في ختام اعماله: مؤتمر الامارات للجراحة يشيد ببرنامج الفحص المبكر لسرطان الثدي بالدولة

رفع المشاركون في مؤتمر الامارات الثامن للجراحة برقيات شكر الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة , رئيس مجلس الوزراء, حاكم دبي, على جهود سموهما المستمرة ودعمهما الدائم لمسيرة الخدمات الصحية على ارض الدولة, بما مكنها خلال السنوات القليلة الماضية من تحقيق انجازات كبيرة ومتميزة. كما رفع المشاركون في المؤتمر الذي اختتم نشاطه العلمي صباح امس برقية شكر الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة على رعاية سموه للمؤتمر, وبرقية اخرى الى معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة على جهوده لتطوير العمل الصحي بالدولة. واوصى المشاركون في المؤتمر بضرورة التأكيد على اهمية دعم وتعزيز برامج التعليم الطبي المستمر لدورها الهام في الارتقاء بالمستوى المهني للاطباء, وذلك من خلال عقد المزيد من الندوات المشابهة وامكانية عقد ندوات مستمرة دورية عبر الاقمار الصناعية بين المراكز الطبية المختلفة والعريقة في مختلف دول العالم وبين مستشفيات الدولة. واكد المشاركون في المؤتمر على اهمية البرنامج الذي تتبناه الدولة بخصوص الفحص المسحي الطبي من اجل الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي عند السيدات, وكذلك تأييد التشريعات القانونية بالزام السائقين والراكب الامامي بوضع حزام الامان نظرا لما اكدته الدراسات من دوره الكبير في خفض نسبة الاصابات الخطيرة الناجمة عن الحوادث المرورية. كما طالبوا بتشريعات مماثلة لحماية الاطفال في المقاعد الخلفية عبر الالتزام بوضع كراسي امان للاطفال تحت سن الخامسة. وفي كلمته في الجلسة الختامية للمؤتمر اكد الدكتور عبد الرحيم جعفر وكيل وزارة الصحة اهمية التعاون القائم بين وزارة الصحة وكلية الجراحين الملكية بجلاسكو مشيرا الى حرص الوزارة على تطوير وتعزيز هذا التعاون لما يخدم مسيرة العملية الصحية ويساهم في الارتقاء بها. وقال ان المؤتمر تطرق الى عدد كبير من اهم الموضوعات الطبية والجراحية بما يشمله ذلك من الاستخدامات الحديثة للمناظير واستئصال الاورام السرطانية والغدد والتدخل الجراحي السريع في حالات الحوادث. وقال البروفيسور كولن مكاي رئيس كلية جلاسكو ان دولة الامارات حققت انجازات صحية متميزة خلال العقود الثلاثة الماضية الامر الذي دفع الكلية الى تنظيم مؤتمرها السنوي واحتفالها بمرور 400 عام على تأسيسها على ارض الدولة مشيرا الى قوة العلاقات التي تربط ما بين الكلية ووزارة الصحة. ووجه الشكر الى معالي وزير الصحة على حرصه على توفير كافة متطلبات نجاح المؤتمر ووسائل تحقيقه للاهداف التي اقيم من اجلها. وكان البرنامج العلمي للمؤتمر قد استعرض امس عددا من الدراسات الهامة حيث القى الدكتور فارجون من المملكة المتحدة محاضرة حول التشخيص الدقيق واورام الثدي واهميته في وضع الخطط العلاجية السليمة فيما تحدث الدكتور ايان فنلي من المملكة المتحدة حول الطرق الجراحية لايقاف نزيف المستقيم والقولون. واكد الدكتور كين ماكول من بريطانيا على اهمية التنظير اثناء الجراحة ودوره في شفاء مرضى قرحة الاثنى عشر والمرضى الذين يعانون من الحموضة الزائدة في الجهاز الهضمي العلوي. وتناول الدكتور رومركوين من اسكتلندا طبيعة العقد النسيجية في الغدد والطرق السليمة لاجراء الفحوصات الاشعاعية والفوق صوتية والصبغية المحورية, بينما تطرق الدكتور دايفيد سميث الى تأِثير الفحص المسحي للثدي في معالجة اورام الثدي السرطانية وبرنامج الفحص المطبق في المملكة المتحدة. أبوظبي ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات