برعاية محمد بن راشد: انطلاق فعاليات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اليوم

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع تبدأ اليوم فعاليات جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في دورتها الثانية بقاعة الاحتفالات بغرفة تجارة وصناعة دبي وتستمر حتى العشرين من شهر رمضان, ويتسابق حوالي 70 من حفظة القرآن على الفوز بالمراكز الثلاثة الاولى وتشهد قاعة الاحتفالات الكبرى بمركز دبي التجاري العالمي الحفل الختامي للجائزة. ويحصل الفائز الاول على 250 الف درهم والثاني على 150 الف درهم والثالث على 100 الف درهم. وسيقوم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع خلال فعاليات الحفل الختامي بتكريم الفائزين وحفظة القرآن الكريم وتكريم فضيلة الشيخ ابو الحسن الندوي الفائز بجائزة الشخصية الاسلامية لهذا العام. ويقوم خمسة محكمين من العالم الاسلامي باختبار المتسابقين وهم: الشيخ الدكتور ابراهيم سعيد الدوسري من السعودية, والشيخ يوسف اسحق عبدالرحمن من تشاد, والشيخ محمد صالح كوسا من تركيا, والشيخ عبدالرزاق علي ابراهيم من مصر, والشيخ محمد عصام مفلح القضاة من الاردن, اضافة الى الشيخ ابراهيم عبدالفتاح عامر من دائرة الاوقاف والشؤون الاسلامية بدبي. يذكر ان عدد الدول التي تمت مخاطبتها للمشاركة في الجائزة يبلغ 113 دولة منذ يونيو الماضي ووصل عدد المتسابقين الذين سيشاركون الى 70 متسابقا. وعقدت اللجنة العليا المنظمة عدة اجتماعات لمناقشة اسس اختيار الشخصية الاسلامية للدورة الثانية ومخاطبة عدد من الجامعات والمراكز والمنظمات والهيئات الاسلامية المرموقة لترشيح من تراه مستحقا للجائزة, وبعد التدقيق والمراجعة دعي نخبة من العلماء الافاضل للتشاور والاسترشاد بآرائهم وهم د. عز الدين الخطيب المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة, ود. محمد عجاج الخطيب من جامعة الشارقة, ود. ابراهيم سلقيني عميد كلية الدراسات العربية والاسلامية بدبي ود. حمزة ابو النصر عضو لجنة الفتوى في دائرة العدل والشؤون الاسلامية بالشارقة, ووقع الاختيار على فضيلة العلامة الشيخ ابو الحسن الندوي الشخصية الاسلامية لعام 1419هـ. وقد أمر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتأسيس هذه الجائزة لخدمة كتاب الله عز وجل وتشجيع الناشئة على حفظ القرآن تجويدا وترتيلا وتحفيزا لهم للالتزام بدينهم وادراك واجبهم تجاه عقيدتهم الاسلامية السامية وايجاد روح المنافسة الايجابية لبذل المزيد من الجهد والوقت في مجال حفظ القرآن وتلاوته وتجويده, واتيحت الفرص كاملة لابناء الدول العربية والاسلامية ولأبناء الجاليات الاسلامية في العالم, ويجوز لكل دولة ترشيح احد ابنائها للمشاركة في فعاليات الجائزة والتنافس على جوائزها بشرط ان يكون المتسابق ذكرا وان يكون حافظا للقرآن وملما بأحكام التلاوة والتجويد. وتم تشكيل لجنة عليا منظمة ضمت ابراهيم محمد بوملحة رئيسا للجنة ود. سعيد حارب النائب الاول للرئيس, ومحمد عبدالله القرقاوي النائب الثاني, ومحمد احمد بن طوق امين السر العام, ود. عارف الشيخ رئيس اللجنة الفنية, وخالد راشد آل ثاني رئيس اللجنة الادارية والمالية, وابراهيم الهاشمي رئيس اللجنة الاعلامية وسامي قرقاش مسؤول المتابعة والتنسيق وامين الخاجة مسؤول العلاقات العامة. كتب - السيد الطنطاوي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات