تسلمه كوفي عنان: إهداء الأمم المتحدة مجسم جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات

أكد قاسم سلطان البنا مدير عام بلدية دبي ان كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة تسلم بعد منتصف مساء امس (الثالثة والنصف بتوقيت نيويورك) مجسم جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في مجال تحسين ظروف المعيشة, الذي أهدته دولة الامارات العربية المتحدة للامم المتحدة. حيث قام بتسليم المجسم محمد جاسم السمحان سفير دولة الامارات العربية المتحدة في الامم المتحدة وعبيد سالم الشامسي مساعد المدير العام للشؤون الادارية والخدمات العامة في بلدية دبي الذي غادر الى نيويورك لهذا الغرض. واوضح المدير العام ان نموذج جائزة دبي الولية لأفضل الممارسات سيوضع بشكل دائم في المقر الرئيسي للامم المتحدة تجسيدا لعزم دولة الامارات العربية على دعم قضايا التنمية المستديمة واسهامها في تحسين ظروف المعيشة للبشرية جمعاء في مختلف ارجاء العالم عملا بالسياسات الرشيدة التي وضعها الوالد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات الكرام. واضاف قاسم سلطان ان دولة الامارات حريصة على المشاركة في الجهود الدولية المكرسة لخدمة قضايا التنمية المستدامة وحماية وتعزيز نظم البيئة بغية تحسين ظروف المعيشة ومن ضمنها توفير فرص العمل, والقضاء على الفقر والمرض في مختلف بقاع العالم) واشار الى ان جائزة دبي الدولية التي أمر بتأسيسها صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي اثناء انعقاد مؤتمر دبي الدولي للمستوطنات البشرية سنة 1995 تجسد النهج التنموي السليم الذي تتبعه دولة الامارات في مساعداتها الهادفة لتحسين ظروف البيئة والمعيشة على المستويين الوطني والدولي. وتجدر الاشارة الى ان جائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات تحسين ظروف المعيشة تم منحها لأول مرة خلال فعاليات مؤتمر الامم المتحدة للمستوطنات البشرية الثاني (الموئل 2) الذي عقد في يونيو سنة 1996 بمدينة اسطنبول في تركيا. وقد شهدت مدينة دبي في الخامس من شهر اكتوبر الماضي 1998 فعاليات الدورة الثانية من الجائزة والتي شهدت قيام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بتوزيع الجائزة للفائزين بها من جنسيات متعددة خلال فعاليات الاحتفال بيوم الموئل العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات