دراسة إعادة تصميم جسور شارع الشيخ زايد وانشاء شوارع اضافية:تركيب اشارات ضوئية على دوار الدفاع لمنع الازدحام

بدأت بلدية دبي بتركيب اشارات ضوئية على دوار الدفاع الذي يعد أحد التقاطعات الاكثر ازدحاما على شارع الشيخ زايد كأحد الحلول المبدئية لتنظيم حركة المرور خلال ساعات الذروة . صرح بذلك المهندس مطر الطاير مساعد المدير العام لشؤون الطرق والمشاريع العامة وقال ان المشكلة على جسور شارع الشيخ زايد وبالذات تقاطعي الدفاع والمنارة تتلخص في ارتفاع حجم الحركة المرورية, وعدم مقدرة التصميم الحالي للتقاطعات على استيعاب احجام المرور الكبيرة, موضحا ارتفاع حجم حركة الانعطاف لليسار للقادمين من شارع الصفا باتجاه دبي على دوار الدفاع وارتفاع حركة الانعطاف لليسار للقادمين من جهة دبي باتجاه منطقة القوز الصناعية, حيث تشكل الشاحنات نسبة كبيرة تصل الى حوالي 40% من هذه الحركة. وقال مساعد المدير العام لشؤون الطرق والمشاريع العامة ان اساسيات الحلول الممكنة تتلخص في تعديل تصميم الجسور الحالية لزيادة استيعابها. وقال ان التعديلات تقتضي اضافة جسور او وصلات تخدم حركات معينة فوق أو تحت شارع الشيخ زايد ما بين الجسور الحالية كما ان هناك بعض الحلول الممكنة في تخطيط وتنفيذ طرق مساندة وموازية لشارع الشيخ زايد تمتص جزءاً من حركة المرور عليه ومنها الطريق الدائري, ويندرج تحت هذا النوع من الحلول المساندة ايضا محاولة ايجاد استمرارية وظيفية لشارع الوصل والسطوة باتجاه الجنوب ثم الالتحام بشارع الشيخ زايد بشكل مناسب من خلال طرق قوية متعامدة معه, وكذلك ربط شارع الشيخ زايد بالطريق الدائري بشكل جيد من خلال تنفيذ الطرق الرابطة بينهما. واوضح المهندس مطر الطاير الى امكانية تطبيق الحلوق غير الهندسية وذلك عن طريق منع الشاحنات من استعمال شارع الشيخ زايد بشكل عام خلال ساعات الذروة او على الاقل توسيع منطقة الحظر الحالية لتصل الى جسر المنارة, مشيرا الى ان تطبيق ذلك سيكون اكثر سهولة من بناء الطريق الدائري والطرق التي تربطه بشارع الشيخ زايد. واوضح ان ملخص الحلول الهندسية المقترحة تتمثل في ايجاد وصلة مباشرة فوق أو تحت شارع الشيخ زايد لخدمة المرور القادم من دبي باتجاه منطقة الابراج ومشروع ابراج الامارات, مشيرا الى ان حجم هذه الحركة سيرتفع من 1500 الى حوالي 2000 مركبة خلال ساعات الذروة في عام 2012م ما يعني ضرورة ايجاد بدائل لاستيعاب هذا الكم عن طريق تنفيذ وصلات تنتهي احداها بالطريق الواقع شمال مشروع ابراج الامارات, ووصلة قبالة الطريق الذي يتوسط شريحة الابراج واخرى على تقاطع الدفاع نفسه, بالاضافة الى ايجاد جسر جديد ما بين جسري الدفاع والصفا لخدمة حركة الانعطاف لليسار للمرور القادم من المناطق الواقعة غرب شارع الشيخ زايد باتجاه دبي, ووصلة اخرى مباشرة لحركة المرور القادم من جهة دبي باتجاه منطقة القوز ويمكن وضعها قبل تقاطع المنارة أو بعده. كذلك تعديل تصميم تقاطع المنارة بشكل يخدم حركة الانعطاف لليسار للمرور القادم من المناطق الواقعة غرب شارع الشيخ زايد باتجاه دبي واضافة مسارات انعطاف لليمين على التقاطعات الحالية في المواقع الممكن تنفيذ ذلك فيها فيزيائيا. وحول النتائج المرورية المتوقعة للحول المقترحة قال المهندس مطر الطاير اوضحت نتائج التحليل المروري اعتمادا على المعطيات المرورية المتوفرة والنموذج المروري الراهن ان الحلول المقترحة تحقق مستويات خدمة لا تقل في الغالب عن المستوى (D) في سنة الهدف 2012م. وحيث ان مشكلة الازدحام على جسور شارع الشيخ زايد اصبحت قضية يومية ملحة لاتحتمل التأجيل فقد اوصى مطر الطاير بدعوة عدد من الاستشاريين الجيدين لتقديم عروضهم لدراسة الموضوع بعمق وشمولية وتقييم الافكار والحلول المبدئية المقترحة والتقدم بأفكار وحلول جديدة واعداد التصاميم الهندسية لما يتم اعتماده من تلك الحلول واشار الى انه قد جرى اعداد بنود المراجع الفنية لمثل هذه الدراسة من قبل ادارة الطرق, وفي حال المضي في هذا الاتجاه فانه يمكن الانتهاء من اعداد التصاميم النهائية خلال ستة اشهر من الان. كتب خالد درويش

تعليقات

تعليقات