فاطمة بنت مبارك: الثاني من ديسمبر بداية التحول الحضاري للدولة

اكدت قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائى العام وجمعية نهضة المرأة الظبيانية ان العيد الوطنى السابع والعشرين لاعلان اتحاد الامارات العربية المتحدة مناسبة وطنية خالدة في عقول وقلوب ابناء الامارات وان الاباء والاجداد يذكرون يوم الثانى من ديسمبر عام 1971 باعتباره بداية الانطلاقة الكبرى في تأسيس التحول الحضارى للامارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات. واضافت قرينة صاحب السمو رئيس الدولة في تصريحها لمجلة (درع الوطن) ان المرأة الاماراتية تحتفل بالعيد الوطنى احتفالا خاصا تسترجع خلاله بثقة وزهو ما تحقق لها على مدى السنوات الماضية من انجازات في شتى فروع الحياة اجتماعيا وتعليميا وصحيا واذا كان الاباء والاجداد يحفظون صفحات التاريخ المضيئة فانهم يغرسونها في ضمائر احفادهم لتتواصل مسيرة الحب والعطاء والعرفان للوطن الذى اصبح مثالا في نهضته وتحولاته الايجابية التى احتفظت بقيم وعادات الماضى الاصيلة وربطت بينها وبين شروط الانتقال الى العصر بكل ما فيه من طموحات. واشارت قرينة صاحب السمو رئيس الدولة الى ان الاحتفال بالعيد الوطنى السابع والعشرين لدولة الامارات العربية المتحدة هو احتفال بما تم انجازه, تلك الانجازات التى ما كان لها ان تتحول الى واقع لولا التوجه الصادق والقيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة واخوانه اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات. كذلك هو احتفال بالمسيرة الدائمة والمتواصلة في رفع شأن الوطن والمواطنين وفي تأصيل حقوق المرأة وواجباتها ويكفي ابناء الامارات فرحا وزهوا ان ما يشاهدونه اليوم وما يعيشونه كان يحتاج الى قرن كامل من الزمن لان 27 عاما في عمر الدول لا يمكن ان تتيح الفرصة لانجازات وطموحات وافكار كبيرة لكن الارادة والحكمة والثقة بالله سبحانه وتعالى وبقدرات شعب الامارات اختصرت الزمن وانجزت الاحلام الكبيرة في وقت قياسى وتحولت الامارات بقيادة صاحب السمو رئيس الدولة واخوانه اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات الى دولة عصرية يتباهى ابناؤها بما تحقق لهم من حياة كريمة واستقرار دائم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات