اختتام فعاليات المؤتمر التعليمي الأول لامراض الكلى: التأكيد على أهمية الوقاية من العوامل المسببة للفشل الكلوي

رفعت اللجنة المنظمة للمؤتمر التعليمي الاول لامراض الكلى والعناية بمرضى الكلى الذي نظمته دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي بالتعاون مع شعبة امراض الكلى بجمعية الامارات الطبية برقيات شكر وتقدير لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة , والى اخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والى اخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات على دعمهم اللامحدود واهتمامهم برفع مستوى الخدمات الصحية داخل الدولة من خلال تطوير المنشآت الصحية واستضافة المؤتمرات العالمية المتخصصة. كما رفعت اللجنة التنظيمية برقية مماثلة الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي على رعايته الكريمة لفعاليات المؤتمر وحرصه الدائم ومتابعته المستمرة لمثل هذه المؤتمرات, والى دائرة الصحة والخدمات الطبية وشعبة الكلى بجمعية الامارات الطبية على حسن التنظيم ونجاح فعاليات المؤتمر. واوصى المؤتمرون في ختام اعمال المؤتمر امس بضرورة التعاون المستمر بين الجمعيات المحلية والعالمية لامراض الكلى والعناية بمرضاها وذلك لاستمرارية الاطلاع على كل ماهو جديد لخدمة المرضى والمجتمع والمهنة, والاهتمام بالوقاية من العوامل المسببة لامراض الكلى بتشخيصها المبكر وعلاجها الفعال, لاسيما امراض السكري وضغط الدم والتشوهات الخلقية. واكدت التوصيات ان هناك حاجة ماسة لدراسة الجينات المسببة لامراض الكلى كطريقة سهلة فعالة للتشخيص المبكر والعلاج, اضافة الى اهمية علاج فقر الدم المصاحب لامراض الكلى مبكرا وزيادة عدد ساعات الغسيل الدموي لتحقيق حياة افضل لمريض الفشل الكلوي والتأكيد على اهمية الغسيل البريتوني كنوع من انواع العلاج الذي يجب تشجيعه لمرضى الفشل الكلوي, وتشجيع ودعم البرنامج الوطني لزراعة الاعضاء لازدياد عدد مرضى الغسيل الكلوي ولتقديم العلاج الجيد لهم. ووجه الدكتور بنجلي في الجلسة الختامية وحفل توزيع الشهادات التقديرية والدروع التذكارية كلمة بمناسبة انتهاء فعاليات المؤتمر, اكد فيها على عظيم امتنانه لاحمد الجميري مدير دائرة الصحة وعبد الله بن سوقات رئيس اللجنة التنفيذية والى كل الجهات التي ساهمت في انجاح فعاليات المؤتمر. واوضح ان 640 طبيبا من داخل الدولة وخارجها شاركوا في البرنامج العلمي للمؤتمر, فضلا عن 250 ممرضا وفنيا يتوقع مشاركتهم في الجلسات التي ستعقد اليوم والتي تم تخصيصها لاعضاء الهيئة التمريضية العاملين في اقسام الكلى , مشيرا الى ان هذه المشاركة الموسعة تعكس مدى النجاح الذي تحقق خلال فترة انعقاد المؤتمر. واعرب عن امل اللجنة المنظمة ان تتم الاستفادة من هذا المؤتمر الدولي في تطوير مستوى الخدمات الطبية الخاصة بمرضى الكلى, وان يتم وضع التوصيات موضع التنفيذ. وتم خلال الحفل الختامي توزيع الشهادات التقديرية على الاطباء المشاركين, كما تم اهداء المحاضرين دروعا تذكارية من شعبة الكلى بجمعية الامارات الطبية, اضافة الى تكريم دائرة الصحة واللجنة التنفيذية وجمعية الكلى العالمية والجمعية العالمية للعناية بمرضى الكلى والشركات الراعية ووسائل الاعلام المقروءة والمسموعة والمرئية. وتضمن البرنامج العلمي ليوم امس العديد من المحاضرات حول الفشل الكلوي الحاد, والتغييرات الفسيولوجية للفشل الكلوي الحاد, والفشل الكلوي الحاد في المناطق الحارة وطرق علاجه, كما تم القاء محاضرات حول الدهون وامراض الكلى ومشاكل الكلى في وحدة العناية المركزة ومرض الذئبة الحمراء والحمل وامراض الكلى وندوة حول علم الامراض السريرية. كما تم عقد ندوة حول الحديث في الغسيل الكلوي رعتها احدى الشركات الراعية والتي تعرض احدث الاجهزة التي تستخدم في عمليات الغسيل, اضافة الى محاضرات حول كيفية الحصول على اعلى كفاءة في الغسيل البريتوني ونوعية الماء في الغسيل الدموي وكفاءة الغشاء للكلية الصناعية واهميته والجديد في اجهزة الغسيل الدموي وسلسلة جديدة من سموم البولينا. تغطية - بسام فهمي

تعليقات

تعليقات