EMTC

وفد من دول(التعاون)يطلع على تجهيزات هيئة كهرباء دبي.. الطاير: مشروع مركز التحكم يدخل الخدمة خلال شهرين

قام وفد يضم 25 من المسؤولين الفنيين بمجال الكهرباء والماء بدول مجلس التعاون الخليجي بزيارة الى محطة جبل علي بدبي, وذلك في اطار برنامج تبادل الزيارات بين المسؤولين الفنيين في وزارات وهيئات ومؤسسات الكهرباء والماء بدول المجلس استقبلهم خلالها محمد سعيد الطاير مدير عام هيئة كهرباء ومياه دبي وصحبهم خلال الجولة المهندس ناصر لوتاه مدير محطة جبل علي. والقى محمد سعيد الطاير كلمة رحب فيها بالوفد الزائر, وقال اننا نستقبل اخوة واشقاء وزملاء عمل لنا من دول المجلس جاءوا للاطلاع على مالدينا من تجهيزات وما اكتسبناه من خبرات وذلك في اطار التنسيق والتشاور وتبادل المعلومات والآراء بين أجهزة ومؤسسات دول المجلس ليعود كل ذلك بالفائدة على الجميع. كما شكر الطاير في كلمته وزارة الكهرباء والماء بالدولة على اتاحة الفرصة للالتقاء مع الاخوة الزائرين, وتبادل الآراء معهم. واعطى الطاير للوفد الزائر نبذة عن الهيئة موضحا ان مرفقي الكهرباء والماء تأسسا في دبي عام ,59 وكانت البداية متواضعة, ولكن دعم الحكومة الرشيدة لهذين المرفقين كان له بالغ الاثر فيما بلغاه من تطور ونمو كبيرين على مدى مسيرة عمرها أربعون عاما. أما هيئة كهرباء ومياه دبي فقد تأسست في الاول من يناير عام ,1992 والتي كانت بداية عهد جديد في خدمات الكهرباء والمياه بدبي حتى وصلنا الى ما نحن عليه الآن من تطوير كبير ونمو غير مسبوق في مختلف انشطة ومجالات عمل الهيئة. تطور الهيئة واستعرض الطاير تطور الهيئة منذ انشائها في مطلع عام 92 وحتى الآن موضحا ان القدرة الانتاجية للهيئة عام 91 للكهرباء كانت تبلغ 1222 ميجاواط, ووصلت حاليا الى 2579 ميجاواط باستثناء 320 ميجاواط قدرة محطة السطوة (المحطة 2) و14.7 ميجاواط قدرة محطة حتا اللتين خرجتا من برنامج التشغيل الاعتيادي للهيئة وتم الاحتفاظ بهما للاستخدام في الحالات الاستثنائية, وبلغت قدرة انتاج المياه المحلاة حاليا 118 مليون جالون يوميا. واذا تطرقنا الى تطوير الانتاج ـ يضيف الطاير ـ نجد ان توليد الكهرباء في عام 1991 وصل الى 5027 ميجاواط ساعة وتضاعف ليصل في عام 1998 الى 10487 ميجاواط ساعة بينما بلغت كميات المياه التي تم ضخها للمستهلكين في عام 91 حوالي 26 مليار جالون وصلت في عام 98 الى حوالي 38 مليار جالون مياه. وتطرق الطاير الى عدد حسابات استهلاك الكهرباء موضحا انه ارتفع خلال السنوات السبع الماضية من 127426 مطلع عام 92 الى 190598 حسابا نهاية 98 بينما بلغ عدد حسابات استهلاك المياه 148458 في نهاية 98. كما اشار الطاير الى القدرة الانتاجية للمحطات موضحا ان قدرة محطة (D) بجبل علي تبلغ 650 ميجاواط و33 مليون جالون مياه محلاة والمحطة (E) 602 ميجاواط و35 مليون جالون مياه والمحطة (G) بجبل علي ايضا 720 ميجاواط و60 مليون جالون مياه اما المحطة (H) بالعوير فتبلغ قدرتها 607 ميجاواط. وقال ان اجمالي القدرة الانتاجية لمحطات الهيئة من الكهرباء بلغ 2578 ميجاواط ومن المياه 118 مليون جالون مياه محلاة اما اجمالي المياه المنتجة من التحلية والآبار قد بلغ 37728 مليون جالون. واضاف الطاير ان اطوال شبكات خطوط الكهرباء الهوائية على التوالي 220 كم (440 ك.ف) و522 كم (132 ك. ف) , 152 كم (33 ك. ف) . اما الكابلات الارضية فقد بلغت اطوالها 155 كم (132 ك. ف) و943 كم (33 ك. ف) . واضاف ان عدد محطات التمويل الرئيسية بلغ 183 محطة منها 143 محطة (33 ك.ف ) و25 محطة (132 ك. ف) . وخمس محطات (400 ك. ف) اما محطات التوزيع فقد بلغت 6588 محطة (11/6.6 ك.ف) . واوضح ان اطوال شبكات المياه (1200مم) بلغ 127.65 كيلو مترا, و(900مم) 169.62 كيلو مترا اما القدرة التخزينية فبلغت 112 مليون جالون. مشاريع تطويرية وقال مدير عام الهيئة ان الهيئة تنفذ حاليا عدة مشاريع تطويرية في مجال الكهرباء والمياه أهمها مركز نظام التحكم (SCADA) الجديد الذي سيدخل الخدمة خلال الشهرين المقبلين, وهو نظام حديث مزود بأجهزة حاسوبية متطورة وشبكة اتصال كبيرة وذات كفاءة عالية تحوي وحدات طرفية تغطي كافة مهام التحكم في الشبكات في محطة توليد الكهرباء الجديدة بالعوير (المحطة H) التي تعمل كليا بالتحكم عن بعد وبها أحدث المستجدات التقنية في مجال توليد الكهرباء وسيتم افتتاحها رسميا خلال الاسابيع القليلة المقبلة. كما ان هناك مشروعا مماثلا للمياه. اما مشروع تطوير محطات جبل علي فهو مشروع هام, ويهدف الى زيادة القدرة الانتاجية للمحطات ورفع كفاءتها وتقليل استخدام الوقود مما يساهم ايجابيا في تخفيض نسبة الانبعاثات في الهواء.. وبالتالي يساهم في حماية البيئة وقد تم استلام عروض من الشركات العالمية المتخصصة وهي تحت التقييم حاليا. وشملت زيارة الوفد محطة جبل علي للتعرف على اقسامها ومرافقها وتخللها حفل غداء اقامته الهيئة على شرف الوفد الزائر. كما قاموا بزيارة مركز التحكم بالمحطة. وابدى الوفد سعادته بالتطور الهائل الذي تشهده امارة دبي في جميع المجالات عامة, ومجالات الكهرباء والمياه خاصة. كتب خالد بن هويدي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات