العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قائد شرطة دبي شهد ختام دورة الاداء الشرطي: اعلان تثبيت الدارسين كمسؤولين عن الجودة بإداراتهم

    شهد اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي صباح امس بقاعة الاجتماعات الكبرى بالقيادة حفل اختتام فعاليات دورة(جودة الاداء الشرطي)التي نظمها مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي وقد ضمت الدورة ضابطا من كل ادارة عامة من الادارات العامة بشرطة دبي لكي يتم تأهيله عبر سلسلة متكاملة من الدورات التدريبية التي ينصب كل منها على أحد المعايير الاساسية للجودة بهدف تأهيل الضابط ليصبح خبيرا في مجال تفعيل الجهود لتحقيق الجودة على المستوى القطاعي والخيري في كافة مجالات العمل بشرطة دبي. وضمت الدورة العديد من الموضوعات العلمية الهامة مثل برنامج (الانسان قبل المكان) وأثر اتخاذ القرار الشرطي على جودة الاداء والاصول العلمية لإدارة الجودة وعرض لتجارب الدول المتقدمة في مجال الجودة الشرطية وقيام جودة الاداء الشرطي وتبسيط اجراءات العمل والمعايير الدولية لتقييم الاداء وكتابة تقارير جودة الاداء وتحليل فعالية التكاليف. وقام بالتدريس بالدورة نخبة من كبار الخبراء العرب والمحليين حيث شارك اللواء ضاحي خلفان تميم بالتدريس بهذه الدورة اضافة الى خبراء مركز البحوث والدراسات بشرطة دبي الدكتور محمد مراد عبدالله والدكتور منصور العور والدكتور فريدون محمد نجيب كما شارك فيها المقدم عادل الشارد وحضر خصيصا من القاهرة الدكتور أحمد سيد مصطفى الخبير المصري في مجال الجودة. وتضمن حفل الختام استعراض الاربع دراسات عملية قام بها الدارسون حول قياس رضاء العملاء عن الاداء الشرطي في اربع جهات شرطية هي ادارة مرور بر دبي وادارة مرور ديرة ومركزي شرطة نايف والرفاعه حيث فاقت نسبة رضاء الجمهور عن الخدمات الشرطية المقدمة اكثر من 90% بحسب مقياس دولي جرى تطبيقه في هذه الدراسات. والقى النقيب علي عتيق بن لاحج كلمة نيابة عن الدارسين شكر فيها مركز البحوث والدراسات على تنظيمه لهذه الدورة المتميزة وعبر عن استعداد زملائه لتلقي المزيد من الدورات التخصصية في هذا المجال الى ان يصبح مستواهم يؤهلهم لكي يكونوا خبراء متميزين في مجال الجودة الشرطية. وقد اطلع القائد العام على الدراسة التحليلية التي قام بها محمد عبد الله الزاهد من مركز البحوث والدراسات حول آراء الدارسين بالدورة ومقترحاتهم حيث رأى غالبية الدارسين ان موضوعات الدورة كانت مناسبة وأنها اضافت اليهم معلومات جديدة وقيمة, وان فعالية المحاضرين كانت عالية ومستواهم ممتازا, كما تجاوب الدارسون مع فعاليات الدورة. وعرض الزاهد مقترحات الدارسين لتطوير الدورة ومنها زيادة المدة, وان يتم التنسيب برغبة من الدارس ذاته وليس بتحديد وترشيح من ادارته وأن يلي هذه الدورة عدة دورات تخصصية تكميلية وان تكون هناك دراسات عليا في هذا المجال, واستخدام مصطلحات معربة وليست أجنبية, وتضمين تجربة شرطة دبي في مجال الجودة ضمن فعاليات الدورة وتدريس التقرير الذي قدمته شرطة دبي الى لجنة الجودة ضمن فعاليات الدورة وتوجيه الشكر للمحاضرين الذين قاموا بالتدريس في الدورة والعمل على تضمين الدورات القادمة تجارب شرطية من الدول المتقدمة في مجال الجودة وأن يتم اختيار الدارسين بناء على معايير محددة لتحقيق تجانس اعلى بينهم وان يتم طبع كتاب حول ادارة الجودة في المجال الشرطي لتوفير مادة علمية مناسبة للدارسين. واعلن اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي عن تثبيت الخريجين كمسؤولين عن تحقيق درجات الجودة في اداراتهم ووعد بالمرور الميداني عليهم من حين لاخر لتذليل العقبات التي تواجه عملهم وتوفير الامكانات التي يحتاجونها كما شدد على ضرورة وجود الرغبة والحافز لدى هؤلاء المسؤولين حيث طرح بانه لن يتم تنسيب أحد من الضباط لهذه الدورة مالم تكن لديه الرغبة النفسية والاستعداد الذاتي للقيام بهذا العمل حيث لا يعقل ان يكون المسؤول عن تحقيق رضا العاملين والعملاء هو نفسه غير راض عن العمل المكلف به والمسؤولية المناط بها. وفي الختام قام القائد العام بتوزيع الشهادات على المشاركين بالدولة وهنأ الدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات والدكتور منصور عقيل المنسق العلمي للدورة على المستوى المتميز لهذه الدورة. كتب صالح الجسمي

    طباعة Email