راشد المعلا: دولة الاتحاد جسدت آمال وتطلعات شعب الامارات

وجه صاحب السمو الشيخ راشد بن احمد المعلا عضو المجلس الاعلى حاكم ام القيوين كلمة بمناسبة العيد الوطنى السابع والعشرين . وفيما يلى نص كلمة لمجلة درع الوطن (انه لمن دواعى سرورى وامتنانى ان تتوالى علينا المناسبات الكريمة والذكريات العطرة خاصة تلك التى شاركنا فيها وساهمنا فى بنائها وها نحن اليوم نقطف ثمرة ونطفىء شمعه من شموع دولة الاتحاد لنواصل البناء لهذا الصرح الذى ارسى قواعده قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة واخوانهم اصحاب السمو حكام الامارات. ونحن اذ نحتفل اليوم بهذه الذكرى العزيزة على نفوسنا جميعا نستعيد بكل فخر واعتزاز ماتحقق من انجازات فاقت كل التوقعات فقد جاء الاتحاد تجسيدا لامال وتطلعات ابناء شعب الامارات من اجل حياة كريمة, كان بمثابة انطلاقة كبيرة واكبت ركب الحضارة وحققت انجازات غير مسبوقة فى كل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافىة والتعليمية والصحية والعمرانية, وانسان الامارات وهو يشهد كل هذا التقدم والتطور فى شتى مجالات الحياة يبقى عليه ان يقف فى هذه المناسبة الخالدة ليرصد ماتحقق على مسيرة الخير وليبدأ مرحلة جديدة على طريق التطور ويسير بخطى ثابته نحو مشارف القرن الحادى والعشرين تحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات . ان دولة الامارات العربية المتحدة التى حققت الخير لشعبها لم تقف بمعزل عن العالم وانما ساهمت ماديا ومعنويا على كل الاصعدة عربيا واسلاميا وعالميا ولعبت دورا وواجبا يتطلبه كيانها الخليجى ووجودها العربى والتزامها الاسلامى بل وانتماؤها للبشرية جمعاء واستطاعت بنهجها السياسى المعتدل ان تفرض احترامها على الجميع مما يؤكد حكمة وفراسة وبعد نظر قائد مسيرتنا الخيرة وبانى نهضتنا الحضارية وكان من الطبيعى ان يواكب بناء دولة حديثة بناء قوات مسلحة تحمى مكتسباتنا ومقدساتنا وسيادتنا وتذود عن حياض الوطن فى تضحية ونكران ذات . وانها لمناسبة كريمة ان نلتقى باحدى فروع قواتنا المسلحة ومجلتكم الغراء (درع الوطن) هذا الحصن الحصين لدولتنا والدرع الواقى لواحة الامن والامان التى تعيشها دولتنا العزيزة حين اولت الدولة والقائد الاعلى للقوات المسلحة ونائبه جل عنايتهم ورعايتهم لهذا الصرح الحيوى من صروح الاتحاد حين وفروا له الامكانيات الهائلة والتسليح الحديث حتى اصبح ابناؤنا يجوبون سماء دولتنا فخورين بما وفرته لهم دولتهم فى ظل القيادة الواعية والحكيمة للقائد الاعلى ونائبه ولرئيس هيئة الاركان من الاجهزة المتطورة والمعدات الحديثة التى تشهدها قواتنا المسلحة . فهنيئا لكم فى ذكرى عيد الاتحاد السابع والعشرين وانتم تزدادون قوة وصلابة ومحبة وتضحية وانتماء لهذا الوطن الغالى على قلوبنا جميعا ولقد نلتم شرف الخدمة والرعاية من لدن القائد واخوانكم المواطنين... فتحية لكم فى عيد الاتحاد المجيد لتواصلوا البذل والعطاء والتضحية للمحافظة على مقدرات هذا الوطن وهذه دعوة للابناء امل المستقبل ورجال الغد بان يحذوا حذوكم ليكونوا رجالا صالحين قادرين على خدمة وطنهم... والى اللقاء معكم فى ساحة الوفاء والعطاء 0 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات