السعودية خفضت الاصابة من 7% إلى 3%: اختتام ورشة عمل امراض الكبد بالشارقة

اختتمت ورشة الشارقة الاولى لامراض الكبد اعمالها امس, والتي استمرت يومين بفندق هوليداي إن الشارقة . وقد ناقشت الندوة عددا من الموضوعات الطبية بهدف التعريف بمشكلة امراض الكبد وابعادها المختلفة كاحدى المشاكل الصحية الملحة والتي تتسبب في نسبة عالية من الامراض الحادة والمزمنة خاصة أمراض الكبد الفيروسية, وناقشت الندوة ايضا آخر ما توصل اليه العلم في مجالات الوقاية والتشخيص والعلاج لحالات امراض الكبد. وخلال الجلسات العلمية, تناولت الورشة مشكلة امراض الكبد الوبائية والمؤشرات السريرية ومضاعفات امراض الكبد الفيروسية ومستجدات التشخيص المخبري والاشعاعي لامراض الكبد المختلفة. وناقشت الورشة في جلستها الختامية عددا من البحوث منها بحث للدكتور فالح الفالح استاذ امراض الكبد وعميد كلية الطب جامعة الرياض حول تقديم برنامج التطعيم ضد التهاب الكبد البائي على مدى العشر سنوات الماضية في السعودية. واشار إلى نجاح البرنامج حيث انخفضت معدلات الاصابة بهذا المرض انخفاضا ملحوظا. ضرورة التطعيم وتحدث الدكتور اسعد الدجاني عن التطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي (أ) والذي اصبح متاحا وينصح باعطائه لبعض الفئات الاكثر عرضة للاصابة. وتحدث الدكتور يوكايام عن المضاعفات الخطيرة لالتهاب الكبد, ومن اهمها تليف الكبد, وارتفاع ضغط الدم, واستعرض الدكتور سيني نيفاس اهم مضاعفات التهاب الكبد عامة وكيفية العلاج, وتحدث الدكتور عدنان ابوهامور عن امراض الكبد وخاصة اثناء الحمل وكيفية التشخيص والمتابعة والعلاج, وتعرض الدكتور فؤاد ثاقب لامراض الكبد الطفيلية ومضاعفاتها, واوضح ان البلهارسيا تعتبر من اهم الطفيليات وخاصة في مصر ودول العالم الثالث, وذكر ان تأثيرها غالبا يكون على الاوعية الدموية ولا يؤثر كثيرا على وظائف الكبد مما يؤدي إلى حدوث دوالي المرىء والاستسقاء ومن الامراض الطفيلية التي تصيب القنوات المرارية ومنها الدورة الكبدية والتي تعالج بعقار بيطري بفاعلية تصل إلى 90%. وتحدث الدكتور روكيتا عن البروتوكول العلاجي والتدخل بالمناظير والاشعة وكذلك العلاج الجراحي لمشكلة ارتفاع ضغط الدم بالوريد البائي الناتج عن أمراض الكبد وتحدث الدكتور ستسرجون عن دور التشخيص الاشعاعي في اصابات الكبد الموضوعية وتحدث الدكتور شيكير عن تطبيقات التصوير الاشعاعي الذري في تشخيص امراض الكبد. وتحدث الدكتور سالم عودة عن دور الفحص بالمنظار في تشخيص أمراض الكبد والقنوات المرارية. واختتمت الورشة بانعقاد مؤتمر اكلينكي باتولوجي نوقشت من خلاله بعض الحالات وتناولها الخبراء والمشاركون بالتحليل للوصول الى أنسب الطرق للتشخيص والعلاج والمتابعة. التجربة السعودية وحول ورشة العمل.. تحدث لــ (البيان) الدكتور فالح زيد الفالح الاستاذ بكلية الطب جامعة الملك سعود فقال ان الاستراتيجية الوقائية لدول الخليج من الامراض الفيروسية أنشأت تنسيقا بين دول مجلس التعاون وذلك بتبادل المعلومات والخبرات وتقارب السياسات في استراتيجية مكافحة التهاب الكبد الفيروسي لأن المشاكل متقاربة سواء بالنسبة للاصابة او التي تأتي بالاصابة. وقال ان هذه الورشة جيدة ومفيدة للأطباء العاملين في المجال الصحي باعتبارها جزءا من التعليم الطبي وتساهم هذه الورشة مساهمة فعالة في مسألة التعليم الطبي المستمر. وعن بحثه الذي قدمه للورشة قال ان هناك مجموعة من الفيروسات تصل الى ستة أنواع منها نوعان يمكن أن يتحولا الى مرض مزمن في الكبد, وهو ما يسمى (B.C)و بالنسبة لــ (B) فالعالم العربي كله يقع في المنطقة المتوسطة الى العالية والتي يكون فيها 5 الى 15% من سكان حاملين لهذا الفيروس. وبالنسبة لــ C فمتوسط الاصابة يتراوح ما بين 1 الى 3% في اكثر الدول العربية ما عدا مصر حيث تصل الاصابة بين 12% و30% التطعيم ضد المرض وأضاف ان السعودية بدأت قبل عشر سنوات في ادخال تحصين ضد التهاب الفيروس (B), وحينما بدأنا كانت نسبة الاصابة بين الاطفال حتى سن العاشرة حوالي 7% واوضح ان الدراسة التي قدمها للورشة تظهر ما حدث بعد 10 سنوات وذلك بعد ادخال التحصين حيث وجدنا أن الاطفال حتى سن 12 سنة انخفضت بينهم الاصابة الى 3% مما يعني أن فعالية التحصين تتراوح ما بين 95 و99%. وأضاف ان هذه النتيجة مهمة جدا في المستقبل فالمعروف ان الفيروس يقود الى مجموعة من الأمراض ومنها تليف الكبد والسرطان, بل إنه حاليا من أكثر السرطانات انتشارا بين الرجال في السعودية سرطان الكبد الناتج عن هذا الفيروس. وأشار د. فالح الفالح الى أن التحصين الآن منتشر في جميع دول مجلس التعاون ولو درسنا نتائجه لوصلنا لنفس النتيجة, كما أن هناك 13 دولة من 22 دولة عربية ادخلت التحصين, وكذلك 75 بلدا في العالم ادخلته من ضمن التحصينات الاساسية للاطفال. أما فيما يخص الفيروس (C) فلا يوجد له تحصين ولكن الابحاث مازالت مستمرة لايجاد تحصين له. وذكر الدكتور فالح أن دور الوقاية هام جدا لأن التحصين يكلف من 30 الى 60 ريالا سعوديا بينما علاج مريض الكبد المزمن يصل الى عشرين ألف ريال. أما اذا احتاج الى زراعة الكبد في المملكة العربية السعودية فان التكلفة تصل الى 250 الف ريال.. ولو أرسل للخارج تتراوح التكلفة ما بين مليون الى ثلاثة ملايين ريال.. وبالتالي تبرز أهمية الوقاية من امراض الكبد. كتب - صلاح عمر الشيخ

تعليقات

تعليقات