تسلم وثيقة المناهج العالمية لحقوق الإنسان التعليمية: انتخاب حاكم الشارقة رئيسا لاتحاد هيئة الجامعات

استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الرئيس الاعلى لاتحاد الهيئة العالمية للجامعات رئيس المجلس الاستشاري الشرفي للهيئة بعد ظهر أمس بمكتب سموه اعضاء اللجنة التنفيذية للهيئة بتشكيلها الجديد من خمسة اعضاء ممثلين للقارات الخمس بحضور الدكتور غالب فوتدنكا المدير السابق للاتحاد والبروفيسور كوتالي رئيس اللجنة التنفيذية الجديدة0 وكان لقاء هاما سجل المزيد من الانجازات لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حيث اعلن اعضاء اللجنة انتخاب سموه باجماع الاصوات لرئاسة الاتحاد العام للجامعات ذلك المنصب العالمي الرفيع الذي تطمح اليه مختلف دول العالم 0 مهنئين سموه على خطابه التاريخي الذي افتتح به جلسات المؤتمر يوم السبت الماضي وكان له اكبر الاثر في نفوس الجميع وفي توجيه دفة مناقشات ومباحثات المؤتمر والذي تم اعتماده من قبل الجمعية العامة للهيئة العالمية للجامعات كوثيقة عمل هامة تضاف الى الوثائق القيمة المعدودة التي اعتمدها المؤتمر من قبل. كما قدم اعضاء اللجنة لصاحب السمو حاكم الشارقة خلال اللقاء ايضا وثيقة اعلان الشارقة والتي تعتبر وثيقة هامة للمناهج العالمية لحقوق الانسان التعليمية للجميع خلال القرن الواحد والعشرين والتي ضمنتها الهيئة ستة بنود مستقاة في مجملها من خطاب سموه في حفل الافتتاح وتتصل جميعها بحقوق الانسان في التعليم حيث اعتمدها المؤتمر كوثيقة عالمية سيقدمها للامم المتحدة واليونسكو والمنظمات الانسانية الاخرى لاعتمادها. وقد توجه الدكتور غالب فوندنكا بالشكر العميق لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على كافة التسهيلات التي قدمت لجميع اعضاء المؤتمر الذين احاطتهم الشارقة بعناية فائقة كان لها اكبر الاثر في انجاح اجتماعاتهم. واشاد فوندنكا بكلمة سموه في الافتتاح التي تضمنت تحديات واضحة وتوجهات سديدة ساهمت في ادراك ضرورة التفكير الجاد واعادة النظر في مقومات الوجود والتوجه ناقش المؤتمر على ضوئها المسائل التنظيمية لاعادة الهيكلة الخاصة للهيئة العالمية للجامعات بما يتناسب مع اعتماد الالفية الثالثة. كما اطلع سموه على اهم ما اسفرت عنه مناقشات الاجتماع والبرامج المختلفة التي تتبعها الهيئة واقرت القيام بها خلال السنتين المقبلتين والمترتبة عليه المجموعة الجديدة المنتخبة التي تضمنتها اللجنة التنفيذية التي ستعمل تحت قيادة صاحب السمو حاكم الشارقة بحكمته وخبرته. وأكد ان اختيار سموه لهذا المنصب قد فتح امام الهيئة نافذة جديدة تطل من خلالها على الاحداث وتترابط بصورة اكبر وافضل. واعرب الدكتور غالب عن امله في ان تتبنى جامعة الشارقة طرح مساق تعليمي يتصل بحقوق الانسان في التعليم للاستفادة منه في العملية التعليمية في جميع انحاء العالم وان يكون هناك مركز للاتحاد في الشارقة للتنسيق بين مختلف مراكز الاتحاد في العالم. وتقدم البروفسور كوتالي رئيس اللجنة التنفيذية بالشكر لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة على استضافة الشارقة لاجتماعهم مؤكدا ان هذا المؤتمر قد حقق اعظم نجاح في تاريخ الاجتماعات والمؤتمرات التي عقدتها الهيئة بفضل توجيهات سموه والتنظيم والاعداد الممتازين اللذين حظيا بهما في الاجتماع.. وكذلك الدعم اللامحدود الذي قدمه سموه لدعم مسيرة الهيئة العالمية للجامعات. واثنى على قرارات الهيئة واعادة هيكلتها بصورة تحقق فاعلية اكبر. كما اثنى على انتخاب صاحب السمو حاكم الشارقة رئيسا للهيئة مشيدا بحكمة سموه وكفاءته وقدرته على القيادة المتميزة وتحقيق الآمال المرجوة. واعرب عن سعادته بالعمل مع سموه الى جانب الاخرين من الزملاء والمساهمة في تطوير عملية التعليم حول العالم معربا عن امله في ان تكون تلك بداية مشاركة رائعة في خدمة البشرية. هذا وقد اعرب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الرئيس الاعلى لاتحاد الهيئة العالمية للجامعات عن سعادته باستضافة اجتماع الجمعية العامة للهيئة على ارض الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة وتشرفه بانتخابه رئيسا لها في دورتها القادمة متمنيا سموه من الله العلي القدير التوفيق في العمل على تطوير مستوى التعليم العالي وخدمة الانسانية جمعاء.. مبديا سموه استعداده الكامل في الاستجابة لطلب الهيئة وتأسيس مكتب لها في الشارقة والتواصل المستمر في سبيل تحقيق كل ماهو ممكن من اجل نشر الثقافة والعلم في العالم.. واعدا سموه بتقديم كل ما بوسعه لتحمل هذه المسئولية راجيا من الله ان يوفق الجميع في تقديم نموذج مثالي لكل بني البشر. حضر اللقاء سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة والشيخ عبدالله بن سالم القاسمي رئيس الديوان الاميري بالشارقة والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والادارية بالشارقة والشيخ طارق بن فيصل بن خالد القاسمي رئيس دائرة تنمية المناطق الحرة في الشارقة وعبدالرحمن علي الجروان المستشار بالديوان الاميري بالشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات