بعد التحية:بقلم- د. عبد الله العوضي

الجريمة عندما يتحول ارتكابها من ظلمة الليل إلى وضح النهار المشمس في كبده, والشوارع مليئة بالبشر لاتعد عادية ولا أمرا يمكن العبور عليه دون أن نقول شيئًا . طبيعة الجريمة تختلف وتزداد حدة عندما يكتسب مرتكبوها جرعة زائدة من الجرأة التي تضيف الى سلوكياتهم مجموعة من الحماقات التي على القانون في الدولة اتخاذ اللازم في هذه الحالة بما يتناسب وطبيعة هذا النوع من الحوادث التي لاتشكل ظاهرة في المجتمع ولكن وقوعها في مثل ظروفنا يتخذ شكلا نمطيا جديدا علينا. فعلى نمط أفلام المغامرات القريبة من الخيال السينمائي قام ثلاثة من الشبان باعتراض حافلة مدرسية في محاولة للتحرش بها في الشارع العام وكأن الدنيا سائبة والأعراض مباحة لكل من سولت له نفسه الدنيئة إظهار دناءته في أي مكان وفي أي وقت دون أدنى مراعاة لقواعد المجتمع الاخلاقية, فوقفة جادة لابد أن نقفها حتى لا نفاجأ بأن الأمن بدأ ينسل من بين أيدينا دون ان نشعر إلا إذا حصلت وخزة الإبرة هذه. ما دور سائق هذه الحافلة لانعرف؟ لأن الخبر المنشور لم يذكر عنه شيئًا البتة, وهذا مما يدعونا الى تقديم اقتراح الى مؤسسة الامارات للمواصلات لاستخدام الريبوت أو الرجل الآلي للقيام بسياقة الحافلة أو إدخال تقنية الرموت كونترول وكاميرات مثبتة تنقل الحدث الى مركز الرقابة الالكترونية بقيادة شرطة دبي حتى تتدخل في الحدث قبل استفحاله. ويبدو من مجريات الحادث بأن السائق مسؤول فقط عن الحافلة وليس له دخل بالمحتوى وسير الحادث ذاته يدل على هذا الأمر. فالمدهش والمثير في الموضوع ان السائق لبى طلب الشبان الثلاثة على وجه السرعة وقبل خداعهم أن هناك أمرا خطيرا بالحافلة, وبمجرد صعودهم الى الحافلة بعد أن رضخ السائق لأوامر هؤلاء الشباب اتجهوا الى الطالبات حيث قام أحدهم بضرب احدى الفتيات, وإثارة الفوضى بينهن, وحاولوا التحرش بهن, ولكنهم سرعان ما لاذوا بالفرار ويتضح من الحدث كأن السائق متواطىء مع هؤلاء. ان حادثا من هذا النوع بحاجة إلى تدخل قائد عام شرطة دبي لاعطاء المزيد من التفاصيل حوله وتنوير الرأي العام بحقيقة ما حصل وتقديم اقتراحات أمنية لتطبيقها على وجه السرعة لضمان عدم تكراره, والمهم جدا في هذا الإطار معرفة الدوافع التي أدت بهؤلاء الشباب الى ارتكاب ثلاث جرائم دفعة واحدة وهي: التعرض لأنثى على وجه يخدش حياءها, والفعل الفاضح للمتهم الأول, والمساس بسلامة جسم الآخرين لباقي المتهمين. وتدخل الجهات الأمنية في إمارة دبي مهم لأن الحادث سيصبح حديث المجالس وسيتم تداول مجموعة من الأقاويل والإشاعات التي لاتكون في صالح مجريات سير العدالة في النيابة العامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات