رئيس الدولة في كلمة بمناسبة يوم البيئة: الامارات تؤيد الجهود الدولية للحفاظ على البيئة

اكد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, حرص دولة الامارات والتزامها الاصيل والراسخ, بالمحافظة على البيئة بشتى صورها وتنميتها لصالح الاجيال المقبلة, وخاصة البيئة البحرية التي يرتبط بها انسان الامارات ارتباطا وثيقا وقديما . جاء ذلك في كلمة سموه خلال الاحتفال الذي اقيم صباح امس بمناسبة يوم البيئة الوطني بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي والذي شهده سمو الشيخ عبد الله بن زايد وزير الاعلام والثقافة. وقال صاحب السمو رئيس الدولة في الكلمة التي القاها نيابة عنه, معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة, رئيس مجلس ادارة الهيئة الاتحادية للبيئة: ان البيئة البحرية تمثل جزءا عزيزا من تراثنا وحاضرنا ومستقبلنا وتحتل قيمة عاطفية كبيرة في وجداننا, لذلك اولت الدولة كل الحرص لحمايتها والحفاظ عليها. وتناول سموه حرص دولة الامارات على التعاون المشترك مع المنظمات الدولية المعنية بالعمل البيئي ودعمها المتصل لمختلف الجهود الرامية الى تعزيز سلامة البيئة وحمايتها مشيرا سموه الي شعار يوم البيئة الوطني الذي يتجسد في عبارة (معا لحماية بيئتنا البحرية) والذي يؤكد الاهتمام على توفير كل الامكانيات لتحقيق هذا الهدف. حضر الاحتفال معالي سعيد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية ومعالي الدكتور عبد الرحمن العوضي الامين التنفيذي للمنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية.. وفيما يلي نص كلمة صاحب السمو رئيس الدولة. ايها الاخوة والاخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: ها نحن اليوم نجتمع مرة اخرى للاحتفال بمناسية يوم البيئة الوطني الثاني لدولة الامارات العربية المتحدة, هذه المناسبة التي بدأناها العام الماضي, لنعيد من خلالها تأكيد التزامنا الاصيل والراسخ بالمحافظة على البيئة وتنميتها بكافة صورها. ويجيء احتفال هذا العام للتركيز على واحدة من النعم الكثيرة التي حبانا بها الله, وهي البيئة البحرية, التي تربطنا بها علاقات وطيدة ترسخت على مر الزمان. أيها الاخوة والاخوات اكتسبت البىئة البحرية في دولة الامارات العربية المتحدة, على الدوام, اهمية خاصة, فقد كانت ولا تزال مستودع غذائنا الرئيسي. والمصدر الاساسي لتوفير ما ينقصنا من المياه العذبة سواء الصالحة للشرب او للاستخدام من اجل الاستمرار في تطوير نهضتنا الزراعية والصناعية كما كان البحر وسيلة ارتباطنا الرئيسية بالعالم قبل توفر وسائل المواصلات العادية ومكانا هاما للاستجمام والترفيه. ايها الاخوة والاخوات: ان البيئة البحرية هي جزء عزيز من تراثنا, ومن حاضرنا, ومستقبلنا, وتمثل, اضافة لما ذكرناه, قيمة عاطفية كبيرة في وجداننا. ولذلك كان حرصنا شديدا على بذل كل الجهود لحمايتها وحماية ثرواتها, فوجهنا الجهات المعنية, كل فيما يخصه, اصدار النظم والقرارات اللازمة للمحافظة عليها, ودعونا دائما لمعاقبة كل من تسول له نفسه الاضرار بها وثرواتها. واقمنا المشاريع لتنمية البيئة الساحلية وتجميل الشواطىء وتشجيرها لتظل مكانا مثاليا يستمتع به مرتادو هذه الاماكن. كما انشأنا الجميعات التي تعنى بالصيد والصيادين لتنمية وعيهم وتدريبهم على وسائل الصيد المناسبة التي تتضمن المحافظة على استدامة المخزون السمكي, وتوجيههم للحفاظ على هذه الحرفة التي امتهنها اجدادنا, وتطويرها, لتظل مصدرا لرزق عدد كبير من ابنائنا, وامرنا بتقديم القروض المالية وكل المساعدات اللازمة لهم. وانشأنا كذلك النوادي والجمعيات التي تهتم بتراثنا البحري, كالغوص بحثا عن اللؤلؤ, لتعريف الشباب, جيل المستقبل, بماضي الاجداد, والحفاظ على تراثنا من الضياع والاندثار. وبهدف المحافظة على الثروات البحرية وتنميتها, وعلى الاماكن ذات الحساسية البيئية, اقمنا مجموعة من المحميات البحرية في كافة ارجاء الدولة, وقمنا بتأهيل وتنمية مجموعة كبيرة من الجزر لتكون ملاذا آمنا للحيوانات البحرية وغيرها من الحيوانات والطيور. واصدرنا تعليماتنا بانشاء مزارع للاسماك, والاستزادة من زراعة اشجار القرم التي توفر بيئة مناسبة لتنمية الثروة السمكية, كما وجهنا بالاهتمام بالحيوانات البحرية المهددة بالانقراض ودراسة السبل والوسائل الكفيلة بحمايتها وزيادة اعدادها والحد من المظاهر التي تهددها, وتوفير وسائل التقنية الحديثة اللازمة لذلك. ايها لاخوة والاخوات: ليس هذا فحسب, بل ان دولة الامارات, انطلاقا من قناعتها باهمية التعاون المشترك في كافة المجالات, ومنها مجال البيئة, تشارك مشاركة فاعلة في معظم المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي تعنى بالبيئة البحرية, وتقوم بتقديم كل ما يمكنها من امكانيات لدعم الجهات الاقليمية والدولية التي تعنى بمختلف عناصر البيئة. ايها الاخوة والاخوات: في البحر خيرات كثيرة, استفدنا منها في الماضي, وللمحافظة على هذه الخيرات التي حبانا الله بها, وضمان الاستفادة منها الان وفي المستقبل, فلابد من ان نولي المحافظة على البيئة البحرية المزيد من الاهتمام, وان نعمل يدا واحدة, افرادا وجماعات, لحمايتها من كل ما يضر بها تحقيقا للشعار الذي اخترناه (معا لحماية بيئتنا البحرية) ومن جهتها فان الحكومة, كشأنها دائما, ستعمل دون كلل على دعم كل الجهود الهادفة الى حماية بيئتنا وتوفير الامكانيات اللازمة لتحقيق هذا الهدف. واننا ندعو كافة الجهات في الدولة إلى سرعة استكمال التشريعات والنظم والقرارات والخطط اللازمة لحماية البيئة بمختلف صورها والحد من الاثار السلبية التي تضر بها, لتظل بيئة الامارات كما نحب ان تكون سليمة وآمنة يتمتع بها جيل الحاضر واجيال المستقبل. ايها الاخوة والاخوات: كما قلنا في العام الماضي, نعود فنكرر, ان المحافظة على البيئة لا يجب ان تكون احتفالا خطابيا او اهتماما طارئا, بل يجب ان تتحول الى ممارسة يومية لمختلف ابناء هذا الوطن الذين لن يألوا جهدا في المشاركة الفاعلة في الجهود التي تبذلها الجهات الحكومية ووضع طاقاتهم الخلاقة لحماية بيئة بلدهم, لتظل ذخرا لهم ولاحفادهم. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. مكافحة الصحراء عقب ذلك القى الدكتور عبد الرحمن العوضي كلمة اشار من خلالها الى ان العمل البيئي يتطلب الكثير من الجهد والعمل والتكاتف حيث تعتبر قضايا البيئة بمثابة قضايا الامن والسلام الدولي, خاصة في ظل الدراسات التي تؤكد خطورة الممارسات البيئية الضارة على مستقبل البشرية وحاضرها. وقال ان الجهود التي تبذلها دولة الامارات بفضل توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة ساهمت في جعل تجربة الامارات نموذجا عالميا رائدا يستحق كل الاحترام والتقدير مشيرا في هذا الصدد الى النجاح الكبير الذي حققته الدولة في مجال مكافحة الصحراء وتحويلها الى اراض زراعية خضراء. وذكر الدكتور العوضي ان دول الخليج العربي مطالبة بتعزيز التعاون فيما بينها من اجل توحيد اجراءاتها وممارساتها المختلفة فيما يتصل بحماية البيئة مؤكدا اهمية اشراك جميع هيئات ومؤسسات المجتمع خاصة المؤسسات التربوية والاعلامية في جهود حماية واستثمار البيئة لصالح اجيال الغد. انجازات الدولة من جهة اكد الدكتور سالم مسري الظاهري مدير عام الهيئة الاتحادية للبيئة ان الاجهزة الحكومية في الدولة بذلت جهودا مضنية في السنوات الماضية من اجل المحافظة على البيئة وتنمية مواردها, وهي ملتزمة ببذل المزيد, وبالعمل الدائم المتواصل في هذا الاتجاه, الا ان تحقيق هذا الهدف يتطلب تعاونا وثيقا من شرائح المجتمع المختلفة وافراده, فهم المعنيون, اولا واخيرا, بهذه القضية لكونها تمس حاضرهم ومستقبلهم ومستقبل الاجيال المقبلة. وقال ان الانجازات التي حققتها الامارات في مجال البيئة البحرية تعود الى دعم ورعاية صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, رئيس الدولة, الذي كان لسياسته الحكيمة وتوجيهاته السديدة ومتابعته لكل امر من امور البيئة وتسخير كل امكانيات الدولة ابلغ الاثر في المحافظة عليها وتنميتها مشيرا الى ان دولة الامارات تفخر اليوم بانجازاتها ليس في مجال البيئة البحرية فحسب, بل في مختلف المجالات ذات العلاقة بالبيئة, وهي انجازات تجسد مدى ضخامة العمل الذي بذلناه في سبيل تحقيقها. وبرغم ذلك فاننا مطالبون, في سبيل المحافظة على هذه الانجازات وتطويرها, بالعمل معا بشكل دائم ومتواصل وتسخير كافة امكانياتنا لتحقيق هذا الهدف. واضاف انه لمدى حساسية هذه النظام البيئي الفريد, فقد اولت دولة الامارات العربية المتحدة جهود المحافظة على البيئة البحرية اهتمامها ورعايتها, وقامت الجهات المعنية في الدولة, على مدى سنوات, بوضع مجموعة من السياسات وباتخاذ مجموعة من الاجراءات للمحافظة عليها وعلى مواردها الطبيعية مشيرا الى صعوبة استعراض كافة الجهود التي قامت بها الدولة في هذا المجال. جهود عديدة وذكر انه في مجال التشريعات وضعت الجهات المعنية مجموعة من النظم والقرارات تضمنت العديد من الضوابط والمعايير الهادفة الى حماية البيئة البحرية وثرواتها, ومنها القرارات التي تنظم عمليات الصيد في المياه الاقليمية للدولة ومنع الصيد الجائر للاسماك, وكذلك القوانين الخاصة باعلان المحميات البحرية, وحظر نقل النفط ومشتقاته من خلال وسائل النقل البحرية غير المخصصة لهذا الغرض, وحظر القاء المخلفات والنفايات الخطرة في البيئة البحرية, ووضع المشدات البحرية. كما اعدت الهيئة الاتحادية مشروع قانون حماية البيئة وتنميتها بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة, ومشروع قانون استغلال وحماية وتنمية الثروات المائية الحية الذي اعدته وزارة الزراعة والثروة السمكية وقد اجتازا مرحلة متقدمة في طريقهما للصدور, وهما يضمان مجموعة كبيرة من الضوابط والمعايير ستسهم, بلاشك, في منع او الحد من الحوادث التي قد تتسبب في تلوث البيئة البحرية والاضرار بثرواتها. ثم تحدث جاسم دوريش الامين العام للبلديات مؤكدا ان دولة الامارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات.. ادركت منذ قيامها أهمية المحافظة على البيئة وتنمية مواردها. وقال اننا نفتخر بما انجزته دولة الامارات خلال فترة قصيرة من الزمن في مجال حماية البيئة الطبيعية بصفة عامة والبيئة البحرية بصفة خاصة. وفي كلمة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي اكد محمد شبيب الظاهري عضو مجلس ادارة الغرفة ان الدولة حظيت بمكانة متفردة ومتميزة بين الدول بفضل جهود صاحب السمو رئيس الدولة العملاقة التي ساهمت وما زالت تساهم بفاعلية في حماية البيئة ونظافة كوكب الارض من جميع الملوثات مما حدا بكافة المنظمات المعنية بالشأن البيئي ان تمنح سموه ارفع الميداليات واعلى أوسمة الشرف. وقال ان موضوع حماية البيئة وتنميتها يرتبط ارتباطا عضويا بوجود القواعد والضوابط والاطر القانونية التي تنظم علاقة الانسان بانظمة البيئة. وهذا الجانب يحظى بالاهتمام الكامل في دولة الامارات العربية من خلال اصدار القوانين الاتحادية. أبوظبي ــ محمد مصطفى موسى

طباعة Email
تعليقات

تعليقات