محمد بن بطي: النهضة الشاملة تحققت بتوجيهات ودعم زايد.. بلدية ابوظبي نفذت العديد من المشاريع الزراعية العملاقة

اشاد معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ممثل حاكم ابوظبي فى المنطقة الغربية رئيس دائرة بلدية ابوظبى وتخطيط المدن بالسياسة الحكيمة التى ينتهجها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة مؤكدا ان دولة الامارات العربية المتحدة ما كان لها ان تشهد هذه النهضة الحضارية الشاملة لولا توجيهات سموه ودعمه المستمر لكافة المشاريع الانمائية على مساحة الوطن غربه وشرقه شماله وجنوبه. جاء ذلك فى تصريح لمعاليه بمناسبة الاحتفالات بالذكرى السابعة والعشرين للعيد الوطنى. وأضاف معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ان العناية الفائقة والدعم اللامحدود من قبل سمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولى عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذى لجملة المشاريع الزراعية والانمائية والبيئية فى الامارات محط اعجاب وتقدير دول العالم لما حققته من نهضة زراعية معجزة. وقال معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ان مسيرة التنمية والبناء التى واكبت مراحل التطوير فى دولتنا الفتية تحت قيادة صاحب السمو رئيس الدولة افرزت جملة من الخطط والطموحات التى كبرت ونمت فى ظل الرعاية المباشرة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وتجسدت هذه الطموحات بمشاريع وانجازات ابرزت ارادة الانسان فى كل ركن. نهضة زراعية وأكد معاليه ان النهضة الزراعية ما هى الا احد هذه المرتكزات والدعائم الهامة التى قامت عليها دولتنا الفتية بعد ان حولت الصحراء القاحلة الى واحات غناء ومسطحات خضراء ومزارع انتاجية اثبتت جدواها ونجاحها وخطط بيئية عملاقة انتقلت بالامارات من بلد صحراوى الى بلد زراعى بكل ما تعنيه الكلمة من انجازات وحقائق وبعد ان قطعت الامارات شوطا كبيرا فى تطوير وترسيخ البنية الزراعية عبر تدعيم احتياجاتها ومقوماتها باستحداث المعاهد الزراعية والمختبرات ودور البحث والتجريب لتصبح هذه المؤسسات الرديف الذى يجذر علاقة الزراعة بالنهضة الشاملة. وأشار معاليه الى انه كان لبلدية ابوظبى وتخطيط المدن شرف العمل على تأكيد القيم النهضوية فى المجال الزراعى من خلال العديد من المشاريع الزراعية العملاقة التى نفذتها والتى هى قيد التنفيذ وفى اطار التخطيط. وذكر معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ان قسم الزراعة التابع لدائرة ابوظبى وتخطيط المدن عمل على توفير الاماكن الترويحية لسكان ابوظبى والمدن الاخرى حيث نفذ العديد من المشاريع كالحدائق العامة والمتنزهات فى مناطق مختلفة وزاد عدد الحدائق من حديقة واحدة فى عام 1974 الى 33 حديقة عام 1995 على مساحة 2ر3 ملايين متر مربع. وأضاف معاليه انه تم تخصيص 7 حدائق ومتنزه للنساء والاطفال منها ثلاث داخل مدينة ابوظبى وأربع حدائق خارجها فى كل من بنى ياس ومدينة زايد وغياثى ومتنزة الشريعة حيث ركز القائمون على تنفيذ هذه الحدائق على مراعاة الجانب الحضارى والبيئى والتراثى لدولة الامارات. غابات من الاشجار وأوضح معاليه ان صاحب السمو رئيس الدولة حرص على دعم التوجيهات والخطط الرامية الى التوسع فى مساحات التشجير داخل ابوظبى والمناطق الخارجية حيث بلغت المساحة التى قام القسم بزراعتها حتى الان( 25000) هكتار غابات منزرعة بالانواع المختلفة من الاشجار التى تتحمل الظروف البيئية المختلفة. وأشار معاليه الى ان مشروع غابات بينونه يعتبر من اهم المشاريع حىث يقع على بعد 200 كيلومتر من طريق ابوظبى ــ السلع وقد تم البدء به عام 1980 وتم زراعة 1200 هكتار بالاشجار الحرجية اضافة الى 14 مشروعا للتشجير وتشجير الطرق الرئيسية من ابوظبى الى السلع والعين ودبى وجزيرة اللؤلؤ وبلغيم والسعديات والفطيسى اضافة الى تشجير مناطق داخلية حيث يبلغ اجمالى المساحات المزروعة 13000 هكتار وتم توفير مياه الرى لهذه المشاريع عبر حفر الابار وتركيب شبكات الرى المتطورة. اهتمام بالثروة الحيوانية وقال معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ان الثروة الحيوانية حظيت بدعم كامل حيث قام قسم الزراعة بزراعة الاعلاف الخضراء بالمنطقة الغربية والمناطق الخارجية من اجل توفير هذا المصدر الغذائى للحيوان مثل مشروع وادى الريوم على مساحة تبلغ 300 هكتار ويجرى الان تنفيذ مشروع اخر بمساحة تبلغ 400 هكتار فى المنطقة نفسها كما تم زراعة 600 هكتار من الاعلاف فى الوثبة اضافة الى 100 هكتار فى بينونة. كما قام القسم بالتوسع فى زراعة اعلاف الانتربلكس( الرغل) فى منطقة منايف بالمنطقة الغربية حيث بلغت المساحة المنزرعة بهذا النوع 600 هكتار. وذكر معاليه ان كل مشتل تخصص بأنتاج انواع محددة من الشتلات بحيث تغطى حاجة المشاريع الزراعية وبلغ عدد اشتال الاشجار التى يتم صرفها حوالى 5ر1 مليون شتلة سنويا اضافة الى اشتال الزهور التى تبلغ حوالى 20 مليون شتلة سنويا من سبعة مشاتل فى ابوظبى ومشتل غابة بينونة. وأشار معاليه الى انه اعتبارا من عام 1980 بدأت البيوت الزجاجية التى تتكون من مجموعة من الصوب بهدف حفظ واكثار وتربية نباتات الزينة عبر التحكم بدرجات الحرارة والرطوبة والاضاءة وكانت على مساحة 5500 متر وقد نجح قسم الزراعة بانتاج اكثر من 90 نوعا من نباتات الزينة ويقوم القسم باكثار 130 الف نبات سنويا اضافة الى توزيع وتسويق اكثر من 120 الف نبات سنويا. وقام قسم الزراعة بانشاء ثمانى صوب لزراعة اصناف عديدة من الخضروات بهدف اجراء التجارب والابحاث عليها بالطرق العلمية ويوجد اربع صوب منها فى منطقة المفرق تبلغ مساحة كل واحدة منها 369 مترا مربعا وهناك اربع اخرى فى بينونة تبلغ مساحة الواحدة 300 متر مربع. وفى مجال مزارع تجارب الفاكهة انشئت هذه المزارع لاجراء التجارب على مختلف انواع الفاكهة وللتأكد من ملاءمتها لبيئة الامارات لتعميم زراعتها فى حال نجاحها وتنتشر هذه المزارع فى منطقة المفرق فى غابة زايد على مساحة 17 هكتارا وفى مزرعة بينونة على مساحة عشرة هكتارات ومزرعة اخرى فى مدينة ابوظبى على مساحة 8 هكتارات. رعاية النخيل وقال رئيس دائرة البلدية وتخطيط المدن ان المميزات الخاصة لشجرة النخيل جعلها موضع اهتمام ورعاية خاصتين من صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة ويأتى هذا الاهتمام والرعاية من خلال توجيهات سموهما لدائرة بلدية ابوظبى وتخطيط المدن بضرورة التوسع والاكثار من زراعة النخيل وبضرورة تنفيذ مشاريع زراعة النخيل فى جميع الاماكن لاسيما الطرق والشوارع داخل المدينة وفى المناطق الخارجية والطرق الممتدة من ابوظبى الى دبى والعين ويقوم قسم الزراعة فى الدائرة بزراعة انواع مختلفة من النخيل وصلت اعدادها الى اكثر من 18 مليون نخلة. وأشار الى ان شجرة القرم تعتبر من الاشجار ذات القدرة على تحمل درجات عالية من الملوحة تصل الى 60000 جزء على المليون وذات فوائد عديدة اهمها تثبيت التربة الشاطئية وحمايتها من الانجراف والتآكل اضافة الى دورها فى تلطيف البيئة وكونها مأوى خصبا للطيور البرية وشكلها ذى الطابع الجمالى والاستفادة من اوراقها كعلف حيوانى وتعمل مناطق القرم على توفير حضانة ملائمة لصغار الاسماك والربيان والطيور والاحياء المائية. وذكر معاليه انه استنادا لاهمية اشجار القرم فقد اصدر صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان التوجيهات السامية لدائرة بلدية ابوظبى بضرورة التوسع فى زراعة القرم فى المناطق الساحلية. وأضاف ان شجرة النرجيل تأتى فى مقدمة الانواع التى تتلاءم مع واقعنا البيئى فقد تم زراعة العديد من المناطق بشجرة النرجيل ( جوز الهند) وبلغت اعدادها حوالى 20 الف شجرة فى عام 1979 بمدينة ابوظبى والجزر المحيطة بها والمناطق الخارجية كمنطقة الرأس الاخضر وشاطىء الكورنيش وشارع بينونة وعدة جزر منها صير بنى ياس وجزيرة بلغيم. مشروعات متنوعة وأضاف محمد بن بطى آل حامد ان دائرة البلدية شاركت فى تنفيذ مشروع متنزه الشريعة فى بداية عام 1995 حيث قام قسم الزراعة بزراعة 3600 شجرة نخيل و30 الف شجرة وأنشاء شبكة رى متطورة لهذه المشاريع وقد بدأ القسم بأزالة الرمال الكثيفة وتسوية وتمهيد ارض المتنزه لزراعتها. وفى اطار تنويع مصادر الدخل وايجاد قاعدة زراعية تؤمن للمواطن الانواع المختلفة من الخضروات والفواكه جاء مشروع الرحبه الزراعى العملاق اذ بدأ العمل به عام 1995 حيث قام قسم الزراعة بأعمال التسوية وتمهيد مايقارب 17 الف كيلومتر مربع من مدينة الرحبة بين منطقتى الشهامة والسمحة. وقد انهى قسم الزراعة تجهيز وأنجاز714 مزرعة بواقع 8ر2 هكتار لكل مزرعة وتم تزويد المزارع بشبكات رى متطورة تعمل بنظام التنقيط بعد اكتمال تنفيذ خط مياه طوله 60 كيلومترا من جنوب منطقة العجبان وصولا الى المزارع وبقطر يصل الى 4ر2 بوصة اضافة الى بناء خمسة خزانات سعة الواحد منها مليون جالون لضرورات الرى وتم تزويد المزارع بشباك لحمايتها بطول اجمالى 480 كيلومترا اضافة لانشاء حزام اخضر من الاشجار البيئية المتنوعة حول المزارع بلغ عددها 11600 شجرة اضافة الى 85680 شجرة نخيل وتمثل هذه المشاريع المرحلة الاولى من المشروع فى سبيل اكتماله. رعاية كبيرة للجزر أما بالنسبة للجزر فقد قال رئيس دائرة بلدية ابوظبى وتخطيط المدن لقد استأثرت جزر الامارات بحظ وافر من رعاية صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان كونها تمثل الجانب التراثى والماضى المجيد الذى يحرص سموه على احيائه ودعمه باستمرار. ومن هذا المنظور بدأ قسم الزراعة بمشروع زراعة جزيرة السمالية من خلال زراعة حوالى 500 هكتار فى مناطق مختلفة من الجزيرة شاملة اشجار الفواكه والنخيل والمسطحات الخضراء والحدائق وقام القسم بتركيب خطوط المياه الرئيسية بطول سبعة كيلومترات داخل الجزيرة اضافة للخطوط الفرعية وتركيب شبكات رى حديثة وتم انجاز حوالى 250 هكتارا من جملة المساحة المقررة. وتمتد حديقة شاطى الراحة على مساحة 18 هكتارا وعلى بعد 30 كيلومترا لتشكل معلما سياحيا خلابا ومتنفسا طبيعيا جميلا حيث قام قسم الزراعة بالدائرة بتزويدها بكافة الخدمات الترفيهية اضافة الى زراعة اكثر من عشرين نوعا من الاشجار شاملة الفواكه المختلفة وأشجار الزينة والزهور والنخيل وأشجار البيئة. وأشار الشيخ محمد ببطى آل حامد انه على طريق الشهامه/ ام النار ينهض اروع صرح ليكون نادى الجولف فى ابوظبى اضافة حضارية مميزة فى سلسلة الانجازات الكبيرة على مساحة وطننا العزيز وقد بدأ العمل بالمشاريع الزراعية من خلال زراعة 3200 شجرة نخيل و700 شجرة نرجيل و15000 شجرة بيئية وأشجارالزينة المختلفة والفواكه اضافة لزراعة الملاعب بالمسطحات الخضراء المخصصة لملاعب الجولف بالذات حيث اضاف قسم الزراعة الى المشروع لمسات جمالية رائعة من خلال زراعة العديد من الاشجار كالسدر والغاف والاراك وغيرها. وقبالة كورنيش ابوظبى وبالتقابل مع منطقة كاسر الامواج تمتد جزيرة اللؤلؤ حيث كان لقسم الزراعة الاثر الفعال فى تجميلها فقد قام القسم خلال الاعوام الماضية بزراعة وأنشاء الحدائق وزراعة الاشجار المحلية وأشجار النخيل والزهور المتنوعة. وفى مجال مشروع جزيرة اللؤلؤ فقد قام القسم منذ العام 1995 بزراعة خطوط من اشجار النخيل وأشجار الغاف والسدر على امتداد الجزيرة وزراعة حوالى 1300 شجرة اضافة الى تنفيذ اعمال شبكات الرى بالتنقيط ويتكفل القسم بأعمال الصيانة الدورية لهذه المشاريع الزراعية. أبوظبي ــ محمد أبو عيده ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات