الانجاد استعدت لفصل الشتاء بحملات تفتيشية على المركبات

استعدت شرطة الشارقة لموسم الامطار الشتوية تحسبا للحوادث المرورية خلال هطول الامطار . ونصحت اصحاب المركبات باجراء الصيانة والفحص الشامل لمركباتهم استعدادا لموسم الامطار تجنبا للاعمال والحوادث المرورية. اكد الرائد عبدالله سلطان قائد فرقة الانجاد بشرطة الشارقة ان عمل دوريات الانجاد يبدأ قبل حلول فصل الشتاء بزمن طويل حيث تقوم بتنفيذ حملات تفتيشية على المركبات للتأكد من صلاحيتها وتنظيم حملات اعلامية بالتعاون مع قسم العلاقات والتوجيه المعنوي بشرطة الشارقة لتوعية افراد الجمهور. وذكر ان دوريات الانجاد تقوم خلال فترة نزول المطر وما يصاحبها من تجمع المياه في الشوارع بارشاد السائقين الى الطرق السالكة ومتابعة اي طارئ يحصل خلال هذه الفترة والمساعدة في اصلاح المركبات وسحبها خارج الطريق لتسهيل المرور. واشار الى ان الحوادث والبلاغات تزداد نسبيا في فصل الشتاء وخاصة خلال انهمار المطر الا انها في الغالب تتسم بانها بسيطة ودون اصابات خطيرة. الفحص الفني للمركبات دقيق وشامل وذكر النقيب خليفة بوغانم مدير فرع الفحص الفني للمركبات بادارة المرور والترخيص ان اجراءات فحص المركبات لا تتغير في جوهرها خلال فصل الشتاء حيث يشمل فحص كافة أجزاء المركبة من قبل فنيين متخصصين يحددون مدى صلاحيتها والاعطال الفنية الواجب اصلاحها قبل اجتياز الفحص وأكد على ضرورة قيام كل سائق باجراء الصيانة الدورية لسيارته, فالعيوب الفنية في المركبات تلعب دورا رئيسيا في الكثير من الحوادث المرورية. صيانة المركبات وأكد المقدم راشد محمد صالح الشيخ رئيس قسم المشاغل والنقليات ان صيانة المركبة امر هام وضروري لتكون على أهبة الاستعداد والجاهزية في اي وقت او ظرف, وبالنسبة لفصل الشتاء يتطلب عناية خاصة ويجب التأكد من صلاحية المركبة ميكانيكيا وكهربائيا فيتم تفقد الاطارات والتأكد من صلاحيتها للسير على الطريق سواء كانت مبللة او مغطاة ببعض الزيوت ورواسب الاطارات والاتربة لتلافي الانزلاق, كما يجب التأكد من صلاحية الفرامل وتساوي فعاليتها في العجلات الاربع لتجنب الانحراف في حالة التوقف المفاجئ كذلك التأكد من صلاحية جميع المصابيح الكهربائية والمساحات والتجهيزات الخاصة بالضباب وازالة الرطوبة على الزجاج الداخلي بالاضافة الى التأكد من صلاحية البطارية بمراقبة قوة دوران المحرك وشدة الاضاءة واستبدالها في حالة هبوط قوتها حتى لا تتعطل بشكل مفاجئ, كما نصح بوضع طلاء خاص مضاد للصدأ لوقاية المحرك وجسم السيارة والتأكد من صلاحية (الرفراف) البلاستيكي الذي يوضع خلف العجلات لتجنب رشق المارة والسيارات الاخرى وتلويث زجاجها بالماء وبالتالي حجب الرؤية امام سائقيها. واشار النقيب خالد كلندر عبدالله مدير فرع تحقيق الحوادث بادارة المرور والترخيص الى ان احصائيات العام الماضي خلال شهور فصل الشتاء تظهر وقوع 668 حادثا في الاجواء الماطرة منها 509 حوادث تصادم و125 حادث صدم و19 حادث تدهور, في حين تشير احصائيات الاشهر التسعة الاولى من هذا العام الى وقوع 35% من حوادث التصادم خلال الربع الاول من العام الحالي و47% من حوادث التدهور و41% حوادث الدهس, كما تشير الى ان نحو 50% من الاصابات وقعت خلال نفس الفترة 57% منها اصابات بسيطة. القيادة بالطرق الخارجية من جهته اشار الرائد درويش أحمد غلوم مدير فرع المرور بمركز شرطة الذيد ان بعض الطرق الخارجية تتسم بانخفاضها مما يؤدي إلى تجمع مياه الامطار أو انجراف بعض الاحجار والحصا من الجبال المجاورة مما يشكل نوعا من الخطورة قد تؤدي إلى وقوع حوادث انزلاق وتدهور في بعض الاحيان ودعا السائقين إلى زيادة الحيطة والحذر عند السير خلال المطر والضباب وتهدئة السرعة على الطرق الخارجية لتفادي اخطار ومفاجآت الطريق. وقال النقيب سعيد سالم احمد رئيس قسم المرور والترخيص بخورفكان بأن الايام الممطرة شديدة العواصف والرياح وانتشار الضباب وما يصاحبها من انعدام الرؤية الامامية للسائقين وعدم وضوح معالم الطرق يزيد من احتمالية وقوع الحوادث ونظرا لخطورة مثل هذه العوامل الطبيعية بالنسبة لحوادث السير, فيجب على السائقين توخي اقصى درجات الحيطة اذا اضطروا للقيادة خلال هذه الظروف مع الحذر عند القيادة على المنعطفات وخاصة في أوقات الصباح الباكر خوفا من الانزلاق. الصيانة الشاملة ولاستكمال جوانب اخرى للموضوع, توجهنا إلى بعض اصحاب ورش تصليح السيارات للوقوف على آرائهم والاستفادة من خبراتهم فأكدوا على اهمية القيام بفحص دوري شامل للمركبات وعدم الانتظار حتى تتعطل لارسالها إلى ورشة التصليح وأكد محمد سليمان صاحب احد الكراجات على ضرورة تفقد الدائرة الكهربائية للمركبة والتأكد من صلاحية البلاتين في السيارات القديمة و(الانجكتر) في الحديثة والتأكد من فعالية الكوابح وقدرتها على التعامل مع المطر مشيرا إلى انخفاض هذه الفعالية إلى النصف في حالة وصول الماء إليها, في حين دعا ماهر المعلم اختصاصي كهرباء سيارات إلى صيانة الانوار الامامية والخلفية واضاءة الاشارات ومسح وغسيل زجاجها قبل المطر وبعد كل مرة تتعرض خلالها للامطار والاوحال والتأكد من قوة البطارية واضافة الماء المقطر والاسيد اليها حين الحاجة وتشحيم الاقطاب ومسحها من الصدأ والملح, كما دعا إلى التأكد من تغطية جميع الاسلاك الكهربائية وتشحيمها وتنظيفها وتغيير (السيور) في الموتور. اخطاء الآخرين ولمعرفة مدى قناعة الجمهور بأهمية اجراء الصيانة بسياراتهم وعلمهم بقواعد القيادة الآمنة خلال نزول المطر أجرينا بعض اللقاءات مع عدد من السائقين حيث القيادة الآمنة خلال نزول المطر اجرينا بعض اللقاءات مع عدد من السائقين حيث اجمعوا على اهمية تفقد المركبة وصيانتها بشكل دوري حماية لهم ولغيرهم واكدوا بضرورة القيادة بحذر دون استخدام السرعات العالية وترك مسافة كافية بين المركبات. واكد فهد الشيباني مسؤول الشؤون الاعلامية في القنصلية السعودية في الدولة ان السيارة تحتاج إلى فحص وصيانة بغض النظر عن الموسم لتجنب تعطلها بشكل كامل من جراء تفاقم الاعطال البسيطة. أما عبدالله راشد الشارجي موظف بالديوان الاميري بامارة رأس الخيمة فأشار بأنه يتبع شعار (كن حذرا وتوق اخطاء الاخرين) خلال قيادة سيارته بغض النظر عن الظروف الجوية وأنه يضاعف الحذر قبل وأثناء هطول الامطار مؤكدا ان الحرارة الشديدة في الصيف تعمل على اتلاف وتآكل بعض اجزاء المركبة مما يستدعي استبدالها في الشتاء. وذكر عبدالرحمن حمد محمد موظف حكومي بأنه يقوم بصيانة مركبته بشكل دائم, وطالب بتكثيف التوعية الاعلامية. أما عبدالرحمن الحوسني متقاعد ويقيم في امارة أبوظبي, فقد دعا إلى مراقبة المركبة قبل تشغيلها وبعده والاصغاء إلى صوت المحرك, وفي حالة سماع صوت غريب المبادرة إلى عرضها على الميكانيكي المتخصص فوراً. وبدورهن, أبدت (خلود راشد) مدرسة والشقيقتان (عائشة ومريم خلفان) موظفتان حرصهن الدائم على متابعة صلاحية مركباتهن وارسالها لاجراء الصيانة بشكل دوري مما يحسسهن بالطمأنينة والامان ويمد من عمر المركبة. كتب صلاح عمر الشيخ

تعليقات

تعليقات