الاشادة بحرص قائد المسيرة على رفاهية ابنائه المواطنين:بدء العمل في 200مزرعة جديدة وتجهيز المئات بالعويا والوقن

تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة بدأ العمل قبل عدة ايام في زراعة 200 مزرعة جديدة في مناطق الوقن والعويا وسط فرحة الاهالي بهذه المناطق الصحراوية التي تحولت بفضل تلك التوجيهات الكريمة الى مدن وقرى حديثة تمتد فيها المساحات الخضراء على مرمى البصر وتتوفر فيها كافة المرافق والخدمات. وبينما يجري العمل على قدم وساق لزراعة هذه الضواحي الجديدة والتي تحولت الى خلايا نحل تعج بالحركة والنشاط, تتواصل الجهود الخيرة لاستصلاح المئات من المزارع الاخرى الجديدة بالمنطقة.. وعلى جانب آخر من صحراء الوقن تتسارع الخطى من اجل انجاز التشطيبات النهائية في شعبية جديدة تضم مئة مسكن شعبي تمهيدا لتوزيعها على المواطنين في غمرة الاحتفالات بعيد الاتحاد خلال الاسابيع المقبلة. وتضم الوقن والمناطق المجاورة المئات من المزارع التي تم توزيعها على الاهالي هناك خلال السنوات الاخيرة بالاضافة الى تلك المجموعة التي تم توزيعها على المواطنين خلال شهر يوليو الماضي حيث باشروا في تجهيزها واعدادها للزراعة وبدأوا في زراعتها فعليا خلال الايام القليلة الاخيرة... ويبلغ اجماليها جميعا حوالي 800 مزرعة. وتضم كل مزرعة من المزارع الجديدة 200 شجرة من اشجار النخيل تجسيدا لحرص واهتمام صاحب السمو رئيس الدولة بالتوسع في زراعة الاصناف الجيدة من تلك الشجرة المباركة... وقامت دائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين بتوفير مياه الري اللازمة للمزارع الجديدة عن طريق حفر آبار المياه وتواصل حفر المزيد من هذه الآبار لتلبية الاحتياجات المتزايدة من مياه الري مع الاستمرار في استطلاح اعداد كبيرة اضافية من المزارع بالمنطقة. (البيان) زارت الوقن والتقت بالأهالي ورصدت عن كثب ابعاد تلك الطفرة العمرانية والزراعية هناك. غزو الصحراء على الطريق الممتد من منطقة العين الفايضة بالعين باتجاه الوجن تنتشر الآلاف من المزارع الجديدة على جانبي الطريق في مشهد يبعث على الفخر والاعتزاز ويجسد بعمق مدى ما يتحلى به صاحب السمو رئيس الدولة من حكمة وبعد نظر مما حول الصحراء القاحلة الى مساحات شاسعة خضراء تضم مئات بل آلاف المزارع المثمرة والتي تظللها اشجار النخيل في مشهد يعكس عظمة تلك التجربة التي مكنت بفضل العزيمة والارادة الصلبة من غزو الصحراء واحالتها الى هذه الواحات وهو ما يعتبر معجزة بكل المقاييس. في رحلتنا الى الوقن يتوقف انبهارنا عند حدود هذه الروعة التي خلفتها الخضرة التي غزت الصحراء على مرمى البصر, ولكن المفاجأة كانت كبيرة عند وصولنا الى تلك المنطقة البعيدة التي تحولت بفضل مشروعات (غزو الصحراء) الى حديقة بكل المقاييس.. ويكفي هنا ان نستعرض المرافق والاجهزة الخدمية المتوفرة بالوقن للتدليل على ذلك فاذا تجاوزنا هذا الطريق الفسيح المؤدي الى الوقن وسط كثبان رمال الصحراء التي تتناثر بها المزارع الخضراء على جانبي الطريق يوجد بالمدينة مدرستان للبنات والبنين بالاضافة الى مدرسة ثانوية جديدة للبنين تم افتتاحها العام الماضي... ويوجد بالمدينة كذلك مركز صحي حديث تتوفر فيه معظم التخصصات العلاجية الضرورية كخدمات طب الاطفال والامومة والطفولة وطب الاسنان والتحاليل وغيرها من الخدمات التي لا تتطلب الانتقال الى المستشفيات والعيادات التخصصية الكبيرة بالمدينة بالاضافة الى 24 سريرا لتنويم المرضى. الوقن مدينة حديثة ويحدثنا سعيد محمد سعيد احد ابناء الوقن الذي رافقنا خلال جولتنا بالمدينة عن ملامح التطوير والتحديث بها والمشروعات الخدمية الجديدة الجاري تنفيذها حاليا ويشير الى ان المزارع الجديدة اوجدت طفرة نوعية هائلة بالوقن التي تقبع في تلك البقعة الصحراوية بالاضافة الى المساكن الجديدة التي جسدت في المنطقة بفضل ملامح المدينة الحديثة فبالاضافة الى المركز الصحي المجهز تم بناء مستشفى اخر حديث, وان كان العمل توقف فيه منذ فترة لاسباب قد تتعلق بالمقاول الا ان المشروع قطع شوطا لا بأس به على طريق الانجاز... ويعتبر مشروع شبكة الصرف الصحي الذي قطع بدوره شوطا كبيرا على طريق الانجاز من المشروعات الحيوية الجاري تنفيذها بالوجن. (زايد) ... صانع المعجزات ويلتقط حمد العامري الطالب بجامعة الامارات طرف الحديث من صديقه سعيد ويتابع شرح معالم النهضة الزراعية والعمرانية التي احالت الوقن الى مدينة جديدة تتلألأ وسط الصحراء ويؤكد ان هذه معجزة ما كانت تتحقق الا بهذا الحرص والاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لمشروعات تعمير الصحراء والتي تحيل تلك الاخيرة الى قرى ومدن جديدة تتوفر فيها كافة المرافق والخدمات اللازمة لتحقيق رفاهية ورخاء المواطن. ويتناول العامري بعضا من المشروعات الخدمية الحديثة بالوقن والتي ساهمت بالارتقاء بمستوى المدينة ويشير الى مركز الشرطة الذي اتخذ له مقرا بارزا يجمع بين الحداثة والتراث وعلى الجانب الاخر يوجد مركز للدفاع المدني تم تزويده باسطول مثل الآليات والمعدات والسيارات الحديثة, وفي الجهة المقابلة التي تقع على يمين الطريق المؤدي الى المدينة يوجد سوق كبير تتوفر فيه كافة الاحتياجات والمستلزمات وبالقرب منه يوجد فرع لبنك ابوظبي التجاري يوفر الخدمات المصرفية للاهالي ويوجد كذلك هناك مكتب حديث لمؤسسة الامارات للاتصالات وحديقة قديمة تم تجديدها ومحطة لتحلية المياه وموقف لسيارات الاجرة وحاملات البلدية التي لا تنقطع رحلاتها بين الوقن والعين. وتبذل دائرة البلدية وتخطيط المدن بالعين جهودا اضافية من أجل الحفاظ على نظافة المنطقة وتوفير كافة المرافق الخدمة الضرورية للأهالي بالمنطقة. شكر وامتنان وفي لقاءات سريعة معهم أعرب الاهالي بالوجن عن خالص شكرهم وامتنانهم لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة على هذه المكرمات العديدة وعلى جهوده الخيرة وتوجيهاته الكريمة التي احالت قريتهم الصحراوية المعدمة الى مدينة حديثة يحيط بها مئات المزارع والغابات الخضراء التي انتشرت في الصحراء... كما توجهوا بالشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة على دعمه الكبير لتلك المشروعات ولسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس دائرة الاشغال على متابعته الميدانية المستمرة لبرامج البناء والتنمية التي يجري تنفيذها في المنطقة والمناطق المجاورة. وقال المواطن المسن سعيد محمد بن وريقة ان الوقن كانت صحراء جرداء لا زرع فيها ولا ماء, ولكنها تغيرت الآن بفضل جهود (زايد) الخير وصار كل شيء متوفر وعم الخير وساد الرخاء والامن والامان. وقال المواطن عبدالله بن وريقة العامري ان الوقن صارت الآن متطورة بها مساكن جديدة ومدارس ومستشفيات وشوارع فسيحة واسواق والمواطن اصبح مسرورا بهذه الخيرات... والله يطول عمر زايد ويوسع عليه في كل طريق) . حزام اخضر واتفق المواطنون عامر علي عامري, وحميد سعيد, وسالم محمد على ان الوقن شهدت نقطة تحول كبيرة تشبه المعجزات... فبعد المساكن الجديدة فالمدارس والمستشفى والمركز الصحي وغيرها من المرافق تأتي المزارع الجديدة التي تطوق المنطقة بحزام من الخضرة والجمال لتضاعف من حجم هذه الانجازات التي حققها المواطنون في الوجن والمناطق المجاورة في ظل الرعاية الكريمة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله. ويقول مبارك محمد سعيد طالب بالاعدادي انه يعتبر نفسه وزملاءه واقرانه محظوظون بما تحقق للوقن من انجازات فتحت لهم ابواب العلم والمعرفة ومهدت الطريق امامهم نحو مزيد من الدرس والتحصيل وصولا الى الامال والطموحات الكبار في ظل الرخاء والرفاهية التي يتمتع بها ابناء الامارات. جولة بالمزارع الجديدة وخلال تجوالنا في منطقة المزارع الجديدة التي غزت رمال الصحراء بالوقن, التقينا بعدد من اصحاب هذه المزارع وكانت البداية مع النوجي محمد شعبوري الذي اكد انه استلم مزرعته التي تحولت الى خلية نحل منذ شهر يوليو الماضي ضمن 200 مواطن تسلموا مزارع جديدة في الوقن ومنطقتي العويا والوجن المجاورتين... واشار ان تلك هي المرة الاولى التي يباشر فيها زراعة ضاحيته الجديدة التي تبلغ مساحتها الاجمالية 32 دونما وتتوفر المياه في المزرعة الآن بنسبة غير كافية ويأمل شعبوري في زيادة مصادر المياه حتى يتمكن من استغلال مساحة مزرعته الجديدة على اكمل وجه. ويعبر عن خالص شكره وامتنانه لصاحب السمو رئيس الدولة ويقول ان اللسان قد يعجز عن تجسيد هذا الامتنان وترجمة مشاعر الحب والعرفان لسموه على هذه المكرمات العديدة التي احالت الوقن من صحراء قاحلة الى مدينة حديثة يتوفر فيها كل المرافق والخدمات. وفي مزرعة اخرى مجاورة التقينا المواطن حمد محمد العفاري صاحب المزرعة التي قال انه تسلمها حديثا وباشر في زراعتها قبل عدة ايام مشيرا الى ان مساحة كل المزارع الجديدة تبلغ 600 قدم في 600 قدم للمزرعة الواحدة اما المزارع الاخرى التي توجد بالمنطقة والتي يزيد عددها على 600 مزرعة فتبلغ مساحة كل منها 400 قدم في 400 قدم... وتتميز المزارع الجديدة بوجود 200 شجرة نخيل بها كبداية تزيد بمعدل 50 نخلة سنويا في المستقبل وتوجه العفاري بالشكر والامتنان لصاحب السمو رئيس الدولة ولصاحب السمو ولي عهد ابوظبي على هذه المكرمات... وعبر عن شكره لسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم ابوظبي في المنطقة الشرقية على متابعته الميدانية وحرصه على توفير كل الدعم اللازم لاصحاب المزارع تنفيذا للتوجيهات العليا. واشاد بالجهود التي يبذلها المسؤولون بدائرة الزراعة والثروة الحيوانية من اجل تقديم النصح والارشاد وتوفير المستلزمات الضرورية للمزارعين. تحقيق: محسن البوشي

تعليقات

تعليقات