تحت رعاية سلطان بن زايد،الدورة الأولى لتأهيل القادة الكشفيين العرب تنطلق اليوم،جزيرة السمالية مؤهلة كمحمية طبيعية لاقامة الدورة عليها

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادي تراث الامارات تنطلق اليوم الدورة الاولى لتأهيل القادة الكشفيين العرب كمفوضين بيئيين .وتعتبر جزيرة السمالية المؤهلة كمحمية طبيعية تقام عليها الدورة خاصة وانه قد اجريت عدة دراسات وابحاث على مكوناتها تناولت التربة والغطاء النباتى والمناخ ودرجة الملوحة في مياه البحر وانواع الحيوانات البحرية. وتهدف الدورة الكشفية التى ينظمها نادي تراث الامارات بمشاركة كشافة الامارات والمنظمة العربية الكشفية وهى الاولى من نوعها على مستوى الوطن العربي الى تبادل الخبرات والانشطة وبرامج البيئة التى يمكن للحركة الكشفية تنفيذها . وتتناول الدورة الكشفية العربية البيئية عدة محاور منها المحور العلمي والبيئى ويركز على اسباب التلوث ومشكلة طبقة الاوزون والبيئة البحرية ومكوناتها النباتية والسمكية والمناطق الساحلية والجزر البحرية وطرق عمل حملات لمكافحة الافات الزراعية والحشرات الضارة وعمليات التصحر والمحميات الطبيعية وحماية الحيوانات المهددة بالانقراض وقوانين حماية البيئة والاتفاقيات والمعاهدات الدولية للحفاظ على البيئة والالتزام بالاستراتيجية الدولية لحماية البيئة والمشاريع الاقتصادية وكيفية تنفيذها وتمويلها مثل مزارع الاسماك ومناحل العسل . كما يشتمل المحور الثانى للدورة الكشفية على التربية والبيئة والاعلام البيئي ودوره في التوعية وسيركز على دور التربية البيئية للكشافة واثرها في المناهج الدراسية وللحركات الكشفية وكذلك الدين الاسلامى الحنيف وتعاليمه ونهجه الداعي الى ايجاد بيئة نظيفة . و يتضمن المحور الثالث للدورة اساليب عمل الادارة وتنظيم فرق العمل ويركز على اسلوب وتنفيذ الدورات البيئية وافضل الطرق لعمل مشروعات تتعلق بالبيئة وكيفية تنظيم وتلقى المحاضرات والابداع وبناء فرق العمل بالاضافة الى الجمعيات الكشفية في مجال المحافظة على البيئة بمجالاتها المختلفة . ويشارك في دور تأهيل القادة الكشفيين كمفوضين 75 قائدا كشفيا من الدول العربية يحاضر فيها عدد من اساتذة الجامعات العربية وخبراء في علوم البيئة والعلوم الكشفية . وتعتبر جزيرة السمالية الواقعة على بعد 12 كيلومترا شمال شرق عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة ابوظبى احد الجزر البحرية التى تتمتع بمقومات المحميات الطبيعية التى لم تعبث بها يدا الانسان فهى عبارة عن ارض ملحية تبلغ مساحتها نحو 35 كيلومترا مربعا تكثر فيها اشجار القرم وبعض النباتات البرية والكائنات البحرية . وانطلاقا من حرص صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة بالمحافظة على التراث ومجالات البيئة جاءت تعليمات سموه بضرورة الاهتمام بالتراث وترسيخه في اذهان الناشئة بالاضافة الى ايجاد بيئة نظيفة خالية من ملوثات العصر وتمكين الانسان من العيش في جو نقي وبيئة صحية وقد تكللت جهود سموه بنجاحات فاقت تصور العلماء والدارسين والباحثين المهتمين بالبيئة على مستوى العالم العربي والدولى ونتيجة للسمعة الدولية والمكانة التى احتلتها دولة الامارات في مجالات البيئة والتطورات الحضارية الاخرى ومساهماتها في تطوير المدن جاء لقب صاحب السمو رئيس الدولة بــ (رجل البيئة) رمزا للعطاء والتفاني في خدمة المجالات البيئية, كلل تلك النجاحات اعلان الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولى عهد دبى وزير الدفاع عن جائزة (زايد الدولية للبيئة) . دراسات علمية ولمواصلة النجاحات في شتى المجالات البيئية والمجتمعية تأتي دورة تأهيل القادة الكشفيين العرب في جزيرة السمالية كمدربين بيئيين للاستفادة من النتائج والنجاحات التى حققتها لجنة البحوث البيئية في جزيرة السمالية والتابعة لنادي ترات الامارات, فقد اجرت اللجنة خلال السنوات الماضية عدة مسوحات ودراسات علميه قام بها فريق علمي من جامعه الامارات شملت جميع ظواهر جزيرة السمالية النباتيه والحياة الفطرية والتربة والحياه البحرية والحيوانات ودور جزيرة السمالية كمحمية طبيعية والمحافظة عليها وتنميتها من اجل مواصلة الدراسات والابحاث واتخاذها كنموذج استرشادي للباحثين في مجالات البيئة . واكدت نتائج البحوث العلمية ان جزيرة السمالية بمكوناتها ستساهم بفاعليه في دعم المشاريع البيئية والعلمية الطموحة التى سينفذها المشاركون بدورهم في بلدانهم . واكد محمد سعيد الرميثى مدير عام نادي تراث الامارات ان فكرة الدورة التأهيلية للقادة الكشفيين كمفوضين بيئيين هى اول مشروع بيئى كشفي على مستوى الوطن العربي, وقال ان مخرجات البحوث والدراسات التى سيلقيها خبراء في مجالات البيئة على مكونات جزيرة السمالية صالحة ومهياة لاجراء مثل هذه الدورات للشباب العربي الكشفي فهى تركزعلى ايجاد وعي بيئي علمي للقادة الكشفيين كما تؤكد على تعميق التواصل بينهم وتبادل الخبرات واللقاءات ولاشك انها في النهاية ستؤدي الى آليات وقواعد عمل مشترك تصب كلها في صالح وخدمة البيئة العربية وتوعية المواطن العربي بمدى اهمية البيئة والمحافظة على المحميات الطبيعية التى تعتبر متنفسا للانسان العربي ومكافحة الافات الضارة وعمليات التصحر, مؤكدا ان هذه الدورة هى النواة الاولى لدورات كشفيه بيئية ستنفذ على مستوى الوطن العربي. الجزيرة مهيأة للدورات العلمية وقال أحمد بن سيف القبيسي نائب المدير لشئون الانشطة والفروع بنادي تراث الامارات رئيس اللجنة المنظمة للدورة ان اختيار جزيرة السمالية كونها ارضا بكرا وتتميز بمكونات المحميات الطبيعية البرية والبحرية مؤهلة لاجراء الدراسات والابحاث للدورة الكشفية العربية لتأهيل مفوضين كشفيين بيئيين عرب لانها تشكل نموذجا استرشاديا في دراسات المجالات البيئية في العديد من جزر الدول العربية المشابهة للسمالية . واوضح ان نتائج الدراسات التى قام بها فريق من اساتذه جامعه الامارات اظهرت ان جزيرة السمالية صالحة لاجراء دورات علميه بيئية على الظواهر البرية والبحرية وقد اخذت اهميتها التاريخية كموقع لصيد الاسماك ومحمية طبيعيه منذ سنوات عديدة فقد عرفها الصيادون من ابناء دولة الامارات واكثر الطرق المستخدمة للصيد فيها طريقة (السكار) وصيادوها كانوا يسكنون منطقة الختم في الصيف وعندما يحل فصل الشتاء يتخذون من منطقه (قصار الصل) وهى قريبة من السمالية مسكنا مؤقتا طيلة ايام الشتاء . ولهذا رأى المسؤولون استغلال جزيرة السمالية واختيارها لممارسة الانشطة التراثية للشباب لينهلوا من تراث آبائهم واجدادهم وهي الموقع المناسب الذى يجمع بين البيئتين البرية والبحرية . وتشمل النشاطات التى يمارسها جيل اليوم النشاطات العلمية والثقافية ورياضات بحرية وتعليم مهنة الغوص وبعض العادات والتقاليد والحرف القديمة وركوب الابل وسباق الهجن ورياضة الفروسية والالعاب الشعبية وتهدف هذه الانشطة الى صقل مواهب وقدرات الشباب واطلاعهم على ماضى وتراث اجدادهم ومحاولات ترسيخه في عاداتهم وعقولهم . واضاف احمد بن سيف القبيس ان عقد الدورة الكشفية للمفوضين العرب والخروج بنتائج بحثية سيعزز مكانه جزيرة السمالية كمحمية طبيعية فهى موهلة كونها تحتوى على انشطة متنوعه تخدم جيل اليوم لمزاولة هوياتهم وانشطتهم فخلال فترات الصيف شارك نحو 1720 طالبا من خمسة ملتقيات شبابية . أهداف الدورة وحول الهدف من عقد الدورة الكشفية البيئية قال عبدالمنعم بن درويش رئيس لجنة البحوث البيئية والمشرف العام على الدورة ان تنظيم هذه الدورة على مستوى الوطن العربي يعكس اهتمام المسؤولين وعلى رأسهم سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري لنادي تراث الامارات فدعم سموه لنشاط نادي تراث الامارات والانشطة المختلفه في جزيرة السمالية هى التى اعطت الانطلاقة الاولى لعقد دورة كشفية بيئية عربية ويشارك فيها نحو 16 دولة عربية هى السعودية وقطر والبحرين وسلطنة عمان والجزائر وسورية والمغرب والسودان وفلسطين واليمن وموريتانيا والصومال والاردن ومصر وتونس وتضم الدورة نحو 60 دارسا بينهم 25 دارسا من دولة الامارات . واضاف المشرف العام على الدورة ان مؤهلات جزيرة السمالية المكانية والعلمية لاجراء الدورة لتأهيل القادة الكشفيين العرب كمدربين بيئيين تضع نتائجها المستقبلية والحالية في خدمة المشرفين على البيئة العربية وكون هذه الدورة الاولى من نوعها على مستوى الوطن العربي فقد هيئت جزيرة السمالية لاستقبال الاخوة الكشفيين العرب لاجراء بعض الابحاث والدراسات الى جانب القاء بعض المحاضرات حول المحاور التى تشملها الدورة . واشار الى ان الدارسين سيطلعون على جميع انواع الحياة الفطرية الموجودة داخل الجزيرة وتشمل نباتات وحيوانات وطيور وحشرات وكائنات دقيقة بالاضافة الى اطلاعهم على مكونات التربة والبيئة البحرية وماتحتويه من تنوع بيولوجى, كما تتناول الدورة العوامل الضارة بالبيئة والناجمه عن التلوث ومكافحته وكيفية المحافظة على تنمية الثروات الاقتصادية واستخدام التقنيات في الدراسات الحقلية . وحول الفوائد العلمية التى يكتسبها المشاركون في الدورة قال حسين احمد الشاطرى مفوض التدريب الوطنى نائب المشرف العام على الدورة ان اليات البحث والمحاضرات تركز عى الجوانب البيئية والعلمية بالاضافة الى الدور التربوى للكشافة في مجال البيئة وادارة العمل الحقلى البيئى موضحا ان الدورة البيئية التى تقام على ارض جزيرة السمالية بدولة الامارات هى الانطلاقه الاولى للعمل الكشفي البيئى كما ان تنفيذها يستمر ثلاث سنوات يحصل الدارسون بعدها على (وسام المفوض البيئي) ليصبح مسؤولا عن الانشطة البيئية في مجال الكشافة وتأهيل القيادات الكشفيه المهتمة بالانشطة المجتمعية البيئية . وقال الشاطرى ان جمعيه كشافة الامارات والمنظمة الكشفيه العربية ونادي تراث الامارات في طريقهم الى الاتفاق مع احدى المؤسسات العلمية الجامعيه او المتخصصة في مجالات علوم البيئة لمنح المشارك دبلوم علمي في البيئة بعد اجتيازه الاختبار في الموضوعات العلمية المطلوبة . وحول دور كشافة لامارات في الدورة العربية الكشفية للانشطة البيئية قال احمد محمد الشيخ المسؤول الاعلامى لكشافة الامارات ان التنسيق الناجح بين الجهات الثلاث المنظمة للدورة هو اساس نجاحها وخروجها بنتائج علمية كون هذه الدورة هى الاولى من نوعها في الوطن العربي تجمع بين النشاطين الكشفي والبيئي ومن المتوقع ان تقوم المفوضيات الكشفية العربية بجولات توعية على مستوى الوطن العربي باشراف المفوضية في الجامعة العربية وسيكون لهذه الحملات فاعلية كبيرة كون الكشافة هي المجموعات الشبابية القادرة على التكيف والعطاء مع متطلبات وظروف المجتمعات العربية البيئية. ــ وام أبوظبي ــ احمد العامري

تعليقات

تعليقات