نتائج تربوية هادفة للوفدين التربويين الإماراتي والعماني،التربويون بالسلطنة: يشيدون بالمدارس النموذجية بالامارات

انهى الوفد التربوي العماني زيارته التعليمية لمدارس منطقة العين التعليمية وإمارة الشارقة والتي استمرت عدة ايام بهدف تبادل الخبرات التربوية والمشروعات التعليمية في مجالات المدارس النموذجية واستخدامات الحاسوب في الادارة المدرسية . واثمرت النتائج التربوية المنبثقة من اللقاءات التعليمية بين وفدي سلطنة عمان ومنطقة العين التعليمية عن مشروعات تربوية هادفة وتبادل وجهات النظر في بعض القضايا التعليمية والخاصة بالمناهج وعمليات التطوير والتحديث في بعض المراحل الدراسية المختلفة. وقام الوفد العماني بزيارة مدرسة خليفة بن زايد وثانوية العين للبنات صباح امس وذلك بحضور أعضاء الوفدين التربويين سليمان بن سيف الكندي مسؤول تطبيق برنامج الادارة المدرسية بالحاسب الآلي بوزارة التربية والتعليم العماني, خالد بن سليمان السيابي مسؤول تطبيق البرنامج في منطقة مسقط, سالم الجعفري مسئول تطبيق البرنامج في المنطقة الشرقية جنوب, محمد الحمداني مساعد مدير مدرسة جابر بن زايد الثانوية في مدينة مسقط وايضا الهيئة التعليمية والادارية بمدرسة خليفة بن زايد الثانوية وتم من خلال اللقاء التعرف من خلال جولة بالمدرسة على استخدامات الحاسوب في الادارة المدرسية وعرض نماذج من المراسلات المستخدمة وبرامج الكنترول والسجلات الخاصة بالطلبة واثنى الوفد العماني مع تجربة المدرسة في مجال توظيف الحاسوب وتم تبادل الخبرات في مختلف القضايا التربوية التي يخدمها الحاسوب باعتباره وسيلة العصر الذي اتسم بالمعلوماتية. وبعد ذلك قام الوفد العماني بزيارة لمدرسة ثانوية العين للبنات رافقه نافذ شعث موجه الادارة المدرسية, حسن الملا رئيس شعبة تعليم الكبار, محمد العمري موجه الحاسوب بتعليمية العين. ترحيب بالوفدين وقامت اسرة المدرسة بحضور ميرة فاضل الشامسي مديرة ثانوية العين للبنات بالترحيب باعضاء الوفدين التربويين وعقب ذلك بدأت فعاليات جدول اعمال الزيارة بجولة في اقسام المدرسة المختلفة للتعرف على كيفية استخدام الحاسوب في الادارة المدرسية ففي مجال السكرتارية تم عرض النماذج والمراسلات المستخدمة باستخدام الحاسوب وقامت الاخصائيات الاجتماعيات بعرض برنامج الغياب الخاص بالطالبات وقامت مشرفات المكتبة بعرض البرنامج الخاص باستخدام الكمبيوتر كما قامت معلمة الحاسوب بعرض برنامج الكونترول والسجل الخاص بطالبات المدرسة. لقاء مع الوفد وحول ما حققه الوفد خلال زياراته ولقاءاته يقول سليمان بن سيف الكندي مسؤول تطبيق برنامج الادارة المدرسية بالحاسب الآلي بوزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان بان برنامج الزيارة شمل بعض المدارس النموذجية بامارة دبي ومدينة العين وكذلك المدارس التي تطبق الحاسب الآلي في الوظائف الادارية المدرسية واكد ممتازية المدارس النموذجية بالدولة من حيث مدى تجاوب الطلبة وخاصة صغار السن ودورهم في المشاركة التعليمية ومجالات الانشطة بمعنى انه ليس متلقيا ومستقبلا للعلم فقط ولكنه مشارك وموجه ومعلم ايضا. واشار الى الاستفادة من تجارب توظيف الحاسوب بالمدارس الثانوية وقال بان مدرسة خليفة بن زايد الثانوية بالعين تعد تجربتها فريدة في مجال توظيف الحاسوب ويجب تعميمها وخاصة بان المدرسة بها كثافة طلابية وهيئات ادارية وتعليمية واضحة ومن هنا برز دور الحاسوب في عمليات الادارة المدرسية. وقال ان وفد الامارات التربوي في زيارته السابقة لسلطنة عمان تم اطلاعه ايضا على التجارب التربوية للسلطنة في هذا المجال وهو استخدام الحاسب الآلي في ادارة المدرسة وكانت هناك ايجابية في التعامل واستفادة كاملة بهدف نقل الخبرات. توظيف الحاسوب وأضاف بان تجربة عمان في توظيف الحاسوب من الاول الابتدائي كمنهج ووسيلة من مدارس التعليم الاساسي والتي بدأت هذا العام 98/1999م حظيت باعجاب التربويين بمنطقة العين التعليمية. واشار الى تطبيق التجربة في عدد 17 مدرسة بعشرة مناطق تعليمية بالسلطنة وهى عبارة عن انتهاج تربوي متقارب مع تجربة المدارس النموذجية في الامارات في الاهتمام بالطالب باعتباره محور العملية التعليمية واستخدامه للتكنولوجيا الحديثة في التعليم ونظام اليوم الدراسي الكامل ولكن نقطة الاختلاف هي تطبيق المناهج مثل الكمبيوتر فيعتبر مادة اساسية بالسلطنة اضافة الى تواجد مختص في عملية خلق مصادر للتعلم والارشاد نلاحظهم بالمدارس النموذجية بالامارات. وقال ان النظام الحديث بالمؤسسات التربوية العماني يخدم السياسة التعليمية المتطورة بالسلطنة ويحقق شخصية متكاملة للطالب تجعله قادرا على تحمل المسؤولية. وحول تجربة توظيف الحاسوب بالمدارس قال بانها متشابهة وتسير في خطى متطورة تتماشى مع عملية تطوير المناهج وتحديثها على مستوى المنطقة الخليجية. واضاف بان المدارس الابتدائية في كافة المناطق التعليمية التي تضم الاختلاط الطلابي بين الجنسين الذكور والاناث بها توطين للمعلمين بنسبة 99 الى 100%. واشار الى توطين المعلمات بالسلطنة في المدارس المختلفة فقط التي تجمع طلبة وافدين ومواطنين على حد السواء. وقال ان بالسلطنه نظام التعليم في فصلين دراسيين ويتم التركيز من خلاله على اعداد الطالب المتميز اما الآخر الذي تتعدد حالات رسوبه يتم تحويله لتعليم الكبار. واعلن عن السياسة التعليمية المتطورة التي تنتهجها وزارة تحويل المدارس من التعليم العام الى التعليم الاساسي الذي بدوره ينقسم الى عدة حلقات. وقال بان الحلقة الاولى تشمل صفوف الاول الابتدائي حتى الرابع, والحلقة الثانية تشمل الطلبة من الصف الخامس حتى العاشر وبعد ذلك هناك سنتان للتشعيب بمعنى انه لا توجد مراحل ابتدائية او اعدادية او ثانوية بالنظام التعليمي الجديد بالسلطنة ولكن التعليم يتم في حلقات ويتم التخصص بعد 10 سنوات في احدى الشعب مدة دراستها لعامين دراسيين. التعليم الفني وتناول سليمان بن سيف الكندي نظام التعليم الفني بسلطنة عمان وقال بان نظام الدبلوم الفني تم الغاؤه منذ عدة سنوات وذلك لعدم مقدرة الطالب على التأهيل للعمل الفني بمجالاته المختلفة الزراعية او التجارية او الصناعية بعد المرحلة الاعدادية فقط. واشار الى ان راغبي استمرارية التعلم الفني من الطلاب يتم بعد نهاية المرحلة الثانوية وذلك من خلال الكليات الفنية الصناعية ومدتها 4 سنوات يمنح الطالب بعدها شهادة الدبلوم الفني, وأضاف بان الطالب له الحق في الالتحاق بالجامعة او الكليات الفنية بعد الشهادة الثانوية. واثنى الوفد العماني على تجربة الزيارات المتبادلة التي تتم بين التربويين على مستوى المناطق التعليمية بالدولتين بهدف اكتساب الخبرات وتبادلها والارتقاء بالعملية التعليمية على مستوى المنطقة. اشادة بالزيارات وفي حوار مع محمد راشد الغيثي نائب مدير منطقة العين التعليمية للشؤون التعليمية اشاد بالزيارات التربوية داخل القطرين الشقيقين وقال بانه من خلال هذه الزيارات يتم تبادل الخبرات ومعالجة السلبيات والاستفادة من الايجابيات في مجالات تربوية متطورة تتماشى مع السياسة التعليمية الحديثة واجهزة الحاسوب والمدارس النموذجية. وقال محمد العمري موجه الحاسوب بالمنطقة بان الزيارة اتاحت الفرصة للتعريف والتوضيح لاستخدامات الحاسب الآلي بالمؤسسات التربوية في مجالات الادارة المدرسية مثل السكرتارية وبيانات المعلمين والطلبة واعداد الجدول المدرسي وتوزيع الحصص ومجالات الكنترول في النتائج التقويمية وتنظيم العمل بالمكتبات. واشادت ميرة فاضل الشامسي مديرة ثانوية العين للبنات بالمستوى الايجابي للقاء التربوي لوفد سلطنة عمان وقالت بان تبادل الخبرات في القضايا التربوية في ظل عصر المعلوماتية وثورة التكنولوجيا الحديثة واجهزة الحاسوب والمناهج المطورة اصبح ضرورة تربوية ملحة فرضتها الظروف العالمية وظروف المنطقة الخليجية بشكل خاص واثنت مديرة المدرسة على برنامج الزيارة والقضايا التربوية التي تمت مناقشتها من خلال اللقاء.

تعليقات

تعليقات