الصحة تبدأ تجربة جهاز جديد لتحصيل الرسوم من المراجعين

بدا بمقر مركز الطب الوقائي بأبوظبي امس التشغيل التجريبي لاول جهاز آلي لتحصيل الرسوم الصحية من المراجعين وذلك في خطوة تستهدف تبسيط اجراءات المراجعة والتعامل مع المترددين بشكل يضمن عدم هدر أوقاتهم . واعلن الدكتور محمود فكري وكيل وزارة الصحة والمساعد لشؤون الطب الوقائي ان الخدمة التي سيبدا تشغيلها بشكل رسمي اعتبارا من بعد غد الاربعاء سوف تخضع للدراسة بهدف رصد ايجابياتها ومعرفة اية سلبيات قد تنجم عنها, تمهيدا لتعميمها خلال العام المقبل على المراكز الكائنة بالمصفح والعين والمنطقة الغربية والامارات الشمالية. وقال خلال افتتاحه الخدمة بحضور حسن احمد العلكيم وكيل الوزارة المساعد للشؤون المالية والادارية والدكتور السيد بلاسي مدير مركز الطب الوقائي بأبوظبي ان استخدام الجهاز الجديد يستهدف تحقيق معايير التعامل الحضاري مع الجمهور والتغلب على مشكلة الزحام, مشيرا الى ان المراجع يستطيع بواسطة هذه التقنية اختيار الخدمة التي يحتاجها ومن ثم يدفع الرسوم المقررة, ويحصل بالتالي على ثلاثة ايصالات بواقع واحد يحتفظ به, وواحد لوزارة الصحة والاخير لوزارة المالية والصناعة. ويمكن بواسطة هذه الخدمة ان يحظى المراجع على جميع الخدمات الصحية بما فيها الاشتراك الفوري واستخراج البطاقات الصحية. وذكر الوكيل المساعد ان هذه الخدمة تأتي ضمن سياسة متكاملة لتطوير خدمات الطب الوقائي موضحا ان الجهاز الجديد يحتوي على شاشة عرض كبيرة تحتوي على معلومات تثقيف صحي بهدف تعزيز خدمات التوعية وتعريف المراجعين بالمعلومات الطبية. من جهة اشاد حسن احمد العلكيم باهتمام وزارة المالية بالخدمات الطبية وحرصها على توفير الجهاز الجديد لدعم السياسات الصحية التطويرية والارتقاء بها لمصلحة المواطنين والمقيمين على ارض الدولة. وتتوافر في الجهاز الجديد امكانية تحديد ما اذا كان المراجع يحمل بطاقة صحية او لا يحمل وكذلك تحديد الرسوم المستحقة سواء المواطنين او المقيمين. وقال العلكيم ان هذه الخدمة تعتبر تجربة جديدة تهدف الى تخفيف الزحام ومواكبة التطورات السريعة فيما يتعلق بتقنيات العمل الصحي. أبوظبي ــ مكتب البيان

تعليقات

تعليقات