اعضاء الامارات في الهيئة الاستشارية لدول التعاون:الهيئة ستعمل على تكثيف الاتصالات وتوسيع قاعدة التشاور الخليجي

أكد الدكتور محمد سعيد الكندي مدير مكتب صاحب السمو حاكم الفجيرة عضو الهيئة الاستشارية لدول مجلس التعاون الخليجي ان المجلس قدم خلال مسيرته الطيبة ومنذ قيامه عام1981الكثير من الانجازات التي تحققت على ارض الواقع يصب في مجملها لمصلحة الوطن والمواطن الخليجي مما يعود عليه بالاستقرار والازدهار . واضاف ان اجتماع القمة المقبل في ابوظبي سيكون خطوة هامة في سبيل تحقيق المزيد من الانجازات وفقا للأهداف والغايات التي يعمل من اجلها قادة المجلس مشيرا الى ان المجلس الاعلى قد دأب على عقد اجتماعاته الدورية كل عام وتأتي هذه الاجتماعات لتبلور وتقيم ما تم تحقيقه وتطرح الرؤية والتصور للعمل في الفترة المقبلة. واشار الكندي الى ان قرار انشاء الهيئة الاستشارية منسجم مع الاهداف ومع التطورات التي حدثت على مستوى المجلس وجاء ذلك انطلاقا من ضرورة تكثيف الاتصالات بين الدول الاعضاء وتوسيع قاعدة التشاور, فالهيئة تعبير واضح عن رغبة قادة المجلس في ترسيخ مبادئ الشورى وفي تفعيل دور المجلس, فالتطورات التي يشهدها المجلس سوف تعزز قدرة الهيئة الاستشارية على العمل, وعلى الهيئة ان تستفيد من معطيات الواقع الخليجي واول ما يجب الاستفادة منه هو توجهات وتوجيهات قادة المجلس حيث تنعقد الهيئة بتوجيهات من المجلس الاعلى. وأوضح ان قمة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون قد ساهمت كثيرا في دفع آليات عمل المجلس وفي ترسيخ الصلات والروابط القائمة بين الدول الاعضاء والعلاقات تاريخية ضاربة في جذور التاريخ ولعل هذا ما أكد عليه صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة عندما قال: (قيام مجلس التعاون الخليجي خطوة هامة لدعم التآزر والتعاون المشترك بين دول المنطقة من اجل تحقيق طموحات شعبها الذي يربطه مصير مشترك وهدف مشترك. واضاف الكندي لقد ترجم الناس اقوال القادة وتوجيهاتهم الى افعال وانجازات وذلك من خلال اللجان والتنسيق والتعاون الدائم بين الدول الاعضاء. واكد على وعي الشعب الخليجي وادراكه اهمية دور المجلس وتفهمه الدائم لقراراته وانجازاته, ولعل هذا الانسجام بين حكمة القيادة ووعي الشعب هو العامل الاساسي في حركة المجلس التاريخية والعملية, فمنذ 1981 وحتى الآن شهدت الساحة الخليجية الكثير من التطورات والخطوات الجادة وأثبت المجلس قدرته على العطاء. ومن جهته أكد د. عبيد صقر بوست رئيس مجلس جمارك الدولة مدير عام جمارك وموانئ دبي عضو الهيئة الاستشارية ان انشاء الهيئة لدول المجلس جاء بعد دراسة وافية قامت بها الامانة العامة لدول المجلس, والدول الاعضاء بعدما ارتأت ضرورتها واهميتها مشيرا الى ان الهيئة ستكون اداة للتسريع والتعجيل في اتخاذ الكثير من القرارات المتعلقة في الامور الاقتصادية والاجتماعية والامور الاخرى المتعلقة بترسيخ مبادئ التعاون والتنسيق بين دول المجلس. واضاف بوست ان ايجابيات انشاء الهيئة متعددة وأهمها ان الهيئة ستكون وسيلة لالتقاء وجهات النظر الخليجية وتبادل المشورة وتكوين الارضيات المشتركة كما ان الهيئة ستعمل على دراسة اي مشروع او فكرة ترفع الى قادة دول المجلس. وأوضح ان مجلس التعاون هو ارادة شعوب الخليج وحكامهم وسيعمل في الفترات المقبلة على دعم مختلف أوجه التعاون بين شعوب المنطقة لما فيه خير الجميع. واشار د. بوست انه يخالف كل من سيقول ان الهيئة الاستشارية لن تضيف جديدا لمسيرة المجلس موضحا بأن الهيئة ستقوم بمهام كثيرة ومن الافضل اعطاءها الوقت والفرصة حتى تثمر نتائجها بشكل ايجابي. وحول اعضاء الهيئة من الامارات قال عبيد صقر ان توليفة الهيئة من الامارات مناسبة جدا وتضم في عضويتها مجموعة من الاكاديميين المتميزين مشيرا الى ان منهم من هو رجل قانون وادارة ومنهم رجل دستور وآخر رجل اقتصاد وبنوك كذلك هناك رجل سياسة وبالتالي فان المجموعة متميزة وتمثل مختلف القطاعات والانشطة.

تعليقات

تعليقات