نهيان يلتقي مجالس طالبات كليات،التقنية العليا بأبوظبي ودبي والشارقة

اكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي على ان الفلسفة التربوية التي تنتهجها الوزارة تهدف الى تطوير الطلاب ليتمكنوا من تحقيق مبدأ التعليم مدى الحياة وتمكينهم من المشاركة الكاملة في الفرص التي يتيحها عصر المعلومات . جاء ذلك في الكلمة التي القاها صباح امس في لقائه مع مجالس طالبات كليات التقنية العليا بأبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة والعين بمناسبة اللقاء السنوي الثاني لمجلس الطالبات والذي انطلق تحت شعار (المهمة غير المستحيلة) . واشار الى ان مجالس الطالبات تبذل يوميا مجهودا كبيرا في سبيل التعليم والتدريب داخل الفصل الدراسي وخارجه, المهمة تكمن في تطوير القيادة النوعية لايجاد معنى واضحا للحياة العملية في المستقبل ولتحقيق الهدف الكبير. واضاف: انتهز الفرصة للتأكيد على حقيقة ان تركيزنا الاول ينصب على الطلبة ويتضح من خلال البرامج التي تعدها الكليات لتحقيق اهدافها التعليمية والتربوية ومن خلال الخدمات التي تقدم للطلبة والنشاطات المصممة لتطوير وتفعيل القدرات ومواكبة التغير المتسارع للتكنولوجيا. وقال: انني انظر الى فعاليات المجالس باعتبارها جزءا رئيسا من العملية التعليمية في كليات التقنية العليا من خلال التدريب والافادة والاستفادة او من خلال مساهمتها في انجاح مهام الكليات. واكد على ان هذه المجالس تحفز الطالبات على الابداع والمبادرة من اجل تحقيق مشاركة ايجابية في المجتمع الطلابي والخارجي. وان نجاح المجالس يعتمد بشكل اساسي على القيادات الطلابية وعلى درجة الوعي بالاهداف وكذلك بالقدرات على صياغة خطط وبرامج تتفق مع تلك الاهداف. واوضح ان القيادات الطلابية لابد ان تعرف دور كليات التقنية في المجتمع واهدافها الطموحه كما يجب ان تعرف المجالس مهمتها التي تكمن في الاخذ بيد الزميلات وبناء الثقة والتعاون بين مختلف اقسام الكلية والمساهمة في تحقيق الاهداف ولابد ايضا من ادراك اهمية الفرص التعليمية المتاحة حاليا في الكليات والتي ستعمل الكليات على توفيرها وعلى الطالبات ان يدركن هذه المسؤولية. وقد تضمن برنامج اللقاء العديد من الفعاليات والتي استهلت بالسلام الوطني وما تيسر من الايات الكريمة وكلمة لمدير الكلية. كما القت الطالبة عائشة العيدروس بالسنة النهائية, تكنولوجيا المعلومات رئيسة مجلس طالبات كلية التقنية بأبوظبي كلمة اشارت فيها الى ان المهمة التي تقوم بها المرأة الاماراتية غير مستحيلة, وقد استطاعت ان تثبت نفسها في فترة قياسية واصبحت قائدة وتتولى مناصب هامة وقد استعانت بامثلة لسيدات ناجحات في المجتمع. وتطرقت الى النشاطات التي قام بها المجلس خلال العمل ومنها زيارة مركز تأهيل المعاقين ومركز زايد لتأهيل المعاقين بالاضافة الى ورشات العمل التي نظمها المجلس لتطوير الامكانيات والتعبير الصحيح عن انفسهن في المجتمع ضمن مجموعة وكفرد. واستضاف المجلس في اللقاء لبنى القاسمي مديرة قسم انظمه المعلومات بميناء دبي لتتحدث عن تجربتها وكيف حققت ذاتها وقد حاورتها الطالبة عائشة العيدروس والطالبة شيخة المسكري وتحدثت في الحوار عن الصعوبات التي واجهتها في حياتها والمعوقات التي حالت دون تحقيق احلامها وهل حققت ذاتها وما تطمحه. كما قدم الدكتور توماس كاسيدي بمركز البحوث والتفوق بكلية التقنية ورشة عمل (كيف نعبر عن انفسنا ضمن مجموعات) كما قدمت الدكتورة فريدة حيدر علي مديرة معهد الخنساء ورشة عمل بعنوان (كيف نعبر عن الذات كفرد) . بالاضافة الى تقديم مسرحية تتناول السلبيات التي قد تحدث في مجالس الطالبات وكيفية تقويمها. وقد تم عرض شريط فيديو تقدم فيه عضوة المجلس نفسها وتعرف زميلاتها من المجالس الاخرى بدبي والشارقة ورأس الخيمة والعين على تجربتها مع المجلس وماذا استفادت وافادت. كما قدمت ممثلات عن مجالس الطالبات المختلفة تجربتهن وما حققه مجلسهن خلال العام وماذا تتمنى ان يحقق في العام المقبل. واشارت شيخه المسكري نائبة رئيسة مجلس طالبات أبوظبي الى ان المجلس يعد همزة الوصل بين الطالبات والادارة والعكس صحيح بالاضافة الى انه يتولى عدة مسؤوليات ومنها اقامة الاحتفالات واليوم المفتوح وهو يعبر عن افكار ومشاكل واحتياجات الطالبات. واكدت ان المجلس هذا العام حقق انجازات عديدة عن العام الماضي وشرحت تجربتها مع بداية الالتحاق بالكلية ومشاركتها في المجلس وما اضافة المجلس لشخصيتها عبر نشاطاته واهدافه المتنوعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات