برعاية حمدان بن راشد: أحمد بن سعيد يفتتح مؤتمر الامارات التاسع لطب العيون

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس شركة طيران الامارات حرص دولة الامارات العربية المتحدة بتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات على تقديم افضل الخدمات الصحية لأبناء الدولة والمقيمين على أرضها وسعيها الدائم لاستضافة المؤتمرات المتخصصة التي من شأنها فتح آفاق التطور العلمي في كافة مجالات الصحة والطب. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها سموه صباح أمس نيابة عن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي لدى افتتاح مؤتمر الرابطة العربي الاول ومؤتمر الامارات التاسع لطب العيون والذي يعقد بقاعة المؤتمرات والمعارض والمكتبة الطبية الجديدة بدائرة الصحة والخدمات الطبية, مشيرا الى تزامن انعقاد هذا المؤتمر مع افتتاح هذا المبنى الذي أمر سموه بتخصيصه ليكون مركزا عالميا للمؤتمرات الطبية والعلمية ومجهزا بآخر ما توصل اليه العلم من تقنية الاتصال عبر الاقمار الصناعية بالاضافة الى وجود مكتبة طبية ذات مستوى عال يلجأ اليها كل باحث في العلوم الطبية. وأضاف ان انعقاد مؤتمر العيون سينعكس بشكل ايجابي على مستوى الخدمات الصحية المقدمة في مجال العيون في الدولة, معبرا عن امله ان ينتهز جميع المشاركين هذه الفرصة للاستفادة القصوى من هذا التجمع الطبي الكبير للخروج بأفضل النتائج. وحضر حفل الافتتاح معالي حمد عبدالرحمن المدفع وزير الصحة وعدد من كبار المسؤولين والفعاليات الطبية على مستوى الدولة. تطوير الخدمات من جهة اخرى ألقى احمد عتيق الجميري مدير عام دائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي كلمة قال فيها ان الدائرة تعتبر احدى الدوائر الحيوية التي توليها حكومة دبي جل اهتمامها لتقدم افضل الخدمات الصحية والطبية لأبناء الدولة والمقيمين على ارضها والتي تسعى دائما للرقي بالمستوى الصحي والطبي الى افضل المستويات العالمية تحقيقا للهدف المنشود (الصحة للجميع) وذلك من خلال استقطاب المؤتمرات العلمية العالمية لمتابعة كل ما هو جديد في مجال الصحة والطب. وأعرب عن شكره وعرفانه لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم لانشائه جائزة حمدان للعلوم الطبية والتي تأتي انطلاقا من حرص سموه على رفع المستوى الصحي على الصعيد المحلي والعربي والدولي. واشار الى انه سيشارك في هذا المؤتمر 96 محاضرا من دولة الامارات العربية المتحدة ومن مختلف انحاء العالم في مختلف المجالات والتخصصات مثل جراحة المياه البيضاء والفحص بالموجات فوق الصوتية, بالاضافة الى الدورات التدريبية لفنيي البصريات والممرضات, مؤكدا ان قسم العيون في الدائرة يعد من الاقسام التي نوليها كل العناية والاهتمام, حيث تطور هذا القسم خلال السنوات العشر الماضية من قسم عام الى قسم تخصصي يقدم معظم العلاجات التخصصية, كالعلاج بالليزر, والجراحات الدقيقة للغرفة الامامية للعين كالمياه البيضاء والزرقاء بالاضافة الى التخصصات الاخرى... واصبح القسم يستقبل ما يقارب الخمسمائة مراجع اسبوعيا. أرض لجمعية الامارات الطبية والقى الدكتور عبدالله الخياط استشاري طب الاطفال بالدائرة ورئيس جمعية الامارات الطبية كلمة وجه فيها خالص الشكر والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عن اعلانه انشاء جائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية ومنح الجمعية قطعة ارض لاقامة المقر الدائم عليها والذي سيتم انشاؤه قريبا, مشيرا الى ان هذا يدل على حرص سموه الدائم واهتمامه المتواصل على رفع مستوى هذه المهنة والعاملين فيها. وقال ان الجمعية حرصت منذ انشائها على المحافظة على العلاقة المتينة والطيبة مع وزارة الصحة ودائرة الصحة والخدمات الطبية, وهما الجهتان المعنيتان بتقديم الخدمات المساندة اللازمة لهذه الجمعية والتي تتمثل في التنسيق والتنظيم للعديد من المؤتمرات والندوات العلمية التي تخص الاطباء والعاملين في هذا الحقل وبث الوعي الصحي, مشيرا الى ان الجمعية تشكل مركزا هاما وملتقى حيويا لجميع الكفاءات الطبية والصحية في الدولة للبحث في كل ما يتعلق بالامور الطبية والصحية والعمل على تطويرها ووضع الخطط اللازمة في مكانها المناسب. من جهته اكد الدكتور علي شكر استشاري طب وجراحة العيون بالدائرة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر ان التواجد في هذا الجمع الطبي العربي بجانب زملائنا الاطباء من الدول الصديقة وبمشاركة المؤسسات العربية العالمية مثل اتحاد الاطباء العرب والرابطة العربية لطب وجراحة العيون والمجلس العالمي لطب العيون والمجلس الافروآسيوي لطب العيون والاكاديمية الامريكية لطب العيون لهو تجانس يؤكد على مدى حرصنا للنهوض بهذه المهنة من اجل رفع المستوى الصحي العام والتأكيد على استمرارية الاحتكاك وتبادل الخبرات الطبية من اجل رفع المعاناة عن طالب العلاج بعيدا عن كل الخلافات و التوجهات الاخرى. معرض طبي وعقب الجلسة الافتتاحية قام سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم يرافقه معالي حمد عبدالرحمن المدفع واحمد الجميري وكبار الحاضرين بقص الشريط التقليدي ايذانا بافتتاح المعرض الطبي الذي تشارك فيه العديد من الشركات المحلية والعالمية تعرض من خلاله احدث المعدات والادوية المستخدمة في مجال الطب وجراحة العيون ثم قام بجولة في اجنحة المعرض استمع خلالها الى شرح حول احدث الادوية والمعدات كما اطلع سموه على معرض الكتب الطبية القديمة والمخطوطة التي تتحدث عن طب العيون لأشهر اطباء العيون العرب القدامى. مكتبة حديثة ثم قام سموه بعد ذلك بافتتاح المكتبة الطبية التي تضم احدث وافضل الكتب الطبية في شتى المجالات والتي تم تصميمها على افضل المستويات ليلجأ اليها كل باحث في العلوم الطبية. البرنامج العلمي وقد تضمن البرنامج العلمي للمؤتمر العديد من المحاضرات وورش العمل التدريبية, حيث اكد الدكتور مجدي انيس استشاري طب وجراحة العيون بمستشفى القاسمي والكويت بالشارقة ان البرنامج تضمن في اليوم الاول جلستين صباحية ومسائية. وترأس الجلسة الاولى الدكتور حسين علي حسين استشاري طب وجراحة العيون بالاسكندرية وتحدث فيها الدكتور ديفيد تايلور من انجلترا عن المياه البيضاء الخلقية والعمليات الحديثة لاستئصال وامكانية زرع عدسة العين للاطفال والطرق الحديثة لقياس قوة العدسات ووضع العدسات المؤقتة وازالتها بعد ذلك لوضع عدسات دائمة. كما تحدث عن المضاعفات التي تحدث عند هؤلاء الاطفال مثل تحريك العدسة داخل العين وارتفاع ضغط العين وعتامة القرنية والتهابات القزحية وطرق علاج هذه المضاعفات. تفتيت المياه البيضاء ثم تحدث الدكتور ابهي فاسا بادا استشاري جراحة العيون والمياه البيضاء وزراعة العدسات بالهند عن تفتيت المياه البيضاء الصلبة داخل العين بالموجات الصوتية وطرق اجراء هذه العملية والاجهزة الحديثة المستخدمة في هذه العملية ومضاعفاتها. وتناول الدكتور حسين علي حسين الطرق الحديثة للتخدير المستخدمة في التخدير الموضعي قبل اجراء عمليات المياه البيضاء باستعمال بعض القطرات وليس استعمال ابر التخدير الموضعية خلف مقلة العين او التخدير الكلي لاجراء مثل هذه العمليات كما كان يحدث سابقا. واوضح عن طريق اشرطة مصورة طرق اجراء هذه العملية مشيرا الى سهولة هذه العملية, كما تحدث عن مضاعفات الطرق الاخرى. وتطرق الدكتور ثورتن بوكر استاذ طب وجراحة العيون من المانيا عن امكانية اجراء عملية ازالة المياه البيضاء بالتفتيت بالموجات فوق الصوتية مع عملية تغيير السائل الزجاجي داخل العين. ثم تحدث الدكتور علاء الزواوي من الاسكندرية عن طريقة اجراء عملية ازالة المياه البيضاء عن طريق فتحة صغيرة بالعين وزراعة العدسة داخل كبسولة العدسة باستعمال آلات بسيطة في حالة عدم توفر الاجهزة الطبية الحديثة. المياه البيضاء عند الاطفال وتناول الدكتور خالد زغلول رئىس جمعية العيون المغربية عن طرق علاج المياه البيضاء عند الاطفال, وقد تطرق الى 233 حالة مرضية تتراوح اعمارهم بين شهرين و15 سنة يعانون من المياه البيضاء الخلقية او نتيجة التعرض لاصابة مباشرة في العين, وطرق اجراء العمليات اللازمة لازالة المياه فقط أو ازالة المياه واجراء فتحة في الغلاف الداخلي لعدسة العين او باجرائها مع ازالة جزء من السائل الامامي للعين, كما تناول المضاعفات التي تحدث عند اجراء مثل هذه العملية. كما تضمنت فعاليات اليوم الاول محاضرة للدكتور كوير تاني من تونس عن العملية الثلاثية لزراعة القرنية وازالة المياه البيضاء وزراعة العدسة داخل العين ونتائج هذه العملية مقارنة بالطرق الاخرى لازالة المياه البيضاء. وتحدث الدكتور اسعد واتش استشاري طب وجراحة العيون من سوريا عن كيفية علاج خروج السائل الزجاجي من داخل العين اثناء الجراحات باستعمال الطرق المختلفة, وكيفية زراعة عدسة داخل العين في مثل هذه الحالات. كما القى الدكتور مبارك العجمي من الكويت محاضرة عن الطرق الحديثة لعلاج امراض الشبكية والسائل الزجاجي, اضافة الى محاضرة للدكتورة ليلى المطري من تونس حول عملية ازالة السائل الزجاجي في مرضى السكري وطرق علاجها الحديثة ومضاعفاتها مثل انفصال الشبكية والنزيف داخل العين. كما تحدثت الدكتورة هيفاء عبد الغني استشارية طب وجراحة العيون بمستشفى أم القيوين عن طرق العلاج بالليزر للشبكية التي تعاني من الارتشاحات السكرية بدون اجراء تصوير صبغي لاوردة قاع العين. وقد تم عقد ورشتي عمل تدريبيتين الاولى حول ازالة المياه البيضاء باستخدام الموجات فوق الصوتية على عيون حيوانات مخبرية شارك فيها عدد من الاطباء حيث تم تدريبهم على كيفية اجراء مثل هذه العملية واشرف على تنفيذها اطباء من المانيا ومصر والهند. اما ورشة العمل الاخرى فقد دارت حول عمليات تصحيح انكسار العين باستخدام الليزر والاجهزة الحديثة مع عرض لاحدث طريقة لاجراء هذه العملية, اشرف عليها نخبة من ألمع اطباء الليزر في العالم. تغطية: بسام فهمي

تعليقات

تعليقات