يعتزم اصدار كتاب عن حياة وفكر رئيس الدولة: مركز الدراسات الاستراتيجية يصدر كتابا عن قمة أبوظبي

يصدر مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية العام المقبل كتابا عن صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة . وقال الدكتور جمال السويدى مدير المركز ان الكتاب سيكون توثيقا يتضمن حياة وعمل صاحب السمو رئيس الدولة واسهاماته فى مختلف المجالات المحلية والخليجية والعربية والاقليمية والدولية. واضاف ان الكتاب سيكون الاول من نوعه نظرا لانه سيشتمل على المسيرة الكاملة لصاحب السمو رئيس الدولة وفكره السياسي ونظرته للحكم. وكان السويدى يرد بذلك على سؤال حول فصل من فصول الكتاب الذى اصدره المركز امس عن مجلس التعاون واسماه (قمة ابوظبى) وهو الفصل المخصص للدور الاتحادى الكبير الذى قام به صاحب السمو رئيس الدولة سواء فيما يتعلق بانشاء وتكوين دولة الامارات او بتأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية. وقال الدكتور جمال السويدى ان الاندماج الاقتصادى لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية هو الخطوة الوحيدة لتجنيب هذه المنظمة الاقليمية الكثير من المشاكل التى واجهت غيرها من المنظمات الاخرى. واوضح فى مؤتمر صحفى عقده امس بمقر المركز بمناسبة اصدار المركز كتاب (قمة ابوظبى) ان الباحثين المتخصصين المؤلفين للكتاب اجمعوا على اهمية هذه الخطوة وضرورتها للحفاظ على المكاسب التى حققتها الدول الاعضاء. وكان عبد الله حسين نائب مدير المركز للشؤون الادارية والمالية قد قدم ملخصا لمحاور الكتاب الذى يلقى الضوء على التحديات الاقليمية والدولية التى تواجه قمة مجلس التعاون, ويجمل الكتاب التحديات التى تواجهها دول المجلس منفردة ومجتمعة فى التحديات الامنية والتنموية والاقتصادية والسكانية والعمالة الوافدة اضافة الى التحدى الثقافى والبيئى والتنظيمى. ويهدف الكتاب الذى قدم له مدير المركز الى تفعيل صيغ طرح وتحليل هذه القضايا الحيوية وذلك ضمن سياق البحث المتواصل لتحقيق الاستقرار والامن فى المنطقة. ويقع الكتاب فى اكثر من سبعمائة صفحة وعنوانه الكامل هو قمة ابوظبى مجلس التعاون لدول الخليج العربية على مشارف القرن الحادى والعشرين. وفيما يلي استعراض لمحتوى الكتاب: المحور الاول: مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول الجوار, ويتضمن فصلين, بتناول الدكتور جمال سند السويدي في الفصل الاول موضوع (قمة أبوظبي والمتغيرات الاقليمية) , وفيه يطرح رؤية لمفهوم (امن الخليج) . ويتناول الدكتورصالح المانع في الفصل الثاني موضوع (تطور العلاقات الخليجية, الايرانية) , حيث يدرس اهم التطورات التي طرأت على هذه العلاقات منذ انتخاب محمد خاتمي رئيسا للجمهورية الاسلامية الايرانية. المحور الثاني: الهيئة الاستشارية للمجلس الاعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية, ويتضمن ثلاثة فصول, حيث يقدم الدكتور نايف علي عبيد في الفصل الثالث من الكتاب رؤية مستقبلية للهيئة الاستشارية للمجلس الاعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. وفي الفصل الرابع يقدم الدكتور خليل مرعي تعريفا بالهيئة الاستشارية وبمراحل تطور الدعوة الى انشائها وبطبيعتها القانونية واختصاصاتها وكيفية مباشرتها لهذه الاختصاصات. وفي الفصل الخامس يقدم الدكتور عادل الطبطبائي دراسة قانونية تحليلية للهيئة الاستشارية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. اما المحور الثالث فهو بعنوان: امن الخليج العربي, ويتضمن فصلين, حيث يذكر الدكتور محمد الرميحي في الفصل السادس ان موضوع امن الخليج ودول مجلس التعاون تمكن معالجته عبر ثلاثة محاور. اما في الفصل السابع المعنون بـ (تعزيز الدفاع الخليجي) فيركز الدكتور جون ديوك انتوني على آليات التعاون والدفاع بين الولايات المتحدة الامريكية ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من ثلاثة منظورات مختلفة. ويتضمن المحور الرابع: المجتمع المدني في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية, فصلين, حيث يقدم الدكتور سعد الدين ابراهيم في الفصل الثامن وصفا تحليليا لحالة المجتمع المدني في الدول الست لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. وفي الفصل التاسع قدم قطاع شؤون الانسان والبىئة في الامانة العامة لمجلس التعاون دراسة بعنوان (التنسيق بين الجمعيات الاهلية في دول مجلس التعاون (نظرة شاملة)) . ويتضمن المحور الخامس: اتفاقيات منظمة التجارة العالمية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية, فصلين, حيث يقدم الدكتور عبد الرحمن صبري في الفصل العاشر دراسة بعنوان (اثر اتفاقيات منظمة التجارة العالمية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية) . وفي الفصل الحادي عشر وهو بعنوان (تأثير قوانين اتفاقيات منظمة التجارة العالمية في القطاع الخاص بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية) , يلقي الدكتور جمال الدين زروق الضوء على الفوائد والتحديات التي ستواجه القطاع الخاص في دول مجلس التعاون. اما المحور السادس: التعاون الاقتصادي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية, فيتضمن فصلين, حيث يقدم الدكتور محمد العسومي في الفصل الثاني عشر دراسة بعنوان (آفاق الاتحاد النقدي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية) . ويقدم الدكتور يوسف حمد الإبراهيم في الفصل الثالث عشر (الدور الاقتصادي للدولة ومستقبل التعاون الاقتصادي بين دول الخليج العربية) , دراسة لواقع دور الدولة في اقتصادات دول المجلس. ويتضمن المحور السابع: الاعلام ومجلس التعاون لدول الخليج العربية, فصلين, حيث يتناول الدكتور احمد عبد الملك في الفصل الرابع عشر وهو بعنوان (التحولات التي شهدتها الساحة الاعلامية بدول مجلس التعاون في العقد الاخير من القرن العشرين) . اما الفصل الخامس عشر فهو بعنوان (رقمنة وعولمة الاعلام العربي: تأثير التقنيات الرقمية في صناعة الاعلام بالعالم العربي) للاستاذ محمد عارف, ويتعرض فيه للثورة التي حدثت في حقل الاعلام ومنها الاعلام العربي ووجوه هذه الثروة, وخصوصا ما يسمى بالوسائط المتعددة والتلفزيون, الحاسوب, والاعلام والاتصالات, والاعلام والانترنت, ثم عولمة الاعلام العربي وما ينتج عنها من حرب المعلومات وما يتبعها من تحديات. اما المحور الثامن: التطورات التقنية والعلمية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية فيتضمن فصلين, في الفصل السادس عشر للدكتور محمد عايش يتناول الباحث موضوع: (تطور تقنيات الاعلام والاتصال في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية) , ويستعرض فيه التطورات التي حدثت في وسائل الاعلام الجماهيرية في دول المجلس. اما الفصل السابع عشر (التعاون العلمي والتقني بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية: الواقع والطموح) للدكتور فؤاد عبد اللطيف الرميحي, فيتعرض للواقع العلمي الخليجي وضرورة التكامل بين دول المجلس في هذا الميدان. ويتضمن المحور التاسع: التحديات البيئية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية, فصلين, حيث يتناول الفصل الثامن عشر, وهو بعنوان: (السياحة البيئية والتنوع البيولوجي في سواحل دول مجلس التعاون) للدكتور محمد الغيص, خصائص النظام البيئي للخليج العربي والضغوط التي يتعرض لها. اما الفصل التاسع عشر فهو بعنوان: (تحديات البيئة والتنمية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية) للدكتور ماجد عبد الله المنيف. اما المحور العاشر: صاحب السمو الشيخ زايد ومسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية ففيه الفصل العشرون, وهو بعنوان: (صاحب السمو الشيخ زايد والمسيرة الوحدوية لمجلس التعاون لدول الخليج العربية) للدكتور احمد جلال التدمري, حيث يستعرض الباحث في هذه الدراسة ملامح شخصية الشيخ زايد والدور الذي اداه في مجلس تطوير امارات الساحل المتصالح والنهج الوحدوي للشيخ زايد. اما المحور الحادي عشر: مجلس التعاون لدول الخليج العربية وتحديات المستقبل, فيتضمن اربعة فصول, اذ يناقش الفصل الحادي والعشرون, وهو بعنوان: (مجلس التعاون بعد ستة عشر عاما: مقومات البقاء والعطاء) لمعالي الشيخ جميل ابراهيم الحجيلان.

تعليقات

تعليقات