لمواجهة آثار مياه البحر في كلباء: البلدية تواصل جهودها لتأمين السكان وحركة السير

استمرت طوال يوم امس ازالة آثار فيضان البحر التي تعرضت لها مدينة كلباء الليلة قبل الماضية مع مواصلة الجهود لتأمين المناطق السكنية تجاه اي احتمالات متوقعة في ظل حركة البحر والأمواج غير المستقرة . وأكد أحمد جمعة الهورة مسؤول فرع بلدية الشارقة بكلباء انه لم ترد اي بلاغات حتى الآن عن حدوث اضرار داخل المساكن الواقعة في المناطق التي تضررت شوارعها خلال ارتفاع الموج مساء امس الاول. وقال الهورة: ان معدات البلدية قد قامت بجهود كبيرة لتأمين منطقة (سهيلة) التي تضررت بشكل خاص بعد وصول مياه البحر الى شوارعها الداخلية ووقوفعها عند مداخل البيوت الكائنة فيها. وأوضح ان الاعمال قد بدأت بعد تزايد المياه في الشوارع حيث قامت فرق البلدية بسحب المياه المتراكمة بالمضخات التي توزعت على عدة مناطق وتم استقدام أربع ماكينات اضافية لسحب المياه من فرع البلدية بخورفكان الى جانب ثلاث سيارات للنقل وشيول واحد. وأضاف: ان معدات اضافية من مكائن الشفط والسيارات سوف تصل من بلدية الشارقة (المركز الرئيسي) للمساهمة في الاعمال التي يقوم بها فرع البلدية بكلباء والتي تستمر خلال الايام القليلة المقبلة. وأشار الهورة الى ان الاضرار الواضحة التي اسفرت عن وصول مياه البحر الى داخل بعض مناطق المدينة قد تركزت بشكل كبير في الاضرار التي تعرضت لها حديقة الكورنيش, والشارع العام على طريق الكورنيش, ومنطقة سهيلة السكنية. وحول الاستعدادات التي اتخذتها البلدية لمواجهة اي احتمالات قادمة قال الهورة ان عملية انشاء ساتر ترابي في منطقة خور كلباء قد بدأت وبطول الشارع لحجز اي مياه تقذف بها الامواج وسط تقلبات الاجواء الخالية, كما ان عملية اغلاق جميع الفتحات الجانبية في الشوارع التي أغرقتها مياه البحر سوف تتم خلال ساعات لمواجهة اي مد آخر للمياه, وللمساعدة في تنظيم حركة السير داخل المدينة, وتخفيف الضغط على المنطقة السكنية التي تضررت, حيث تساعد عملية اغلاق الفتحات في منع المياه من الوصول الى الشوارع الداخلية والاقتراب من المنازل. وأوضح مسؤول فرع بلدية الشارقة بكلباء ان العمل مستمر وبشكل جاد لمواجهة كل الاحتمالات خاصة وان حالة الموج غير مستقرة وتتفاوت بين السكون والحركة في ساعات الليل والنهار. متابعة: محمود علام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات