احتفالات العيد الوطني السابع والعشرين: مبدأ الشورى نهج ديمقراطي لادارة شؤون الدولة..زايد: ضرورة مساهمة المواطنين في تحمل مسؤولية دعم اركان الاتحاد

حرص صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئيس الدولة واخوانه اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات منذ اللحظة الاولى لقيام دولة الامارات فى الثانى من ديسمبر عام1971على ارساء مبدأ الشورى كنهج ديمقراطى لادارة شؤون البلاد ولذلك كان النجاح هو حليف هذه التجربة الوحدوية الفريدة وغير المسبوقة فى عالمنا العربى . وعن ذلك يقول صاحب السمو رئيس الدولة فى افتتاح دور الانعقاد العادى الاول من الفصل التشريعى العاشر للمجلس الوطنى الاتحادى يوم 24 ديسمبر عام 1995 / لقد توخينا منذ السنوات الاولى لقيام الاتحاد ان نتيح الفرصة للجميع للمشاركة فى ادارة شؤون البلاد واضعين نصب اعيننا ضرورة مساهمة المواطنين فى تحمل مسؤولية دعم اركان الاتحاد والسهر على مصلحة ابنائه وفى تلبية احتياجات الوطن والمواطن, ولا شك ان مجلسكم الوطنى يعد من ابرز مؤسساتنا الوطنية التى تجسد مفهوم المشاركة وتحقق مبدأ الشورى المستمد من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام وان مجلسكم الموقر هو استمرار لمسيرة الشورى فى دولتنا الفتية. وقد عكس دستور دولة الامارات اهتمام المجلس الاعلى للاتحاد بالنهج الديمقراطى حيث نص فى مادته الثامنة والستين على انشاء المجلس الوطنى الاتحادى الذى اجتمع للمرة الاولى بعد شهرين من ميلاد دولة الامارات وبذلك ترافقت التجربة الديمقراطية مع قيام الدولة واصبح المجلس الوطنى خلال السنوات السبع والعشرين الماضية رافدا حيويا مهما للمسيرة الاتحادية وساهم بالتعاون مع الحكومة فى تحقيق امال وتطلعات الشعب فى الرقى والتقدم. بناء الوطن ولايمانه العميق بالديمقراطية ومبدأ الشورى الذى نصت عليه الشريعة الاسلامية السمحاء اكد صاحب السمو رئيس الدولة على اهمية الدور الذى يلعبه المجلس الوطنى الاتحادى فى بناء الوطن بقوله مخاطبا اعضاء المجلس فى افتتاح دور الانعقاد العادى الاول من الفصل التشريعى الاول يوم 13 فبراير عام 1972 بقوله (ان جماهير الشعب فى كل موقع تشارك فى صنع الحياة على تراب هذه الارض الطيبة وتتطلع الى مجلسكم الموقر لتحقيق ما تصبو اليه من مشاركتكم فى بناء مستقبل باهر ومشرق وزاهر لنا وللاجيال الصاعدة من ابنائنا واحفادنا وان مجلسكم الموقر قادر على ان يؤدى دورا هاما فى تحقيق امال الشعب الكبرى نحو بناء مجتمع الكرامة والرفاهية) . وحقق المجلس الوطنى الاتحادى خلال المرحلة الماضية انجازات تشريعية بارزة غطت كافة النواحى التى شملها الدستور مما ساعد الحكومة على القيام بواجباتها الدستورية على اكمل وجه كما ساهم من خلال مناقشاته الموضوعية البناءة فى ايجاد الحلول للعديد من القضايا التى تهم الوطن والمواطنين. وقد نوه صاحب السمو رئيس الدولة بما حققه المجلس من انجازات خلال السنوات الماضية بقوله فى افتتاح دور الانعقاد العادى الاول من الفصل التشريعى الحادى عشر للمجلس الوطنى الاتحادى يوم 14 ديسمبر عام 1997 وانه لمما يدعو الى الفخر والاعتزاز ان نرى هذا المجلس وقد اسهم من خلال جهوده الجليلة والكبيرة خلال السنوات الماضية من عمره فى غرس وتعميق مبادىء الشورى والمشاركة التى نستلهمها من روح شريعتنا الاسلامية الغراء وتراثنا العربى الاصيل كما انه من دواعى اعتزازنا وغبطتنا ان نرى فى اسهامات هذا المجلس ترجمة لما توخيناه من اهداف وتطلعات ركيزتها الاساسية الاهتمام بالانسان ورعاية مصالحه وتوفير العيش الكريم الامن لابناء هذا الوطن ودفع عجلة التنمية والبناء للنهوض بدولتنا الفتية . وكانت الدورة الاخيرة للمجلس التى استمرت ستة أشهر ونصف الشهر ثرية بما ناقشته من موضوعات عامة بلغ عددها 11 موضوعا غطت مختلف القضايا التى تهم المواطنين واصدر بشأنها ثمانى توصيات وكذلك مشروعات القوانين وعددها 13 مشروعا والاسئلة التى وجهها اعضاء المجلس الى الوزراء وعددها عشرة اسئلة. بذلك اصبح عدد القوانين التى ناقشها واقرها المجلس منذ افتتاح دور انعقاده العادى الاول من الفصل التشريعى الاول فى 13 فبراير 1972 وحتى نهاية دور انعقاده العادى الاول من الفصل التشريعى الحادى عشر فى 30 يونيو الماضى (304 قوانين) وبلغ عدد الموضوعات العامة التى ناقشها المجلس 192 موضوعا وعدد الاسئلة التى وجهها الاعضاء للوزراء 106 اسئلة وعدد الجلسات 307 جلسات. وشارك المجلس الوطن الاتحادى خلال الدورة الماضية بفعالية فى ثمانية مؤتمرات برلمانية عربية ودولية حيث شارك فى الدورة الثلاثين الطارئة لمجلس الاتحاد البرلمانى العربى التى عقدت فى الاقصر بجمهورية مصر العربية فى 14 يناير الماضى وفى المؤتمر البرلمانى الافريقى العربى الذى عقد فى كوتونو بجمهورية بنين من الثالث الى السابع من مارس الماضى وفى الدورة الحادية والثلاثين لمجلس الاتحاد البرلمانى العربى التى عقدت فى صنعاء من 15 الى 18 مارس الماضى وفى الاجتماع الثانى للامناء العامين لمجالس الشورى والوطنى والامة لدول مجلس التعاون الذى عقد فى الرياض يوم 16 مارس الماضى. مؤتمر دولي كما شارك المجلس فى المؤتمر التاسع والسبعين للاتحاد البرلمانى الدولى الذى عقد فى ويندهوك بناميبيا من 6 الى 11 ابريل الماضى وفى الدورة الثانية والثلاثين لمجلس الاتحاد البرلمانى العربى والمؤتمر الثامن للاتحاد البرلمانى العربى فى نواكشوط بموريتانيا من 25 الى 27 يونيو الماضى وفى المؤتمر السادس عشر للحوار البرلمانى العربى الاوروبى فى دمشق من 11 الى 13 يوليو الماضى وفى المؤتمر المائة للاتحاد البرلمانى الدولى والدورة 163 لمجلس الاتحاد فى موسكو من 7 الى 12 سبتمبر الماضى. وقام وفد من المجلس برئاسة محمد خليفه بن حبتور رئيس المجلس بزيارة لدولة الكويت الشقيقة من 7 الى 10 يونيو الماضى. وكان صاحب السمو رئيس الدولة قد اصدر فى 21 مايو 1997 المرسوم الاتحادى رقم 74 لسنة 1997 بتشكيل المجلس الوطنى الاتحادى للفصل التشريعى الحادى عشر حيث يعد هذا التشكيل هو الاول للمجلس وفقا للدستور الدائم للدولة الذى عمل به اعتبارا من الثانى من ديسمبر 1996. ويذكر ان المجلس الوطنى اقر فى جلسة تاريخية خاصة عقدها فى 18 يونيو 1996 مشروع التعديل الدستورى الذى نص على ان تلغى كلمة مؤقت من دستور دولة الامارات اينما وجدت وعلى ان تكون مدينة ابوظبى عاصمة للاتحاد. ويضم المجلس 40 عضوا منهم ثمانية اعضاء لكل من ابوظبى ودبى ستة اعضاء لكل من الشارقة ورأس الخيمة واربعة اعضاء لكل من عجمان وام القيوين والفجيرة. ومدة عضوية المجلس سنتان تبدأ من تاريخ اول اجتماع له فى اعقاب صدور مرسوم اتحادى بدعوة المجلس للانعقاد. أبوظبي ــ عبدالفتاح ابراهيم - وام

تعليقات

تعليقات