بريق الذهب أعمى راعي الغنم

حال التعاون الأمني بين شرطتي دبي وخورفكان دون فوز خائن للأمانة والثقة بغنيمته والهرب بها الى بلاده, بعد أن ألقي القبض عليه في دبي, وهو يستعد للسفر . وخائن الأمانة هو راعي غنم بنغالي كان يعمل لدى مواطنة في خورفكان لمدة سبع سنوات كاملة كان خلالها محلا للثقة الى أن أغواه الشيطان بسرقة أموال كفيلته ومقتنياتها الثمنية. ويبدو ان الشيطان تمكن من راعي الغنم المدعو (م.ا.م) فأعماه عن النظر إلى جزاء فعلته والمصير الذي ينتظره بعد أن ارتكبها عن عمد. وتشاء الأقدار ان تكتشف الكفيلة المواطنة سرقة كل ما تمتلكه من ذهب ومجوهرات ومبلغ 40 ألف درهم في نفس اليوم الذي ارتكب فيه الراعي فعلته النكراء بسرقة الأموال ومعها جواز سفره. واتجهت أصابع الاتهام بعد البلاغ عن الواقعة الى الراعي الذي تبين فعلا انه أعد عدته للسفر الى بلاده حاملا معه كل ما خف وزنه وغلا ثمنه من ممتلكات كفيلته. وعلى الفور تحركت الشرطة ووفق خطة محكمة وبتدبير أذكى من تفكير ذلك الراعي الخائن للأمانة والثقة. وتبين بالفعل ان السارق قد حجز بطاقة سفر على الطيران الكويتي ليغادر الى بلاده بأسرع ما يمكن, لكن شرطة دبي التي نسقت معها شرطة خورفكان, كانت أسرع فألقي القبض عليه ليلقى جزاء وسوسة الشيطان, دون أن يفوز بالمال الذي سرقه وقام بتحويله في نفس اللحظة الى حسابه في بلاده, فقد أوقفت الشرطة اجراءات التحويل قبل أن تلقي القبض عليه نتيجة للخطة الذكية التي تعاملت بها الشرطة مع هذه الجريمة لتؤكد ان حبال الخائن قصيرة مهما امتلك من ذكاء. خورفكان - محمود علام

تعليقات

تعليقات