قفزة سياحية جديدة بدبي: تشغيل الباخرة (سي سكوب)مع احتفالات العيد الوطني ،افتتاح خط تلفريك بحديقة الخور العام المقبل

أكد المهندس حسين ناصر لوتاه مساعد مدير عام بلدية دبي لشؤون البيئة والصحة العامة أنه من المشاريع السياحية الفريدة التي تعتزم بلدية دبي تدشينها الشهر الجاري الباخرة السياحية(سي سكوب)التي تتسع لعدد 24راكبا وملاحا واحدا ومساعد ملاح للقيام بجولة سياحية مدتها من 25 الى 30 دقيقة, تبدأ من أمام قرية الغوص بالشندغة وصولا الى محاذاة فندق حياة ريجنسي والعودة. وأضاف أن مستوى صالة الركاب الذي صمم ليكون على عمق مترين تحت سطح البحر يتيح لأفراد الطاقم مشاهدة ما تحت سطح الماء وهم جالسون على مقاعدهم, وذلك من خلال ثلاثة اتجاهات. وقال مساعد المدير العام لشؤون البيئة والصحة العامة ببلدية دبي إن الباخرة شبه الغواصة التي تعد الأولى من نوعها في دولة الإمارات سوف تدار من قبل شركة خاصة. وستتولى البلدية مهام الاشراف العام عليها. ومن المقرر أن تبدأ أولى رحلاتها من موقع رسوها أمام قرية الغوص اعتبارا من 20 نوفمبر الجاري الى أن يبدأ الاستخدام التجاري رسميا مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني المجيد في الثاني من ديسمبر المقبل. مشيرا الى أن سعر التذكرة قد يتراوح ما بين 45 و50 درهما للفرد. وقال ان (سي سكوب) مشروع فرنسي بلغت تكلفته مليوني فرنك فرنسي أي ما يزيد على مليون درهم في حين بلغت تكلفة تركيب المرسى 300 الف درهم. وأوضح حسين لوتاه أن المشروع التالي الذي نتوقع أن يدعم خطط البلدية الرامية الى تنشيط السياحة في البلاد هو خط التلفريك الذي يجري العمل على تنفيذه حاليا في حديقة الخور من الجهة المطلة على الخور, والذي يبلغ طول خطه 2300 متر.. أي ما يعدل كيلو مترين بين نقطتي البداية والنهاية. ويصل مستوى ارتفاعه عن سطح الأرض الى 18 مترا, ويتألف من 12 كابينة مغلقة تسع الواحد منها 8 أشخاص. وستدخل الخدمة بعد عام من الآن. كتب خالد درويش

تعليقات

تعليقات