بحضور سلطان بن زايد والوزراء: افتتاح الدورة الجديدة للمجلس الوطني الاتحادي

اكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بان المرحلة المقبلة من العمل الوطني تتطلب المزيد من تضافر الجهود بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لما فيه خير المجتمع ورفع نسبة المواطنة داخل قطاعات العمل بالدولة . جاء ذلك خلال التصريحات الصحفية التي ادلى بها سموه عقب حضوره صباح امس بأبوظبي افتتاح دور الانعقاد الجديد للمجلس الوطني الاتحادي برئاسة محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس. وقد تقدم بن حبتور باسمى آيات الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات لتأييدهم ومساندتهم للمجلس الوطني في اداء واجباته لخدمة الوطن والمواطنين. وقد حضر الافتتاح سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وعضو المجلس التنفيذي وعبد الله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني ومعالي راشد عبد الله وزير الخارجية ومعالي سعيد الغيث وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ومعالي سعيد الرقباني وزير الزراعة والثروة السمكية ومعالي عبيد بن سيف الناصري وزير النفط والثروة المعدنية ومعالي ركاض بن سالم بن ركاض وزير الاشغال العامة والاسكان ومعالي محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة. وكانت جلسة المجلس امس اجرائية باعتبارها الجلسة الاولى من الفصل التشريعي الحادي عشر لدور الانعقاد العادي الثاني حيث تم انتخاب المراقبين وانتخاب اعضاء ووكيل وامين سر اللجنة التنفيذية للشعبة البرلمانية وتشكيل اللجان المتخصصة بالمجلس. كما تم خلال الجلسة الاطلاع على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي ابرمتها الحكومة في غياب المجلس والرسائل الواردة الى المجلس. ووافق المجلس على احالة مشروع قانون اتحادي في شأن حماية البيئة وتنميتها الى لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية ومشروع قانون اتحادي بشأن اصدار قانون المعاشات والتأمينات الاجتماعية الى لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية ومشروع قانون في شأن الهيئة العامة للشباب والرياضة الى لجنة شؤون التربية والتعليم والشباب وقرر المجلس مناقشة مشروع قانون اتحادي بانشاء الهيئة العامة للمعاشات والتأمنيات الاجتماعية في جلسته المقبلة يوم الثلاثاء المقبل الموافق الرابع والعشرين من نوفمبر الجاري. قضايا تحتاج للتصدي: واكد محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس في كلمته الافتتاحية للجلسة الاولى بدور الانعقاد الجديد امس بان هناك قضايا ومستجدات كثيرة تعترض تقدمنا ومشاكل يتعرض لها مجتمعنا لابد لها من التصدي بحزم واقتراح سبل ووسائل التعامل معها. ورفع الحبتور اسمى ايات الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات لتأييدهم ومساندتهم للمجلس الوطني الاتحادي في اداء واجباته لخدمة الوطن والمواطنين. وفيما يلي نص كلمة الحبتور: بسم الله الرحمن الرحيم (الحمد الله رب العالمين وصلى الله على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه) . سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء.. سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وعضو المجلس التنفيذي.. اصحاب المعالي الوزراء. سعادة عبد الله المسعود رئيس المجلس الاستشاري الوطني لامارة أبوظبي. اصحاب السعادة.. الاخوة الزملاء اعضاء المجلس الوطني الاتحادي. بسم الله نفتتح دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الحادي عشر للمجلس الوطني الاتحادي وارحب بكم اطيب ترحيب سائلا الله لي ولكم التوفيق في اداء الواجب على اتم وجه. ان اطيب ما احمل اليكم اليوم سلام مفعم بالطيب وبالتقدير والاحترام من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس دولتنا وقائد مسيرتنا الاتحادية وتمنياته لكم بالتوفيق. وحتى لا ننسى كلمات مشرقة من خطابه في افتتاح الدور الاول من هذا الفصل التشريعي سأنير الطريق بقوله حفظه الله. وانه لمما يدعو الى الفخر والاعتزاز ان نرى هذا المجلس وقد اسهم من خلال جهوده الجليلة والكبيرة خلال السنوات الماضية من عمره في غرس وتعميق مبادىء الشورى التي نستلهمها من روح شريعتنا الاسلامية الغراء وتراثنا العربي الاصيل, كما انه من دواعي اعتزازنا وغبطتنا ان نرى في اسهامات هذا المجلس ترجمة لما توخيناه من اهداف وتطلعات ركيزتها الاساسية الاهتمام بالانسان ورعاية مصالحه وتوفير العيش الكريم الآمن لابناء هذا الوطن ودفع عجلة التنمية والبناء للنهوض بدولتنا الفتية. اننا نؤمن ايمانا راسخا بان هذا الاتحاد المبارك الذي ارسينا دعائمه قبل ستة وعشرين عاما لن تتعزز اركانه ولن تصان مكتسباته الا بسواعد ابنائه ومشاركتهم الفاعلة وتحملهم المسؤولية كاملة. وفي ظل بروز قضايا ومستجدات اقتصادية واجتماعية وثقافية وما قد تفرزه من انعكاسات على مجتمعنا فاننا نتطلع إلى قيام مجلسكم الموقر بمضاعفة الجهود خلال المرحلة المقبلة للتعامل مع هذه المستجدات واقتراح الوسائل والسبل الكفيلة بتعزيز المسيرة الاتحادية بما يخدم الوطن والمواطنين ويوفر الحياة الكريمة لكافة افراد شعبنا العزيز. تعزيز المسيرة الاتحادية: لتكن تلك الكلمات المنيرة شعارنا دائما: ويشرفني ان ارفع باسمي وباسمائكم جميعا تحية شكر وامتنان لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات حفظهم الله ووفقهم لكل خير على تأييدهم ومساندتهم للمجلس الوطني الاتحادي في اداء واجباته لخدمة الوطن والمواطنين. واشكر شكرا كثيرا حكومتنا الموقرة على الجهود الكبيرة التي تبذلها برئاسة صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم واخيه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء لما نلاقيه منهما من تقدير واحترام ودعم لنا في قيامنا بواجباتنا في المجلس الوطني. وتحية شكر وتقدير لاخواننا اصحاب المعالي الوزراء الكرام على ما ننعم به من سعة صدورهم وتقديرهم لمناقشاتنا في المجلس الوطني ولوقوفهم معنا صفا واحدا وفريقا متكاملا لخدمة وطننا ومجتمعنا العزيز. كما يسعدني اخواني اعضاء المجلس الوطني ان اشكركم في بداية هذا الدور على ما بذلتم من جهود كبيرة في الدور الاول من هذا الفصل واشكر الاخوة الاعضاء الذين قاموا بواجباتهم في اجتماعات لجان المجلس اثناء عطلة المجلس الصيفية لمتابعة اعمالهم والاعداد لهذا الدور. واود ان اذكركم ونفسي ايها الزملاء الكرام بما علينا من واجب امام الله وامام ولاة امورنا وبالمسؤولية تجاه المجتمع وتجاه وطننا العزيز, مسؤولية لا يستطيع الجهد بلوغ المأمول فيها الا بالاستعانة بالله وتضافر جهودنا جميعا بنوايا مخلصة لوجه الله تعالى وباستنفار هممنا وبذل كل طاقاتنا لتحقيق الخير للوطن والمواطنين. ولن تتحقق افضل النتائج الا بان نجعل هذا الواجب اول مسؤولياتنا في حياتنا ولا ننشغل عنه بأية مصالح خاصة وان نرقى بعملنا فيه الى فعالية عالية من التخطيط والاعداد الرصين والتنسيق فيما بيننا بروح الفريق الواحد يجتاز ان شاء الله بهممكم واخلاصكم جميع ما قد يعترض طريق اي عمل من قلة وسائل او قصور في بعض الاسباب. زملائي الكرام: وحري بنا ونحن نمثل شعب الامارات في هذا المجلس ان نحقق حسن ظنهم بنا واهليتنا لهذه المسؤولية الشريفة بينهم ونبرز دور المجلس الوطني بتعايشنا وتواصلنا مع المواطنين لنتحسس ونحدد مطالبهم واحتياجاتهم وآمالهم, ثم نعبر عن هذه المتطلبات بحوارات جادة وتوصيات مدروسة ونتابع سبل انجازها وتحقيقها ان شاء الله دون ملل او يأس من رحمة الله. المشاركة الوطنية: وارجو ان نيسر سبل التواصل مع المواطنين بمشاركتنا لجميع نشاطات المجتمع وتبادل الشعور بالمسؤولية المشتركة لدعم عملنا وتحقيق اهدافه. فلنشارك ايها الاخوة الكرام مشاركة فعالة في المضي بمسيرة الوطن الحضارية الى ابعد حدود الرقي به وبالانسان فيه ورعاية مصالحه حتى يبقى اتحادنا الذي هو مصيرنا وقوتنا متينا مترابطا ولنبذل جميع الجهود لنعلي شأنه. وننتمي اليه باخلاص, لكي يبقى هذا الوطن عزيزا ابد الدهر, مصانا في امنه, واقتصاده, وبيئته, ومكتسباته, بارز الهوية بشخصيتنا, وبتراثنا, محصنا بعناصرهما الكريمة الواضحة من ديننا ولغتنا, وثقافتنا حتى لا تندثر هويتنا بالتيارات الهدامة العاتية, وحتى نتمكن من التفاعل بهذه الشخصية ونستفيد من عالم متطور ومتغير ومتنافس على المصالح لا نستطيع الانعزال عنه. قضايا ومستجدات: فهناك قضايا ومستجدات كثيرة تعترض تقدمنا ومشاكل يتعرض لها مجتمعنا لابد من التصدي لها بحزم واقتراح سبل ووسائل التعامل معها. فهناك تركيبتنا السكانية التي نكاد نفقد انفسنا في عبابها الغريب الذي ينذر بكل خطر على امننا واستقرارنا الاجتماعي والثقافي وتعترض بخللها سبل تطوير كثير من خدمات ومصالح مجتمعنا. وهناك افواج من ابنائنا الخريجين لا تتوفر لهم فرص عمل كافية في اسواقنا التي تعاني نفسها من استغلال الغريب لها وقطف ثمارها دون معايير متكافئة او تشريعات ملزمة تغطي جميع جوانبها لصالح الوطن والمواطنين. وهناك فتنة المخدرات التي تعصف بشبابنا والبرامج الثقافية الغازية بسمومها تمسخ عقول شبابنا وتحولهم الى مجموعات اجرامية ان لم نتصد لها وجمعيات غريبة يجوب روادها مجتمعنا تدعو شبابنا الى العقوق والى خدمة اهدافها المدسوسة تغريهم وتتصيدهم في غياب الرعاية الكافية وعدم التوجيه للمنهج السليم لتخرجهم من سعة الحق الى ضيق الفكر بمثاليات وهمية ومن حب الوطن والولاء له الى الانتماءات الشريره المستأجرة لتفتيت مجتمعنا وخلق مجموعات متنافرة لاضعاف وحدتنا وزعزعة أمننا واستقرارنا. وهناك خططنا الاسكانية الغير منتظمة, والتي في اشد الحاجة الى التخطيط المسبق, والدعم بالمال والجهد, من جميع الجهات الاتحادية والمحلية, بل من جميع مؤسسات المجتمع العامة والخاصة, لاستكمال حاجات المواطنين المتزايدة. زملائي اعضاء المجلس الوطني الاتحادي: الحلول المناسبة: فلنسع بجد وحكمة للتعامل مع هذه المستجدات لنوجد الحلول المناسبة لها, ولنسع حتى تكون حصيلة التنمية في هذا الوطن, لمصلحتنا ولمستقبل اجيالنا ولتكن فرص العمل والاستثمار في اسواق هذه التنمية ونشاطاتها, لنا ولأبنائنا, ولنكن نحن المالكين لهذه النشاطات, ندعمها بالتشريعات اللازمة لتنظيمها وحمايتها حتى تكبر وتتوسع بقطاعيها العام والخاص لاستيعاب افواج الخريجين من ابنائنا واجيالنا المقبلة, دون استغناء عن تجارب وخبرات الاخرين وشراكاتهم التي تتزن فيها المصالح المشتركة. ولا بد من الرقي بتنظيم تنميتنا البشرية حتى تنسجم مخرجات تعليمنا مع باقي فروع التنمية وتكون رافدا قويا لتطوير نشاطات التنمية بالمواهب المبدعة وبالمهارات القادرة على التطوير في سوق اقتصادية, سمتها الحيوية بالانفتاح والحرية المنظمة, حتى لا يفوتنا جديد, ولا نغلب على اغتنام الفرص المتاحة والمتجددة في هذه الاسواق. زملائي الكرام: لن تتحقق الآمال, ولن يبقى الوطن آمنا مستقرا مثمرا لنا جميعا, الا ان يتحمل المجتمع المسؤولية مشتركة, في افراده ومؤسساته الحكومية والخاصة وان يؤدي كل مواطن واجبه اينما كان باخلاص, فكلنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته. واني لادعو مجتمعنا الكريم ان يشاركنا هذه المسؤولية الوطنية, وان نمارسها جميعا, وان نؤدي الواجبات ونقوم بالمسؤوليات كاملة, قبل ان نتمتع بالحقوق التي لنا وان نتجاوز ضيق النظرة الانانية الى سعة البذل والعطاء وان نرتقي بذوقنا الى رعاية المصلحة العامة, والالتزام بالانظمة والقوانين واحترامها, والى التعامل بمكارم اخلاق ديننا في كل شؤون حياتنا حتى لا يستغفل احدنا ويكون وسيلة لغزو مجتمعنا ثقافيا او مطية لترويج المخدرات بين شبابنا او يكون وعاء لغسيل الاموال او شريكا في استثمارات غير مشروعة تفسد علينا مصالحنا وتعطل نماء اقتصادنا. واني لادعو الآباء والامهات ان يقوموا بمسؤولياتهم وان يرعوا ابناءهم وادعو الابناء ان يعينوا اسرهم على رعايتهم وحسن تربيتهم. وادعو الشباب الى الالتزام باخلاق الدين والجد في طلب العلم النافع والتدريب على المهارات المفيدة والاستعداد لتحمل المسؤوليات في الحياة العملية والانتماء لهذا الوطن باخلاص والى ثقافتنا وتراثنا وممارسة الحياة والتعامل فيها بشخصية ملتزمة ومستقيمة على ما امر الله ونهى ومتزنة بقوة لا تهزها شعارات مغرية ولا تجذبها تجمعات مغرضة لا تدعو الا الى استعباد العقول لاغراضها الخاصة لتحيد بهم عن طريق الحق عن مصالح الوطن والمجتمع. وادعو اصحاب القطاع الخاص بالمساهمة ببعض مصالحهم الخاصة لدعم المصالح العامة والمشاركة الفعالة للرقي بالمجتمع والوطن واتاحة فرص عمل كافية لتدريب وتشغيل المواطنين ردا لبعض الجميل لهذه الدولة الكريمة التي هيأت هذه البيئة الاقتصادية الصالحة وصرفت فيها الاموال الكثيرة لتتأسس انشطة القطاع الخاص وتنمو بحرية الى مستويات عالمية لم تكن لتصل اليها في هذا الظرف من الزمان لولا تهيئة هذه البيئة بحكمة القيادة المخلصة لدولتنا واستعداد مجتمعنا للتفاعل الايجابي والمشاركة المثمرة. وادعو وزاراتنا ومؤسساتنا الاتحادية والمحلية ان ترقى باداء اعمالها الى فعالية عالية باتباع احدى السبل والانظمة, واستخدام احدث الوسائل, لرفع كفاءتها وحسن استخدام مواردها المالية والمحافظة عليها وتوطين وظائفها, بأكفاء المواطنين, والاستفادة من اهل الكفاءات والتخصصات, وفسح المجال لهم, وتثقيفهم وتجديد مهاراتهم بالتدريب المستمر والرقي بهم الى حمل المسؤوليات القيادية, وتجاوز رتابة المجالات الخاصة, على حساب المصلحة العامة, ثم وضع افضل المعايير للمحافظة على مستوى الاداء المتميز. وادعو جميع امارات الدولة ان تشترك جميعها في حركة تنموية تتجاوز الحدود وتستقيم على التكامل المثمر مستفيدة من مواردها المختلفة ومواقعها المتميزة لتحقيق اكبر الفائدة لنا جميعا وحتى تسد منافذ التنافس الضار وفرج الطرق التي يدخل منها عابرو القارات من المستغلين واللصوص والمهربين لتعطل مسيرتنا النامية, حتى يبقى شعب الامارات رائدا في مسيرته الحضارية باتصالاته التجارية, وعلاقاته الانسانية مع العالم داعيا الى الله بالخير والسلام. وختاما زملائي الكرام: اسأل الله ان يوفقنا ان نبر قسمنا بالله العظيم بان نكون مخلصين لهذا الوطن وان نؤدي اعمالنا في هذا المجلس ولجانه بأمانة وصدق. وان نحقق توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لاعضاء المجلس الوطني الاتحادي بقوله حفظه الله: (انتم صوت هذا الشعب وضميره فليكن ناطقا بالحق داعيا للمعروف ناهيا عن المنكر متبعا نهج ديننا الحنيف, وسنة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم قولا وعملا, وستلقون منا كل مساندة ودعم) . واتوجه بالشكر الجزيل الى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء, والى معالي الوزراء, والى سعادة عبد الله المسعود, رئيس المجلس الاستشاري الوطني لامارة أبوظبي, لتفضلهم بحضور هذه الجلسة سائلا الله العلي القدير, ان يوفق ولاة امورنا وحكومتنا ومجتمعنا لكل خير ويحفظنا من كل سوء ويجعلنا ممن يتواصى بالحق ويتواصى بالصبر. وصلى الله على رسول الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. (والحمدلله رب العالمين) . اللجنة التنفيذية: بانتهاء رئيس الجلس من القاء كلمته الشاملة تم تلاوة بند الاعتذازات وفتح الباب امام الاعضاء لانتخابات المراقبين وفاز كل من: علي بن راشد الغسية وحصل على 28 صوتا وعلي بن جاسم وحصل على 23 صوتا وخرج من المنافسة سعيد بن علاي والذي حصل على 18 صوتا. وفاز عبد الرحمن بن حسن الشامسي بمنصب وكيل اللجنة التنفيذية وحصل على 21 صوتا بينما حصل منافسه سلطان بن عمير على 15 صوتا. وفاز راشد بن عبيد الكشف بالتزكية بمنصب امين سر اللجنة اما الاعضاء الذين تم انتخابهم من قبل اعضاء المجلس فهم: محمد عبيد بن ماجد, احمد علي بن لحه, علي بن عبيد الزعابي وسعيد الجاري. اللجان الدائمة: وانتقل المجلس بعد ذلك الى تشكيل اللجان الدائمة والمتخصصة بالمجلس وهي: لجنة الداخلية والدفاع: لجنة الشؤون الداخلية والدفاع وتضم كلا من: سلطان احمد حارب, فاضل بن سعيد الدرمكي, علي الحمراني, محمد بن راشد الشعالي, محمد بن احمد بن سرور, احمد علي بن لحه, وسهيل بن راشد. لجنة الشؤون المالية: اما لجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية فتضم كلا من: راشد عمران تريم, راشد المزروعي, حمد بن سيف المنصوري, علي راشد الغسية, سعيد الكندي, عبد العزيز سالم المليحي ومحمد بن عبيد بن ماجد. لجنة الشؤون التشريعية والقانونية: وتضم كلا من: عبد الله المويجعي, دلموك محمد بن دلموك, علي بن عبيد الزعابي, احمد بن شبيب الظاهري, علي جاسم, احمد الخاطري, سلطان بن بطي بن مجرن. لجنة شؤون التربية والتعليم: اما لجنة شؤون التربية والتعليم والشباب والاعلام والثقافة فتضمنا كلا من: عبد الله الشرهان, راشد الكشف, سعيد بن حفيظ المزروعي, احمد بن شبيب الظاهري, عبد الرحمن حسن الشامسي, فيصل بن حميد القاسمي وسعيد الجاري. لجنة الشؤون الصحية: اما لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية فتضم كلا من: سعيد الجاري, مبارك الشامسي, سلطان بن عمير, محمد سلطان سعيد, سعيد بن علاي, عبد الله الشرهان واحمد الخاطري, لجنة الشؤون الخارجية: اما لجنة الشؤون الخارجية والتخطيط والبترول والثروة المعدنية والزراعة والثروة السمكية فتضم كلا من: عبيد بن عيسى, محمد عبيد بن ماجد, علي الحمراني, صالح الشال, عبيد المهيري, عبدالله المويجعي وحمد بن سيف المنصوري. لجنة الشؤون الاسلامية والاوقاف والمرافق العامة: وتضم كلا من: راشد المزروعي, راشد الكشف, سعيد بن علاي, مبارك الشامسي, حمد بن سلطان الدرمكي, محمد بن احمد بن سرور الظاهري وعلي بن عبيد الزعابي. لجنة فحص الطعون والشكاوى: خالد محمد احمد, سلطان احمد حارب, محمد بن حاضر, محمد بن حمودة على الظاهري, سعيد بن سعيد الشرقي, عبيد بن علاي وسلطان بن بطي بن مجرن. جلسة خاصة: ووافق المجلس على اقتراح تقدم به العضو عبد الله علي الشرهان لعقد جلسة خاصة للمجلس لتقييم الاداء وتفعيل دور المجلس في دورته الجديدة. سلطان بن عمير: رأي واقتراح يجب ان نستمع اليه. عبيد المهيري: ليس لدينا اعتراض على اجتماع المجلس لمناقشة اموره الداخلية. عبد الله الشرهان: نريد جلسة اسبوعية كما نصت اللائحة. (رئيس المجلس) : اللائحة لم تنص على ذلك ونحن مستعدون اذا دعت الضرورة لذلك والموضوعات كثيرة في هذه الدورة. الرسائل الواردة: واطلع المجلس على كتاب لمعالي سعيد الغيث وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء والمتضمن قرار مجلس الوزراء باطلاع المجلس على التوصية الصادرة من المجلس الوطني في شأن موضوع خطة وزارة المالية والصناعة في التنمية الصناعية في الدولة مع تكليف وزارة المالية والصناعة بالقيام بالدراسات والاتصالات اللازمة والتنسيق مع الجهات المعنية بشأن ما تضمنته التوصية من اقتراحات من اجل دفع عجلة التنمية الصناعية في الدولة. سياسة وزارة التخطيط: ووافق المجلس على مناقشة سياسة وزارة التخطيط بناء على موافقة سابقة من مجلس الوزراء على مناقشة المجلس لهذا الموضوع حيث كان عدد من اعضاء المجلس قد تقدموا بطلب مناقشة سياسة وزارة التخطيط وجاء في الطلب: (ان التخطيط اساس وان المرحلة الراهنة تستوجب وضع استراتيجية انمائية شاملة تعتمد على التخطيط العلمي السليم وتساعد على وضوح الرؤيا المستقبلية وتعمل على تعبئة كل الطاقات والامكانات وتوجيهها نحو اهداف مرسومة في اطار خطة عامة مدروسة ذات برامج مرحلية زمنية توجه مسارات التقدم وذلك في ضوء الاستراتيجية العامة للدولة وما تقوم به وزارة التخطيط من دراسات وما تقدمه الوزارات المختلفة من برامج وبيانات. ونظرا لاهمية قانون المعاشات والتأمينات الاجتماعية فقد قرر المجلس تأجيله لجسلة خاصة قادمة ومناقشة مشروع قانون انشاء الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية في جلسة يوم الثلاثاء المقبل. متابعة ــ سعد رزق الله

تعليقات

تعليقات