مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية: شرطة دبي تطبق إجازة الخميس والجمعة على الإداريين والمراكز

اكد العميد محمد عبد الله صدقي مدير الادارة العامة للشؤون الادارية بشرطة دبي ان دوام شرطة دبي سيصبح اعتبارا من الأول من يناير 1999 بالنسبة للاداريين في الادارات العامة والمراكز سيبدأ في رمضان من التاسعة صباحا وحتى الثانية بعد الظهر فيما يبدأ بعد رمضان من السابعة والنصف وحتى الثانية والنصف بعد الظهر. أما بالنسبة لبقية الموظفين الذين يعملون بنظام الورديات والتي تطبقها شرطة دبي على نظام الأربع ورديات بعد ان كانت ثلاث فسوف يكون كالمعتاد يومان في الصباح وبعدها يومان بعد الظهر ويومان في المساء ومن ثم التمتع بالاجازة لمدة يومين. واكد مدير الادارة العامة للشؤون الادارية بشرطة دبي استعداد القيادة العامة لدراسة موضوع الدوام في الادارات الخدمية وتعديله اذا اقتضى الأمر حسب متطلبات العمل بعد فترة من العمل به, وكله يرجع الى الازدحام ومدى حاجة العمل الى دوام يوم الخميس في الفترة الصباحية لدى تلك الادارات الخدمية. وأشار الى ان دوام الادارة العامة للمرور بدبي في الفترة الحالية وحتى بعد تطبيق اجازة اليومين يكفي لان المرور تقدم خدماتها على مدار الساعة فهناك مثلاً نظام الفحص وتسجيل المركبات عبر وكالات السيارات, ونظام الاستفسار عن المخالفات وغيرها عبر الاجهزة وبرنامج (امارات التقدم) و(الفاكس المروري) اضافة لوصول الخدمة مع ايبكو في منتصف العام الجديد وكذلك وجود اجهزة دفع المخالفات في مراكز التسوق والأماكن العامة وكلها خدمات على مدار الساعة مما يعني عدم الضرورة لوجود دوام لتلك الادارة مثلاً يوم الخميس ولكن ان اقتضى الأمر فالقيادة مستعدة لدراسة الموضوع. وحول قرار تطبيق اجازة يومي الخميس والجمعة من كل اسبوع قال العميد صدقي انه قرار جيد ويعطي فرصة مناسبة للموظفين لقضاء وقت أكثر مع عوائلهم, وقال انه وحتى وقتنا الحالي فإن يوم الخميس بالنسبة لبعض الموظفين لا يعتبر نصف دوام فقط حيث يستمرون في أداء عملهم وانجاز المطلوب منهم حتى الواحدة أو الثانية بعد الظهر. وقال ان قرار الاجازة أعطى الراحة النفسية للموظف وهي خطوة جيدة وموفقة من الحكومة مشيرا الى ان بعض الجهات كانت تعمل بهذا النظام في السابق وقد أثبت نجاحه لديهم الأمر الذي حدا بالحكومة لتطبيق هذا القرار بعد دراسة ومؤكدا بأنه جاء لمصلحة الجميع. وتساءل العميد صدقي حول دوام المصارف العاملة بالدولة والمصرف المركزي خاصة البنوك المرتبطة بالمعاملات الاقتصادية والتحويلات الخارجية مع الدول الاجنبية, لانه بذلك ستتضرر بعض المصالح الاقتصادية من جراء ذلك, مشيرا الى انه اذا منحت المصارف يومين اجازة, وهي الخميس والجمعة والبنوك الأجنبية خارج الدولة يومي السبت والأحد فإن ما تبقى من أيام الأسبوع هي ثلاثة أيام عمل لا تفي لتلك الأعمال. كتب - صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات