رقابة الأغذية ببلدية دبي تبدأ برمجة نظام التفتيش باستخدام الكمبيوتر المحمول

بدأت بلدية دبي في تطبيق نظام التفتيش بواسطة الحاسب الآلي المحمول وذلك استكمالا لخطة تطوير قسم رقابة الاغذية والتي تهدف الى ربط جميع أعماله بواسطة الحاسب الآلي, بعد نجاح تجربة ربط جميع الموانىء البحرية والجوية مع مختبر الصحة العامة بشبكة من الاتصالات . صرح بذلك خالد محمد شريف رئيس قسم رقابة الاغذية ببلدية دبي وقال انه إيمانا من ادارة البلدية بضرورة استخدام التقنيات العلمية الحديثة وتسخيرها لتفعيل اداء الموظفين وتقليل الجهد المبذول وزيادة الكفاءة والانتاج وصولا الى افضل السبل في خدمة المجتمع فقد تم البدء بتطبيق نظام التفتيش بواسطة الحاسب الآلي المحمول ميدانيا اعتبارا من منتصف الشهر الحالي. وأضاف رئيس قسم رقابة الاغذية ان الهدف من تطبيق النظام يتمثل في تقليل الاعمال الورقية من كتابة تقارير واعداد احصائيات وبالتالي توفير هذا الوقت لأعمال اخرى تهم قضايا التفتيش. الى جانب سهولة متابعة الاعمال اليومية للمفتشين من قبل رئيس القسم ورئيس الشعبة عن طريق الاشراف المباشر بواسطة الحاسب الآلي الشخصي الموجود عند رئيس القسم ورئيس الشعبة والمفتش الأول اضافة الى استخراج الاحصائيات بسهولة ويسر, حيث يوفر هذا النظام احصائيات تراكمية دائمة عن الاعمال اليومية للمفتشين مع دعمها بالرسومات البيانية الايضاحية. أهداف النظام وقال ان من أهداف نظام التفتيش بالحاسب المحمول كذلك استخراج المعلومات المتعلقة حول تاريخ أي مؤسسة غذائية, حيث يحتفظ النظام بملف لكل مؤسسة يسهل مراجعته فورا حيث يطلبه المفتش في الميدان مما يعطي فكرة واضحة عن مدى تكرار أية مخالفة لاية مؤسسة دون الحاجة للرجوع الى ملف المؤسسة الموجود في القسم. اضافة الى اختصار وقت التفتيش عن طريق توفير كافة البيانات بسهولة عن المؤسسة وعدم اهدار الوقت الطويل في اعداد التقرير وحساب النقاط حيث يقوم النظام بحساب نقاط المخالفة وتقييم المؤسسة فور الانتهاء من التفتيش, وتقليص الاخطاء الشخصية في حساب الغرامات اعتمادا على اللوائح. الى جانب زيادة الأمن عن طريق إلغاء الأخطاء الناتجة عن فقدان الاوراق كما ويقلل من تأخير ادخال البيانات الى الحاسب الآلي حيث تنتقل جميع المعلومات اتوماتيكيا حين رجوع المفتش الى القسم ووضع الجهاز على القاعدة الخاصة به. ويهدف أيضا الى جدولة الزيارات اتوماتيكيا اعتمادا على تقييم خطورة المؤسسة واعطاء الأولوية للمؤسسات عالية الخطورة. بالاضافة الى تسهيل عملية الاتصال اليومي بين الادارة والمفتش حيث امام المستخدم على شاشة الحاسب المحمول ما يصدر من بلاغات وتعميمات من قبل الادارة, وأخيرا اعطاء أهمية كبرى لموضوع المتابعة للمخالفات المتعلقة بكل مؤسسة, حيث يقوم النظام باعادة برمجة اي زيارة متابعة متعلقة بمخالفات سابقة ويعطيها الأولوية في برنامج العمل اليومي للمفتش. شبكات الاتصال واستعرض خالد محمد شريف رئيس قسم رقابة الاغذية ببلدية دبي اسلوب عمل نظام الكمبيوتر المحمول في التفتيش موضحا ان النظام يعتمد على شبكات الاتصال ما بين الحاسبات الشخصية والتي يمكن ربطها بحاسب آلي مركزي. وسيتم تزويد كل مفتش بحاسب آلي محمول وفي بداية او نهاية كل يوم عمل يتم ربط هذه الاجهزة المحمولة بالشبكة الرئيسية والتي من خلالها يتم تخزين جميع البيانات والمعلومات التي قام بها المفتش خلال اليوم مع شحن هذه الاجهزة بالمعلومات والبيانات عن خطة عمل المفتش لليوم التالي حيث يقوم المفتش بزيارة المؤسسات التي سبق تحديدها عن طريق الكمبيوتر ويقوم باختيار نوع الزيارة ان كانت روتينية او متابعة او شكوى او جمع العينات او توجيه اداري , ثم يقوم بعد ذلك بادخال تقييمه للمخالفات حسب نقاط الخطورة فقط واذا احتاج الامر سيكون هنالك مجال للمفتش لادخال اي ملاحظات يشاء عن طريق استخدام الاحرف الموضحة على شاشة الكمبيوتر, وفي نهاية التفتيش وبعد اختيار الاجراء المناسب يقوم النظام بتقييم المؤسسة من حيث الخطورة وحساب قيمة الغرامة او الاجراء المناسب ثم يقوم بطباعة تقرير عن طريق طابعة صغيرة محمولة توصله بالجهاز حسب اللغة التي يختارها المفتش اعتمادا على لغة صاحب المؤسسة وتنتقل هذه البيانات الى المفتش الاول المسؤول عن مجموعة من المفتشين عن طريق الحاسب الآلي الشخصي فيدققها ويراجعها ثم تنقل الى رئىس الشعبة بعد اعتمادها من المفتش الاول فيراجعها ويعتمدها ثم بعد ذلك تنتقل الى رئيس القسم اذا احتاج الامر الى ذلك ليراجعها ويعتمدها خصوصا في الامور بالغة الخطورة مشيرا الى ان ذلك كله يتم دون الحاجة الى كتابة اي ورقة كما ويتم نقل هذه المعلومات والبيانات من خلال شبكة الحاسب الشخصي بعد اعتمادها اتوماتيكيا الى الحاسب الآلي المركزي الموجود في بلدية دبي ثم الى الدائرة الاقتصادية في حالة وجود غرامات مالية.

تعليقات

تعليقات