ممثلو دول التعاون يبحثون في دبي توظيف الافلام العلمية التعليمية في نشر الثقافة

أكد الدكتور جمال المهيري وكيل وزارة التربية والتعليم والشباب ان للتعليم دورا اساسيا في تحدي العلم والتقانة من خلال تطوير التعليم بما يتماشى مع انتشار تكنولوجيا المعلومات في المجتمع مشيرا إلى أنه لابد الا نظل زبائن لهذه التكنولوجيات فقط بل لابد وان نساهم أو نشارك في انتاجها وننتقل من مرحلة التعرف على طريقة تشغيلها إلى التعرف على الفكر الذي قامت عليه . جاء ذلك في اجتماع توظيف الافلام العلمية التعليمية ووسائط التعليم المتعددة لنشر الثقافة العلمية الذي عقد امس في دبي ونظمه مكتب التربية العربي لدول الخليج بالتعان مع وزارة التربية وحضره وفود من ست دول هي: الامارات والبحرين والكويت والسعودية وعمان وقطر، ويستمر حتى يوم غد. وأضاف الدكتور جمال المهيري في كلمته التي القاها نيابة عن معالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب انه ينبغي نقل التعليم من المدرسة والصف الدراسي لكافة مجالات الحياة بما يجعل المجتمع مجتمعا معلما راغبا في التعلم المستمر. وتناول الدكتور علي بن محمد التويجري مدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج الكلمة حيث تقدم بالشكر لوزارة التربية والتعليم والشباب وعلى رأسها معالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية على الدعم المتواصل والمستمر لبرامج ومشروعات مكتب التربية وعلى ما تحظى به برامج المكتب ومشروعاته من رعاية مشيرا إلى أن هذه الرعاية والدعم تظهر حرص دولة الامارات على نشر الثقافة العلمية وتشجيع العمل الخليجي المشترك خاصة في اجتماع اليوم الذي نعلق عليه امالا كبيرة في تحقيق اهدافه. تغيرات متلاحقة واضاف ان استخدام وسائط التعليم وتوظيفها في خدمة التعليم والثقافة بمختلف انشطتها ليس امرا جديدا أو مستحدثا عصريا، فمنذ ظهور المدارس الاولى، ظهر القاء الدروس من قبل المعلمين والاستماع من قبل المتعلمين، غير ان التغيرات المتلاحقة في هذا القرن، خصوصا في مجالات التكنولوجيا، ادخلت وسائط متعددة للعملية التعليمية المختلفة من افلام وشرائح وصور واجهزة حاسوب وغيرها اسهم في تحسين عمليات التعلم، وكذلك في حل معظم مشكلات التعليم بما في ذلك الثقافة العلمية. فالمعروف ان هذه الوسائط تقوم بتوظيف الخبرة التي يمكن اكتسابها بواسطة طرق متعددة من طرق التعلم، سواء أكانت طرقا مباشرة أم مواقف بديلة، وهو ما يمكن ان تقدمه وسائط التعليم المختلفة، إذ توفر هذه الوسائط فرصا مميزة للتعلم، وقد اجريت الكثير من التجارب المعملية والميدانية التي اثبتت فاعلية استخدام هذه الوسائط في تحسين عملية التعلم إذا تم استخدامها بطريقة صحيحة، لكن هذا التحسين يستوجب الاهتمام بنقطتين اساسيتين هما: أولا: الاهتمام بالفروق الفردية بين المتعلمين، وهذا ما تحققه وسائط التعليم المتعددة، فالمتعلمون ليسوا متساويين في قدراتهم واستعداداتهم، لذلك فإن هذه الوسائط تحقق لهم حرية اختيار المادة العلمية والسير فيها وفق الامكانات والقدرات الخاصة لكل فرد. ثانيا: تحسين فرص التعلم بما تهيئة للمتعلم من حفز روح التفكير والابداع، إضافة إلى ما تهيئة للمتعلم من خبرات تتجاوز حدود المكان والزمان في اشكال متعددة وغنية بالمثيرات المرتبطة بمواضيع التعلم والتي قد لا يستطيع المعلم توفيرها في الفصل. الجلسة الاجرائية ثم بدأت الجلسة الاجرائية حيث تم انتخاب الرئيس ونائب الرئيس والمقرر العام كما تم تشكيل لجنة الصيانة. بعدها كانت وقائع جلسة العمل الاولى حيث عرض الدكتور يس عبدالرحمن قنديل ورقة عمل مكتب التربية العربي لدول الخليج بعنوان »الافلام العلمية التعليمية وبرمجيات العلوم ذات الوسائط المتعددة في دول الخليج العربية. وفي جلسة العمل الثانية تم استكمال مناقشة ورقة عمل المكتب، أما جلسة العمل الثالثة فشهدت تقارير الدول الاعضاء المشاركة حول الافلام العلمية والبرمجيات، وفي الجلسة الرابعة تم استكمال مناقشة تقارير الدول الاعضاء وفي ختام اليوم الاول كان اجتماع الخبراء ولجنة الصياغة. صفحة على الانترنت وصرح الدكتور علي بن محمد التويجري المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج لوسائل الاعلام بأن مكتب التربية العربي لدول الخليج الذي يتخذ من العاصمة السعودية »الرياض« مقرا له، يسره ان يزف البشري بأنه قد قام بإنشاء صفحة متكاملة تجريبية على شبكة الانترنت العالمية، واشار الدكتور التويجري إلى أن هذه الصفحة تحتوي على معلومات عامة عن المكتب وبعض البيانات الاحصائية وقوائم متكاملة لمطبوعات المكتب وبرامج الفيديو التعليمية التي انتجها المكتب. واضاف الدكتور التويجري ان الصفحة تحتوي كذلك على العديد من الصور عن المقر الجديد والدائم للمكتب بحي السفارات بالرياض، وبعض انظمته وبرامجه. وقد اوضح الدكتور التويجري ان الصفحة تمكن الباحثين من الاتصال بالمكتب عن طريق البريد الالكتروني بطريقة ميسرة وكفاءة عالية، وبالاضافة إلى ذلك، فقد تم انشاء صفحات خاصة بمجلة »رسالة الخليج العربي« وهي مجلة تربوية ثقافية فصلية محكمة تعنى بالدراسات التربوية والثقافة العامة ويصدرها مكتب التربية العربي لدول الخليج وتحظى باهتمام واسع في الاوساط التربوية والثقافية في دول المنطقة. كما تم انشاء صفحات خاصة بمجلة »الخليج العربي للبحوث العلمية« وهي مجلة علمية محكمة يصدرها المكتب وتحظى باهتمام كبير في الاوساط العلمية والاكاديمية في دول المنطقة وخارجها ايضا، وتحتوي الصفحات الخاصة بالمجلتين على معلومات وافية ومتكاملة عن المجلتين وهيئتي التحرير لهما وشروط النشر فيهما، اضافة إلى محتويات العدد الاخير لكل منهما، ويمكن الاطلاع على هذه الصفحات على عنوان المكتب على الشبكة العالمية انترنت وهو: (http://www.arab-gulf-edu.org) خدمات بالشبكة وأضاف الدكتور التويجري انه قد تم عمل ربط نسيجي مع بعض الصفحات العلمية الاخرى على الانترنت، كما قام المكتب بتقديم جميع هذه الخدمات من خلال صفحة محلية توجد على شبكة الانترنت، الخاصة بالمكتب لتمكن الباحثين من الاتصال على هذه الصفحة عن طريق الهاتف رقم (014802853) في حالة تعذر الدخول عن طريق الشبكة العالمية »الانترنت« وبسرعة 33600 بت/الثانية. واهاف الدكتور التويجري في ختام تصريحه بجميع مستخدمي الشبكات المعلوماتية »كالانترنت والانترانت« ان يعملوا على سرعة الاتصال والتواصل مع مركز المعلومات بالمكتب لتحقيق النمو المطرد والتطور المستمر لهذا المركز ولتحقيق الاهداف المرجوة منه ومن انشاء هذه الصفحات المتكاملة على شبكة الانترنت العالمية والربط النسيجي مع بعض الصفحات العلمية الاخرى على الانترنت.

تعليقات

تعليقات