انخفاض معدلات الوفيات ونجاح البرامج الوقائية: وزير الصحة يفتتح مؤتمر الامارات الاول لطب الاطفال الجدد

اعلن معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة ان 97% من حالات الولادة بالدولة تتم تحت الاشراف الطبي في المستشفيات, وان الاهتمام بالام الحامل وحديثي الولادة بالدولة, يواكب افضل المستويات العالمية , مما ادى الى انخفاض معدل وفيات الامهات الى اقل من حالة واحدة لكل 100 الف, والى خفض معدل وفيات الاطفال الرضع الى اقل من 9 الى 1000, وكذلك انخفاض معدل وفيات الاطفال دون الخامسة, الى اقل من 12 الى 1000. جاء ذلك في كلمة القاها مساء امس بمناسبة افتتاح مؤتمر الامارات العالمي الاول لطب الاطفال الجدد والذي يقام بفندق هيلتون أبوظبي ويستمر لمدة ثلاثة ايام, وذلك تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان, ولي عهد أبوظبي, نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة. وقال الوزير ان المؤتمر يعتبر واحدا من اهم الملتقيات العلمية التي تستضيفها الدولة, حيث يشارك فيه نخبة من ابرز العلماء والخبراء العالميين في مجال طب الاطفال, وسيتم خلال الجلسات العلمية, مناقشة ابرز واخر المستجدات في مجال رعاية حديثي الولادة على اعتبار ان هذه المرحلة العمرية تحدد مسار نمو وصحة وسلامة الطفل طوال حياته. وسيستعرض المؤتمر على مدى ايامه العلمية الثلاثة 97 بحثا علميا تشتمل على 29 بحثا محليا يتقدم بها اطباء عاملون بمستشفيات الدولة. الموضوعات العلمية واضاف الوزير: ان الموضوعات العلمية التي سيطرحها المؤتمر ستضفي عليه ثقلا ومكانة مميزة وسيكون خطوة هامة لتحديث معارف اطباء الدولة وتحديد احتياجات التطوير الصحي المستقبلية, مؤكدا ان اي تخطيط للمستقبل يجب ان يستند على الاسس العلمية والموضوعية السليمة. ويتزامن عقد المؤتمر مع احتفال العالم بالاعلان الدولي لحقوق الطفل, والذي يقر بان الطفل بسبب نضجه البدني والعقلي, يحتاج لاجراءات وقاية ورعاية خاصة قبل الولادة وبعدها. واستعرض حمد المدفع عددا من الاجراءات التي اتبعتها الدولة للارتقاء بمستويات صحة وسلامة الاطفال باعتبارهم شريحة هامة ومؤثرة في بناء المجتمع القادر على مواجهة تحديات الغد, حيث طورت الوزارة استراتيجيات وبرامج لرعاية الام والطفل, تركزت على توفير الخدمات الصحية للام منذ بداية الحمل, الى ما بعد الولادة ومتابعة صحة الطفل بشكل دقيق حتى بلوغه الخامسة من العمر. كما انشأت الوزارة اربعة مستشفيات متخصصة واربعة عشر مستشفى عاما توفر خدمات رعاية النساء ومتابعة حالات الولادة والعناية بالاطفال, فضلا عن تسعة مراكز للامومة والطفولة وخمسة وتسعين مركزا صحيا تقدم خدمات موجهة ترعى صحة الام والطفل. وتناول وزير الصحة تطوير برامج الوقاية الهادفة لمكافحة امراض الطفولة السارية, والتي تشتمل على البرنامج الوطني للتحصين ضد شلل الاطفال والحصبة والدفتيريا والسعال الديكي والكزاز والنكاف والحصبة الالمانية مشيرا الى ان التغطية باللقاحات المختلفة ضمن البرنامج قد تعدت 95% من اجمالي الاطفال المستهدفين. نجاح البرنامج الوقائي وقال انه من خلال التقييم المستمر للامراض المستهدفة والنجاح الذي حققه البرنامج في الحد من حدوثها برزت اهمية ادراج لقاحات جديدة مثل لقاح التهاب الكبد الفيروسي البائي الذي تم ادخاله قبل سبع سنوات, ومن المنتظر ان تبدأ الوزارة في اعطاء اللقاحات الوقائية ضد الهيموفيلوس انفلونزا اعتبارا من بداية يناير المقبل. واوضح انه لم تسجل اية حالة شلل اطفال منذ ست سنوات, وانخفضت معدلات الاصابة بالحصبة الى اقل من 11.5 حالة لكل 100 الف من السكان وفقا لاحصائيات العام الماضي, الامر الذي يؤكد حرص الوزارة على التخلص والقضاء على الامراض التي عانى منها اطفال الدولة خلال الحقب الزمنية السابقة. كما سعت الوزارة لاعطاء صحة الاطفال مزيدا من الاهتمام خلال سياستها الصحية المقبلة, حيث خصصت ما يزيد عن 15% من الاسرة العلاجية في المستشفيات والمراكز التخصصية المختلفة لهم. مستشفيان جديدان وذكر حمد المدفع ان الوزارة تقوم حاليا بمتابعة عمليات انشاء مستشفيين جديدين للاطفال بأبوظبي والعين مشيرا الى انهما سيكونان من اهم الانجازات الرائدة في مجال طب الاطفال وسيساعدان على تعزيز الخدمات المقدمة للاطفال خاصة للاطفال المبتسرين وحديثي الولادة. وقال ان الرعاية الصحية الشاملة التي توفرها الدولة للاطفال من خلال مؤسساتها المختلفة من مستشفيات متخصصة ومراكز لرعاية الامومة والطفولة والرعاية الصحية الاولية وعيادات الصحة المدرسية تؤكد على الاهتمام الكبير الذي يوليه القائمون على الخدمات الصحية لحماية وسلامة الاطفال. واشاد في ختام كلمته بالتوجيهات السامية والدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات حفظهم الله لرعايتهم الكريمة ومساندتهم للخدمات الصحية على ارض الدولة. انجازات كبيرة وفي كلمته عقب ذلك اكد الدكتور عبد الرحيم جعفر وكيل وزارة الصحة, رئيس المؤتمر ان الانجازات التي تحققت في مجال الخدمات الصحية المقدمة للاطفال بالدولة, تعتبر انجازات كبيرة وملموسة وان اهم هذه الانجازات يتمثل في الوصول بالخدمات الصحية لكل موقع, حيث انتشرت سلسلة موسعة متكاملة من المؤسسات الصحية المرتبطة بشبكة من الاتصالات الهادفة الى تقديم افضل خدمة للمواطنين والمقيمين على ارض الدولة. وقال ان الوزارة اهتمت بعلاج الاطفال والذين يمثلون الاساس للاجيال المقبلة, وتم توفير متخصصين على اعلى مستوى وفي كل المستويات العلاجية, وكذلك تم انشاء تنمية الاقسام المتخصصة لعلاج الاطفال في جميع التخصصات وتمشيا مع التطور العلمي والتقني الحديث تم كذلك الاهتمام بصحة الطفل قبل الولادة بعدما ثبت في الاونة الاخيرة ان العناية بالطفل تبدأ قبل الولادة واصبح من الامور المعتادة تشخيص كثير من الامراض والتشوهات الخلقية للجنين قبل الولادة بواسطة التقنيات الحديثة من اجهزة تصويرية وتحاليل معملية متقدمة, بل واصبح من الممكن اجراء بعض العمليات الجراحية للجنين وهو مازال في رحم الام. واضاف انه من اجل تحقيق اعلى استفادة من التقدم العلمي, تم ادخال احدث وافضل التقنيات الحديثة تصويرية ومعملية في مستشفيات الدولة وكذلك تم تدريب الاطباء المتخصصين على استعمالها والاستفادة القصوى منها, وذلك لضمان سلامة اطفالنا وتشخيص الامراض التي من الممكن التعرض لها والاصابة بها قبل الولادة وعلاجها ان امكن. فحص ما قبل الزواج وتطرق وكيل الوزارة الى النجاح الذي حققه مشروع الفحص قبل الزواج على اساس انه يمثل الخطوة الاولى على صعيد الوقاية من الامراض الخلقية والوراثية التي يمكن ان يتعرض الاطفال لها مشيرا الى ان هذا المشروع يمثل انجازا كبيرا وخطوة تقدمية واسعة لتعزيز الانجازات الصحية التي تحققت على ارض الدولة. وقال الدكتور عبد الرحيم جعفر ان عقد هذا المؤتمر خطوة هامة في سبيل الارتقاء بالخدمات الصحية عامة وفي مجال الاطفال الخدج والاطفال حديثي الولادة على وجه الخصوص, وان احد اهم اهداف هذا المؤتمر هو تطبيق سياسة التعليم المستمر التي تتبناها وزارة الصحة وحتى يقف العاملون في المجالات الصحية المختلفة على التقدم السريع والمذهل في التقنيات التشخيصية والوسائل العلاجية الحديثة في مجال الطب والعلوم الصحية. واشار الى ان البرنامج العلمي للمؤتمر يزخر بمختلف الموضوعات التي تهم كل العاملين في مجال الاطفال الخدج والاطفال حديثي الولادة, حيث يناقش الامراض المختلفة التي يصاب بها هؤلاء الاطفال ووسائل التقنية الحديثة لتشخيصها وعلاجها, وكذلك المشاكل الاجتماعية والقانونية والتي تتعلق بمواصلة علاج هؤلاء الاطفال, ولن يكتفي المؤتمر بذلك, بل وفي سبيل صحة افضل للام والمولود, سوف تتم مناقشة تسمم الحمل, وافضل واحدث ما توصل اليه العلم الحديث في هذا المجال. اخلاقيات المهنة من جهته قال الدكتور محمد رضا صديقتيان استشاري امراض الاطفال بمستشفى المفرق رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر ان هدف علم ما حول الولادة ليس مجرد زيادة نسبة الاحياء ولكن الوصول بالمولود الى الصحة الكاملة ليكون قادرا على مواصلة الحياة كانسان كامل الصحة وقادر على مساعدة اخوانه في البشرية. وسيناقش المؤتمر من اجل تحقيق هذا الهدف عددا من الموضوعات العلمية فضلا عن اهم الاخلاقيات المتعلقة بطب ما حول الولادة. واضاف انه خلال السنوات العشر الماضية تحول التركيز على وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة من تخفيض نسبة الوفيات الى تقييم تأثير الامراض في مرحلة ما حول الولادة ومراجعة نظم الرعاية الصحية. وقال ان دولة الامارات تعتبر دولة ناشئة في مجال طب ما حول الولادة ولكنها رغم ذلك استطاعت اللحاق بركب الدول المتقدمة مشيرا الى ان شعار المؤتمر الذي يتمثل في: (ام وطفل اصحاء.. تحد طبي واجتماعي واخلاقي) يعتبر تجسيدا لاهم متطلبات المرحلة المقبلة وتعبيرا صادقا عن مقتضياتها. وبعد اختتام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر افتتح معالي وزير الصحة يرافقه عدد من مسؤولي الوزارة وكبار المحاضرين العالميين المعرض الطبي المقام على هامشه. وتفقد الوزير مختلف اجنحة المعرض التي تشتمل على احدث الاجهزة المتعلقة بفحص حديثي الولادة وتصوير الاجنة والحضانات الاصطناعية وكذا الاجهزة التي تستخدم لفحص الحوامل وفحص ما قبل الزواج. نشاط اليوم ويبدأ المؤتمر نشاطه العلمي صباح اليوم حيث يستعرض عددا من الدراسات التي يقدمها الخبراء العالميون المشاركون فيه والتي تتطرق الى موضوعات هامة حول امراض النساء في القرن المقبل ورعاية الاطفال المبتسرين (الخدج) واحدث الدراسات حول نسبة وفيات حديثي الولادة في دولة الامارات واستخدام الاجهزة الطبية لعلاج وتشخيص الحالات المرضية الحرجة لدى حديثي الولادة. كما يناقش اليوم العلمي الاول قضايا هامة حول انتقال العدوى لحديثي الولادة خاصة الالتهاب الكبدي الوبائي وطرق الوقاية منه, وعمليات الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية للحوامل. ويشارك في المؤتمر 15 خبيرا عالميا من الولايات المتحدة الامريكية والمملكة المتحدة واليابان وكندا وهولندا ونيوزلندا والنرويج والسويد فضلا عن عدد من الخبراء العرب في مجال رعاية حديثي الولادة. أبوظبي ــ محمد مصطفى موسى

تعليقات

تعليقات