ولي عهد رأس الخيمة يوجه الشركات الصناعية بالإمارة بقبول الطلاب المتخرجين من المدارس الفنية

قال سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي ولي العهد نائب حاكم رأس الخيمة إن الشركات الصناعية في الامارة تلقت توجيهات بقبول الطلاب المتخرجين من المدارس الفنية وعمل دورات تدريبية لتأهيلهم للعمل المهني . وذكر سموه في كلمة وجهها عبركتاب (جائزة الشيخ خالد للتعاون والتفوق الطلابي) أن تلك الجهود تأتي كتشجيع منه للأبناء كي يتجهوا نحو التعليم الفني باعتبار أنه ضرورة ملحة في هذا العصر الذي تقدمت فيه الفنون والعلوم والتقنية والذي يفتخر بمنجزاته الصناعية الضخمة. وحث سموه الأبناء على التوجه لهذه النوعية من التعليم والتحصيل ليساهموا في تقوية البنية الصناعية للوطن. وأعرب سمو ولي العهد عن سعادته بلقاء أبنائه وبناته المكرمين ضمن الجائزة, التي تحمل أسمه سنويا معتبرا ذلك يوم الحصاد وتشجيع المواهب المبدعة الخلاقة ودفع اخوانهم للحاق بهم, مشيرا سموه الى استمرار الجهود وتتابع المحاولات لتطوير الجائزة وتوسيع دائرتها وتعميق أهدافها. وأكد سموه أن قناعته بما للرياضة من دور في بناء الجسم السليم كانت وراء الاستجابة لاقتراح الأمانة العامة للجائزة بانشاء مدرسة للسباحة يتعلم فيها النشء هذه الرياضة الهامة التي أمر بها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه. ان نادي فتيان رأس الخيمة وافق مشكورا على فتح أبوابه لتبدأ منه مدرسة السباحة اولى خطواتها. واشاد سموه بالتعاون البناء بين مجلس الأمانة للجائزة ووزارة التربية والتعليم ممثلة في المنطقة التعليمية معتبرا أن ذلك التعاون يمثل أحد عوامل نجاح الجائزة. ووجه سموه مجلس الأمانة والمنطقة التعليمية بمتابعة مشاركة الأبناء الطلبة في تطوير الجائزة عن طريق عرض آرائهم. وهنأ سموه المكرمين والذين بذلوا الجهد المخلص قائلا أن ذلك حدث في دولة تحترم العاملين وتكافىء المخلصين حسب القوانين والتقاليد التي أرسى دعائمها صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأخيه صاحب السمو الوالد الشيخ صقر بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم رأس الخيمة وأخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة. وتطرق سموه الى قضية الجزر الثلاث المحتلة طنب الكبرى وطنب الصغرى وابو موسى, مؤكدا على أهميتها وضرورة اعادتها كحق الى اصحابها بالطرق السلمية, كدليل على حسن الجوار ورغبة في السلام مع ايران المطالبة خليجيا وعربيا بالجلوس على طاولة المفاوضات لبحث موضوع الجزر أو احالة القضية الى محكمة العدل الدولية. رأس الخيمة ــ سليمان الماحي

تعليقات

تعليقات