خلال الشهر الجاري: مراجعة وتحديث برنامج جودة الخدمات الصحية

تقوم وزارة الصحة خلال الشهر الجاري باجراء مراجعة شاملة للمراحل السابقة لبرنامج ضمان الجودة الشاملة في مجال الرعاية الصحية الأولية , لتوجيه البرنامج على أسس علمية سليمة, نحو تعريف العاملين من الأطباء والفنيين بأساليب تحقيق الجودة ومعاييرها خلال عملهم, وذلك بعدما نجحت الوزارة خلال الأشهر الستة الماضية في تأهيل القياديين واطلاعهم على طرق الالتزام بالجودة الشاملة. وقال الدكتور عبدالكريم الزرعوني مدير إدارة الطب العلاجي بالوزارة ان إدارة الطب العلاجي قامت خلال الأشهر الماضية بتنظيم عدد كبير من الندوات والملتقيات العلمية التي استهدفت قيادات العمل الصحي مشيرا إلى نجاح هذه الأنشطة في تحقيق الأهداف التي أقيمت من أجلها, حيث أصبح لدى قيادات العمل الصحي بالدولة درجة عالية من الوعي بالدور الذي يمكن أن تؤديه مسألة ضمان الجودة ورقابتها لتطوير الخدمات العلاجية المقدمة لمواطني الدولة والمقيمين على أرضها. وكان الدكتور الزرعوني افتتح الأحد الماضي ندوة وورشة عمل ضمان الجودة بمستشفى الطب النفسي الجديد بأبوظبي والتي اختتمت أعمالها أمس الأول. وذكر مدير الطب العلاجي ان الندوة والورشة اللتان أقيمتا بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية حققتا نجاحا كبيرا فيما يتصل بمناقشة وطرح كافة القضايا والنقاط حول أساليب ضمان الجودة مشيرا إلى ان الورشة أوصت بالتوسع في تنفيذ برنامج الجودة بشكل مرحلي يضمن سير العمل على أسس سليمة وبالاهتمام بالدقة التامة في عمليات التخطيط الاستراتيجي لإدارة الجودة بما يعزز المستوى الراقي الذي حققته خدمات الرعاية الصحية الأولية. وأوضح ان برنامج ضمان الجودة هو في الأساس جهد مدروس ومخطط له بشكل دقيق بهدف تحقيق أعلى عائد من الانفاق على الخدمات الصحية لمواكبة الاتجاهات العالمية القائلة بأن تكلفة العلاج يجب أن تتناسب مع عوائده مؤكدا ان عملية صناعة الجودة هي عملية تحويل إداري منظم ومهم لمراجعة الاحتياجات والفرص المتاحة للمؤسسات عند محاولاتها للتأقلم مع التعقيدات والضغوط المتزايدة على الخدمات الصحية. وأكد الدكتور الزرعوني ان الجهود التي بذلتها الوزارة للتعريف والتوعية ببرنامج الجودة ستحقق أهدافها خلال السنوات الخمس المقبلة, وانها تواكب مساعي الوزارة نحو تحديث الاستراتيجيات الصحية والارتقاء بها لتلبية احتياجات القرن المقبل. أبوظبي ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات