة المدى بين الجمهور لتثقيف اصحاب السيارات قبل اتخاذ الاجراءات الصارمة حيث انه من المهم ان يعلمهم فوائد وايجابيات استخدام الوقود الخالي من الرصاص وكذا الخطوات الاخرى لمكافحة الانبعاث. كما اكد على أهمية تطوير نظام المواصلات العامة لتقليل الاعتماد على السيارات الخاصة وبالتالي تقليل انبعاث عوادم السيارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات