صندوق التكافل المصري بالامارات يحدد خطة عمل العام المقبل

عقدت الجمعية العمومية لصندوق التكافل الاجتماعي المصري بدولة الامارات العربية المتحدة اجتماعها الثاني بصالة صلاح الدين الرياضية، وذلك لاقرار مجلس الادارة عن السنة الحالية ، ومناقشة التقرير المالي واعتماد الميزانية، ورسم خطة مستقبلية للعام 98/1999. حضر الجمعية العمومية 392 من اعضاء الصندوق. كما حضر اجتماع الجمعية كافة أعضاء مجلس إدارة الصندوق وهم: الدكتور أحمد عبدالحكيم بشر رئيس مجلس ادارة الصندوق، وصفي الدين حمودة، والدكتور فتحي عمارة، ومحمد يحيى زكريا، وفاروق محمد، وشريف أبو النجا، والمستشار محمد فتحي فريد ممثلا عن السفير محمد عبدالمنعم الشاذلي سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة، بالاضافة إلى محمد سالم المقامي رئيس صناديق التكافل بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالدولة. في بداية الجلسة قال الدكتور احمد عبدالحكيم بشر إننا الجالية العربية الوحيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي نجحت في إنشاء هذا المشروع وتحقيق هذا الحلم على أرض الواقع . وأعلن أن معالي وزير العمل والشؤون الاجتماعية تفضل مشكورا بإصدار القرار الوزاري رقم 484 لسنة 1998 بإشهار الصندوق، كما تم اعتماد لائحة النظام الأساسي للصندوق وتشكيل مجلس الإدارة الأول الحالي. خدمات الصندوق كما أعلن رئيس مجلس إدارة الصندوق أهم الخدمات التي يؤديها الصندوق وهي: التعويضات التي يحق للعضو التمتع بها بعد مدة لا تقل عن ثلاثة شهور من الالتحاق بالصندوق وهي حسب نص اللائحة عشرون ألف درهم في حالات الوفاة والعجز الكلي ومبلغ يتناسب مع حالات العجز الجزئي طبقا لنسبة العجز حسب الجدول الصادر من وزارة العمل، كما يدفع الصندوق للعضو مبلغا يعادل ما دفعه للمشروع مخصوما منه قيمة مشاركته في التأمين والتعويضات مضافا إليه عائد الاستثمار وذلك في حالة انتهاء خدمته من جهة العمل أو خروجه من الصندوق.، بالاضافة إلى عشرة آلاف درهم دية القتل الخطأ وخمسة ألاف درهم كحد أقصى في حالة حريق المسكن أو المحل، كما يقوم الصندوق بدفع تعويضات الوفاة من خلال التكافل للأعضاء غير المشتركين في وثيقة التأمين وقد تم تعويض حالة واحدة، وتم تعويض حالة عجز جزئي واحدة بمبلغ 10،000 درهم. الموقف المالي وعن الموقف المالي للصندوق، قال فاروق محمد إن عدد المشتركين بلغ حتى اليوم 742 عضوا وذلك بعد إلغاء 18 عضوية بسبب الوفاة ومغادرة البلاد و273 عضوا بسبب عدم تقديم الأوراق الثبوتيه وتأخرهم في سداد الاشتراكات لمدة تزيد على أربعة اشهر. وأضاف إن المبالغ المحصلة والمودعة في البنك في حساب وديعة تجدد شهريا بلغت حتى 31/12/1997 مبلغا وقدره 279،923 درهماً. وقد حددت الجمعية العمومية أهداف وخطة عمل السنة الثالثة 98/99 والتي ركزت على زيارة عدد الأعضاء إلى 1500 عضو، أي ما يوازي 1% من مجموع أفراد الجالية المصرية في دولة الامارات العربية المتحدة والذين يقدر عددهم بحوالي 150،000 فرد تقريبا. كما تجري دراسة اشتراك عدد من الأعضاء لرحلات الحج والعمرة، وتحسب على أساس رحلات بدرجات مختلفة للمقتدرين وذوي الدخل المتوسط وغير المقتدرين وأن يراعى في حساب التكلفة، وتوسيع نطاق المعونات التي يقدمها الصندوق، وتدعيم صندوق زكاة المال، وكذلك رفع مستوى التعويض الكلي والجزئي من 20،000 درهم إلى 50،000 عند وصول العدد إلى 1000 مشترك مسددين لاشتراكاتهم، بالاضافة إلى زيادة المعونة للاعضاء في حالة الفصل، وتقديم سلف للأعضاء بما يسمى القرض الحسن في حدود خمسة آلاف درهم بدون فوائد تسدد على عشرة أقساط شهرية للاعضاء الذين ثبت احتياجهم لهذه السلف لتعرضهم لكوارث طبقا لتقرير البحث الذي سوف يعمل على كل حالة. سداد الاشتراكات وقد قررت الجمعية العمومية تحسين طريقة سداد الاشتراكات حتى لا ترهق العضو، وذلك بقبول شيكات مؤجلة من الأعضاء عن السنة كاملة مرة واحدة بالمبالغ التي تريح العضو أو عن نصف سنة. وقد انتهز مجلس ادارة الصندوق هذه الفرصة لكي يبعث بتحياته وتهنئته الحارة إلى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وأخوانه أعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات بمناسبة احتفالات الدولة بالعيد الوطني السابع والعشرين للاتحاد. وفي ختام الحفل قام محمد سالم المقامي رئيس صناديق التكافل بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتوزيع الجوائز والهدايا على بطاقات الدخول للاعضاء. كتب فهمي عبدالعزيز

تعليقات

تعليقات