وزير التربية يتابع أعمال لجان تقويم المناهج: ويطالب بازالة الحشو والتكرار في الكتب المدرسية

اجتمع معالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب بفندق البستان أمس برؤساء اللجان المكلفة بمشروع تقويم مناهج التعليم العام, حيث أطلع معاليه على آخر المستجدات التي نتجت عن اجتماعات اللجان خلال الأيام الماضية وكذلك نتائج الزيارات الميدانية التي قامت بها بعض اللجان صباح أمس لبعض المدارس . يعد هذا الاجتماع الثالث لمعالي وزير التربية الذي حضره الدكتور جمال المهيري وكيل الوزارة والدكتورة شيخة الشامسي الوكيل المساعد لقطاع التخطيط والدكتور عزت عبدالموجود مستشار معالي الوزير منسق عام الفرق, حيث سبقه اجتماعان ببعض رؤساء اللجان لمتابعة عمل اللجان, حرص معالي الوزير على الاجتماع بهم على فترات متقاربة ليكون مطلعا على كل ما يدور أولا بأول. وتقدم كل رئيس لجنة في اجتماع الأمس بتقرير أولي عن الوضع الحالي للمقررات الدراسية وما فيها من أوجه قوة أو ضعف أو قصور لطرح البدائل حتى تصبح المناهج مواكبة للتطور الحالي. وفي لقاء مع رؤساء اللجان للوقوف على آخر ما توصلت اليه تلك اللجان والقاء الضوء على عملها يقول الدكتور وليم عبيد الاستاذ بجامعة الكويت ورئيس لجنة الرياضيات: لقد تم تقويم الاهداف ومفردات المناهج والمحتوى وتقويم الكتب المدرسية, ونحن الآن بصدد الزيارات المدرسية لتقويم الأداء داخل الصف من أساليب التدريس والتفاعل الصفي وموقف المعلم ومستوى أداء الطلاب وكفاءة العملية التعليمية. وأوضح ان الزيارات المدرسية ستشمل العديد من المدارس بكافة امارات الدولة للمراحل الثلاث حتى نخرج بعينة ممثلة للمدارس. وأضاف الدكتور وليم عبيد: اننا نريد الحصول على مؤشرات وليس مجرد انطباع, مشيرا الى البطاقات التي تم اعدادها للملاحظة لتحليل ما يشاهدونه من خلال زياراتهم الميدانية لتسجيل ديناميات الصف فيما يتعلق بالتفاعل بين المعلم والطلاب, وبين الطالب والطالب, والمادة الدراسية والطالب. الحاسبة والحاسوب وقال انه سيتم وضع اختبار تحصيلي في الرياضيات يشمل نماذج من الأسئلة تغطي المراحل الثلاث, مشيرا الى ان الأسئلة ستكشف عن مستويات الأداء بالنسبة لأساليب التفكير وطرق حل المسائل والمهارات العقلية وليس فقط عن الاجابات النهائية. كما سيتم تقييم الطلاب من خلال الخطوات التي يتبعها الطالب وتعرفه على الحلول للبحث عن قياس بعض القدرات التي لا تقيسها الاختبارات العادية, مشيرا الى ان الأسئلة لن تكون صعبة أو معقدة ولكن تحتاج للتفكير معتمدة على ما تعلمه الطالب. وأكد ان عملية التطوير ستجعل للحاسبة والحاسوب دورا أساسيا في العملية التعليمية لا يضاف على ما هو موجود, بل يتغير المنهاج بحيث يستوعب هذه التكنولوجيا دون مزيد من ساعات الدراسة للطلاب, مشيرا الى ان أحد الاهداف الرئيسية في المرحلة التأسيسية امتلاك الطالب القدرة على اجراء مهارة العمليات الأساسية في الحاسوب. وأوضح الدكتور وليم عبيد ان التطوير لابد وان يكون شموليا ولكن على مراحل, ولابد من شراكة المجتمع ككل ــ وان يكون القناعة ــ خاصة عند المعلمين ــ قناعة وجدانية ومعرفية, اضافة الى وجود آلية محددة لجهاز اشرافي كامل قد يتطلب انشاء مركز متخصص للمناهج أو انشاء مركز للقياس والتقويم وقد يتطلب ايضا تطوير الادارة التربوية. ازالة الحشو والتكرار وتناول الحديث الدكتور محمود السيد استاذ ورئيس قسم المناهج بجامعة دمشق ورئيس لجنة اللغة العربية الذي قال انه تم توزيع أعضاء اللجنة بحيث يقوم كل اثنين من أعضائها بدراسة جانب من الجوانب المتعلقة بتقويم المنهاج, مشيرا الى انه وخلال الأيام الماضية عكفت اللجنة على مناقشة الاهداف المرسومة لتعليم اللغة العربية وتعلمها والمنطلقات التي استندت اليها هذه الأهداف. وأضاف ان لدينا نظرة تقويمية لمنطلقات تدريس اللغة العربية في ضوء الاتجاهات التربوية المعاصرة, ولقد تمت ــ من خلال هذا التقويم ــ اضافة بعض المبادىء التي تستلزمها النظرة الحديثة الى اللغة, كما تم تعزيز بعض المبادىء الموجودة في المناهج القائمة حاليا والتي ينبغي ان تعكسها الكتب المدرسية ومحتوياتها وأساليب تقويمها ومناشطها. وأوضح انه تم تصميم بطاقة ملاحظة للوقوف على أداء معلمي اللغة العربية في الميدان ومعرفة المناشط التي تعزز عملية اكتساب اللغة والاستئناس بآراء القائمين على تنفيذ المناهج. وأشار الى اننا عملنا بتوجيهات معالي وزير التربية بازالة الحشو والتكرار من المناهج الدراسية والاقتصار على ما يفيد الطالب في تفاعله مع المجتمع والحياة. الضمير الاخلاقي ويقول الدكتور عفت الشرقاوي الاستاذ بكلية الآداب في جامعة عين شمس ورئيس لجنة التربية الاسلامية: بدأنا بقراءة المؤلفات المختلفة من مقررات دينية بمراحلها المختلفة واجتمعنا في لقاءات فاحصة لمضمون المناهج وطريقة عرضها على الطلاب من الوجهتين العلمية والتربوية, بالاضافة الى مراجعة وسائل التقويم المتبعة لهذه المناهج وطريقة عرض الاسئلة على الطلاب. وأضاف: بعد هذه الخطوة والتي لم ننته منها بعد سيتم استعراض آراء أعضاء اللجنة وملاحظاتهم, حيث اننا مازلنا في المرحلة الأولية لاستكشاف الموضوع, ثم يلي ذلك زيارات ميدانية وان كانت الرؤية الأولية أوضحت لنا ان هناك طموحا لتعليم الطلاب أكبر قدر ممكن من الحقائق والمعلومات الاسلامية. كما ان المنهاج في جملته يتجه الى التعليم أكثر مما يتجه الى التربية, مشيرا الى ان اللجنة ستطرح اعادة النظر في هذه المسألة بحيث يعنى بتحويل العلم الديني الى ثقافة روحية حتى لا تنفصل المعرفة العقلية في نفس الطالب عن التجربة الروحية, أي يوازن الموقف الروحي مع الموقف العقلي. وأوضح ان كثيرا من البلدان الاسلامية نجد فيها انسانا على قدر كبير من العلم الديني, لكن ينقصه الضمير الاخلاقي, ولذلك سيكون اتجاهنا البدء في خلق هذا الضمير الاخلاقي الذي هو أساس كل معرفة دينية. تقويم المخرجات وذكر الدكتور حسني احمد اسماعيل نائب رئيس جامعة عين شمس سابقا واستاذ الفيزياء حاليا ورئيس لجنة العلوم ان اللجنة تتكون من أربع لجان فرعية تعمل في مجالات الفيزياء والكيمياء والبيولوجي والعلوم الاعدادي والابتدائي, مشيرا الى ان تلك اللجان تقوم بدراسة مدخلات العملية التعليمية وتدارس ما يسمى بالعملية التعليمية نفسها ومحاولة تقويم المخرجات حتى تتكون عندها صورة عن الوضع الحالي لهذه المقررات. كما يتضمن عمل اللجنة بمجموعاتها المختلفة زيارات ميدانية لتدارس الوضع القائم ومحاولة تقييم وتقويم العملية التعليمية بمراحلها الثلاث, ونتوقع ان تكون الدراسة ذات دلالة وجدوى, مشيرا الى ان الحديث الآن عما وصلت اليه اللجان من أعمال وتقارير سابق لأوانه, فنحن مازلنا في البداية. التتابع والتكامل وقال الدكتور يعقوب أبو حلو عميد كلية التربية بجامعة اليرموك سابقا واستاذ مناهج المواد الاجتماعية بالجامعة ورئيس لجنة المواد الاجتماعية: اننا لانزال في مرحلة بداية الاجراءات العملية لتقويم المواد الاجتماعية آخذين في الاعتبار عناصر ثلاثة (المعلم والمنهاج والكتاب المدرسي) اضافة الى عامل رابع هو الاهداف العامة التعليمية للمواد الاجتماعية. وأشار الى انه قد تم انجاز تطوير الادوات اللازمة لاجراء عمليات التقويم مثل بطاقة ملاحظة المعلم داخل الصف, وأداة ثانية هي الاكثر أهمية وهي تقويم جميع مكونات وعناصر الكتاب المدرسي ودليل المعلم من خلال مجموعة من الأسئلة التي اعتبرت محكات يحكم بموجبها على مدى ملاءمة الكتاب المدرسي وفاعليته من حيث التصميم والأهداف والمحتوى وكذلك التتابع والتكامل بين عناصر المادة الواحدة في الصف الواحد وتسلسلها في الصفوف المتتالية وارتباطها مع المواد ذات العلاقة. كما تم توزيع الفريق لمجموعات عمل لكل منها مهمات محددة ومبرمجة يتم من خلالها اجراء عمليات تقويم ومتابعة لها باستمرار. وأوضح الدكتور يعقوب ان هناك خطة عمل يتم من خلالها اجراء زيارات ميدانية واعداد تقارير فرعية ليجري في النهاية جمعها في تقرير واحد يتم فيه وصف الواقع وتحليله تفصيليا وكليا وتقديم مقترحات محددة وواضحة لتطوير مناهج الدراسات الاجتماعية. لكل طالب هواية ويقول الدكتور مسعد عويس رئيس جهاز الشباب والرياضة ووكيل كلية التربية الرياضية بجامعة حلوان رئيس فريق تقويم الانشطة والرعاية الطلابية: لابد ان تأخذ الانشطة مكانها في حياة الطلاب على أساس التعامل مع الشخصية الانسانية المتكاملة من الناحية البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية. وقال انه يقترح ان يكون لكل طالب هواية رياضية وعنده من اللياقة البدنية العالية العامة ما يمكنه ان يتفوق دراسيا, وان يكون لدى الطالب هواية ثقافية يختارها بمحض ارادته. وأكد على ضرورة ان يكون للطالب هواية فنية تنمي الجوانب الوجدانية, بالاضافة الى هواية اجتماعية يعبر فيها عن نفسه ويقوم بدور قيادي للكشف عن قدراته القيادية. وأشار الى ان هدفنا كفريق تقويم, البحث عن جوانب التميز في المناهج الدراسية للتأكيد عليها ومواكبة تلك المناهج للتقدم العالمي وكذلك الاسهام في دعم المناهج التعليمية كلها من خلال السلوك الفعلي وليس من خلال الحفظ والتلقين. وأوضح ان الانشطة الطلابية تسهم في تأكيد الذات لدى الطلاب والعمل الجماعي والشعور بالنجاح, وهذه الجوانب الثلاثة تقي أبناءنا من كافة المشاكل الصحية أو النفسية أو الاجتماعية. وأكد على ضرورة تأكيد المعلومات الدراسية من خلال الأنشطة الطلابية, على سبيل المثال جماعات الشعر والصحافة في اللغة العربية ونادي العلوم في المواد العلمية, وكذلك الاهتمام بالرحلات والمعسكرات, حيث انها مراجع تربوية تختصر الزمن يتعلمون منها المهارات. كتب محسن راشد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات