انطلاق مسابقة(سايلفش 98)بدبي لحماية الحياة البحرية

بدأت امس دورة(سايلفش 98)في حوض الزوارق التابع لفندق جبل علي وتستمر حتى 21الجاري ولقد حظي هذا الحدث بدعم وكالة البيئة للابحاث وتطوير الحياة البحرية بالاضافة الى وزارة الزراعة والثروة السمكية والدورة هي الاولى من نوعها في المنطقة لصيد السمك ومن ثمة اعادته الى البحر, بعد وضع علامة تعريف له وتشكل هذه الدورة سابقة لم تعهد من قبل ضمن البرنامج الطموح لحماية الحياة البحرية والذي يتم تطبيقه حاليا. ولقد حظيت دورة (سايلفش 98) في يومها الاول بإقبال كبير, واهتمام واسع, ولقد علق جون هوليهان المدير المسؤول عن هذه الدورة قائلا: (ان مساهمة العديد من الفرق في هذا الحدث, لخير دليل على اهميته, ولقد لاحظنا اهتماما من قبل محبي رياضة صيد السمك بهذه المسابقة, ونتوقع ان يشهد اليومان المقبلان المزيد من الاقبال والمشاركة واضاف: نظرا لهذا التجاوب, هناك حديث حول ضم هذا الحدث الى روزنامة الرياضات في دولة الامارات) , اما الهدف الرئيسي من وراء تنظيم (سايلفش 98) فهو سمك (السايلفش) ذو الزعنفة الظهرية الكبيرة في مياه الامارات, الى جانب مراقبة نموها وتطورها من خلال وضع علامة تعريف ومن ثمة اعادتها حية الى البحر. وبالنسبة للعلامات التي سيقوم المتسابقون بتثبيتها على الاسماك التي سيتم اصطيادها, فهي مصنوعة من مواد بلاستيكية طبية مع شريط يتم ادخاله في احدى العضلات الخارجية من جسم السمكة بواسطة الصيادين, وهذا الشريط يحمل بدوره لائحة لايزيد حجمها عن 10 مليمترا تتحمل معلومات تم تداوينها سابقا كالرقم التسلسلي وعنوان الاعادة عندما يتم العثور عليها مرة اخرى, ولقد علق روبيرت هاريسون من شركة ايفنرود لمحركات الزوارق الخارجية قائلا: (انها احدى الوسائل التي تساهم في حماية الحياة البحرية) , وتابع: كما انها تمنح فرصة فريدة للعلماء والاختصاصيين لجمع المعلومات التي تتعلق بعمر تلك الاسماك وحركتها ونموها عند الامساك بها مرة ثانية. ستيفن كوربيت, مدير فندق جبل علي قال اننا وافقنا على المشاركة في رعاية هذا الحدث لان الهدف منه ليس المرح فحسب, بل ايضا الجمع بين الترفيه وحماية البيئة, مما يتماشى مع قناعاتنا) . وتتألف كل مجموعة مشاركة بهذه المسابقة من اربعة صيادين يشاركون فيما بينهم ليؤلفوا فريقا واحدا وشرح هوليهان متابعا: (لقد تم تدريب المتسابقين وتزويدهم بكافة المعلومات الخاصة بعملية تثبيت العلامات على الاسماك بعد اتمام صيدها وقبل اعادتها للبحر مرة اخرى (وتابع) لقد شارك في هذه المسابقة 16 متسابقا من محبي رياضة صيد السمك في كل من دبي, ابوظبي ومسقط) . وسيتم توزيع الجوائز على المتسابقين وفقا لاعلى عدد من مرات تثبيت العلامات والذي يتم احرازها من قبل فريق ما. اما الجائزة الكبرى فسوف تمنح يوم السبت بتاريخ 21 نوفمبر وهو اليوم الختامي لهذه المسابقة وذلك للفريق الذي سيحقق اعلى عدد من مرات التثبيت خلال ايام المسابقة الثلاث.

تعليقات

تعليقات